قتلى وجرحى بالآلاف في صراع كاراباخ وأرمن أحرقوا منازلهم قبل فرارهم إلى أرمينيا وتسلم أذربيجان الأرض

15.11.2020

مُنحت أرمينيا مزيدا من الوقت لسحب قواتها من مناطق في ناغورني كاراباخ تم التنازل عنها لأذربيجان بموجب اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وبناء على الاتفاق الذي توسطت فيه روسيا، كان من المفترض أن تتنازل أرمينيا عن منطقة كالباجار لأذربيجان بحلول يوم الأحد 15 / 11 / 2020، لكن تم تمديد الموعد النهائي عشرة أيام حتى 25 تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب ما ذكره مستشار الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لوكالة الأنباء الرسمية (أزرتاك) اليوم الأحد.

ووفقا للتقرير، طلبت أرمينيا مزيدا من الوقت لسحب قواتها من طريق واحد وكانت هناك اختناقات.

ويشار إلى أن كالباجار هي الأولى من عدة بلديات في ناجورنو كاراباخ التي يتعين على أرمينيا التنازل عنها لأذربيجان، وفقا لاتفاق وقف إطلاق النار. وينظر إلى ذلك إلى حد كبير على أنه هزيمة لأرمينيا وانتصار لأذربيجان.

وذُكِرَ أن علييف أكد على حماية الكنائس والأديرة المسيحية في المناطق التي ستخضع حاليا لأذربيجان ذات الأغلبية المسلمة.

وفي سياق متصل، رحبت روسيا باستمرار وقف إطلاق النار، في اتصالين هاتفيين مع قادة أرمينيا وأذربيجان، بحسب الكرملين.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن أكثر من 200 شخص من الذين فروا بسبب القتال قد عادوا إلى ستيبانكيرت، عاصمة ناغورني كاراباخ.

وكانت أرمينيا وأذربيجان قد وقعتا الثلاثاء 10 / 11 / 2020 على اتفاق لوقف إطلاق النار في القتال الذي اندلع في 27 أيلول/سبتمبر 2020.

وكشفت أرمينيا عن عدد قتلاها في النزاع الذي دار بينها وبين أذربيجان في إقليم ناغورني كاراباخ، وذلك بعد أيام على توقيع اتفاق سلام بعد انتصارات كبيرة حققتها أذربيجان ودفعت بسكان المنطقة من الأرمن إلى الرحيل.

وأعلنت وزارة الصحة الأرمينية في آخر حصيلة لها السبت (14 تشرين الثاني/نوفمبر 2020) مقتل أكثر من 2300 من جنودها في النزاع للسيطرة على إقليم ناغورني كاراباخ، رافعة الرقم إلى حوالي ألف عن آخر رقم أعلنته قبل أيام.

وقالت ألينا نيكوغوسيان الناطقة باسم وزارة الصحة الأرمينية عبر فيسبوك "حتى الساعة تسلم جهاز الطب الشرعي جثث 2317 عسكرياً بينها جثث لم تحدد هوية أصحابها".

في المقابل، لم تكشف أذربيجان عن الخسائر البشرية في صفوف قواتها مكتفية بالإعلان عن مقتل 93 مدنياً. وجاءت الحصيلة الأرمينية في سياق تبادل البلدين لعدد من الجنود القتلى في المعارك، وفق اتفاق تم إعلانه بداية هذا الأسبوع.

وسلمت أذربيجان لأرمينيا عدداً غير محدد من جثامين الجنود الذين قتلوا خلال الاشتباكات بشأن بلدة شوشي ذات الأهمية الاستراتيجية. وفي المقابل، سلمت أرمينيا جثامين ستة جنود لأذربيجان. ولم يتضح بعد عدد المدنيين الذين قضوا جراء القتال.

ووقعت أرمينيا وأذربيجان مطلع هذا الأسبوع برعاية روسية اتفاقا لوقف إطلاق النار ينهي النزاع المستجد. ويكرس الاتفاق المكاسب التي حققتها القوات الأذربيجانية على الأرض وينص على التخلي عن مناطق إضافية لصالح أرمينيا.

ونُشرت قوات روسية لحفظ السلام خلال هذا الأسبوع في منطقة النزاع. وبموجب الاتفاق الجديد، استعادت أذربيجان المدعومة من تركيا مناطق شاسعة كانت تحت سيطرة أرمينيا المدعومة من روسيا.

وتسبب الإعلان عن التوصل إلى اتفاق، بتظاهرات غاضبة في أرمينيا حيث اقتحم محتجون لفترة قصيرة مقر الحكومة والبرلمان. وتطالب المعارضة باستقالة رئيس الوزراء نيكول باشينيان.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن أمس الجمعة 13 / 11 / 2020 أن المعارك في ناغورني كاراباخ أسفرت عن أكثر من أربعة آلاف قتيل وثمانية آلاف جريح فضلا عن عشرات آلاف النازحين.

وأشعل سكان قرى في ناغورني كاراباخ التي كان من المقرر أن تستعيد أذربيجان السيطرة عليها يوم الأحد، النيران في منازلهم السبت قبل فرارهم نحو أرمينيا، على ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال جندي من قرية شارختار في منطقة كالباجار التي ستسلم إلى باكو (عاصمة أذربيجان) "إنه اليوم الأخير لنا هنا، غدا سيأتي الجنود الأذربيجانيون"، وفيما صرح صاحب أحد المنازل المحترقة: "هذا منزلي، لا يمكنني تركه للأتراك" كما يسمي الأرمن الأذربيجانيين. (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

 

...........................................................

طالع أيضا
أذربيجان 2020 - بلد ذو أغلبية مسلمة شيعية تحكمه منذ نحو 50 عاماً عائلة واحدة: آل علييف

جولة في العاصمة الأرمينية يريفان...غافية منسية تحت ظل جبل أرارات

أذربيجان دولة قائمة على النفط والمخابرات

النزاع المشتعل حول منطقة ناغورني كاراباخ

رئيس أذربيجان يعيّن زوجته نائباً لهأذري: تحدثنا الروسية مع الأحياء والعربية مع الأموات

كفاح من أجل الحقيقة والسياق التاريخي السليم - الأرمن والإبادة الجماعية

نصف وطن - الأرمن في سوريا

................................................

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة