قصص باللغة العربية في ميونخ للأطفال والناشئين

كتب تعيد لأطفال العرب في ألمانيا جزءا من وطنهم

أقيم في مدينة ميونخ الألمانية معرض لكتب الأطفال العربية، تم فيه تقديم مجموعة مختارة من كتب باللغة العربية يُنصح بقراءتها للأطفال. هدف المعرض تقديم كتب الأطفال العربية غير المعروفة في ألمانيا كثيرا، وجعلها أكثر شعبية، وتشجيع المكتبات ورياض الأطفال والمدارس على اقتنائها. كلاوديا مينده تسلط الضوء لموقع قنطرة على هذا المعرض، وعلى ما تطور في محتوى كتب الأطفال والناشئين العربية عبر سنوات ماضية.
في المساء عندما يستلقي الطفل الصغير كريم في فراشه، يرى أشكالًا غريبة في البقع الرطبة الداكنة على سقف الغرفة. أشكالٌ تأخذه في مغامرات إلى عالم آخر. لكن ذات مساء اختفت هذه الأشكال، بعد أن صبغ والده البقع الموجودة على سقف الغرفة. كريم حزين، ولكنه أخذ القلم والورق لتسجيل تجارب أصدقائه الخياليين.
 
يعتبر كتاب "كائنات سقف الغرفة" للكاتبة نبيهة محيدلي واحدًا من كتب الأطفال العربية الأكثر شعبية، حيث بيعت منه اثنتا عشر ألف نسخة. وقد تم اختياره كواحد من بين أربعين كتابًا عربيًا يُنصح بقراءتها للأطفال حتى سنّ العاشرة.
من إعلان معرض كتب الأطفال العربية بمدينة ميونخ في ألمانيا. Quelle: Internationale Kinder- und Jugendbuchbibliothek
مراجعة لكتب الأطفال العربية: انصبّ اهتمام المبادرين بمعرض كتب الأطفال العربية في مركز غاستايغ الثقافي بمدينة ميونخ في ألمانيا على تقييم القيمة الأدبية والنقدية لكتب الأطفال والناشئين، بالإضافة إلى إنشاء شبكات مع الناشرين والمؤلفين والمحرِّرين في أسواق الكتب العربية.
 
عرضت المكتبة الدولية للأطفال والناشئين في الحادي عشر والثاني عشر من نيسان/أبريل 2018 في مدينة ميونخ الألمانية مجموعة مختاراتها من كتب الأطفال في معرض كتب الأطفال العربية في مركز غاستايغ الثقافي. وهذه المختارات هي النتيجة الأولى لمشروع مدته ثلاثة أعوام (2017 - 2020)، يهدف إلى تقديم لمحة عن كتب الأطفال والناشئين العربية.
 
المستشرق الكردي السوري والمؤرخ الثقافي آزاد حموتو اختار هذه العناوين بعناية وجهد. انصبّ اهتمام المبادرين بهذا المعرض على تقييم القيمة الأدبية والنقدية لكتب الأطفال والناشئين، بالإضافة إلى إنشاء شبكات مع الناشرين والمؤلفين والمحرِّرين في أسواق الكتب العربية.
 
ندرة الترجمات إلى الألمانية
 
حتى الآن لا يلعب أدب الأطفال والناشئين العرب أي دور هنا في ألمانيا. لا توجد تقريبًا أية ترجمات إلى اللغة الألمانية وأية عروض للعائلات العربية في المكتبات الألمانية، باستثناء القليل من كتب الأطفال ثنائية اللغة الصادرة عن دار نشر إيديتسيون أورينت Edition Orient (في برلين) ومركز باوباب بوكس Baobab Books (في بازل السويسرية). ولذلك يفتقر المربون والمعلمون إلى التوجيه في اختيار القصص المناسبة.
 
تسعى المكتبة الدولية للأطفال والناشئين إلى سدّ هذه الفجوة. وجميع كتب الأطفال المختارة ذات قيمة عالية من الناحية اللغوية ومن حيث المضمون. وتحتوي على قصص وأساطير وحكايات من تقاليد السرد العربي، وكتب مصوَّرة، بالإضافة إلى روايات تاريخية خيالية حول ابن بطوطة وابن سينا ​​أو السندباد البحري. لقد تم نشر هذه الأعمال ابتداءً من عام 2015 وهي مزيَّنة برسومات جميلة.
 
تقول كريستيانه رابه، وهي مديرة المكتبة الدولية للأطفال والناشئين في مركز غاستايغ الثقافي: "نحن نريد أن نَعرِف القصص التي تروى للأطفال في العالم العربي". وتضيف: "إذا كنا نريد أن ننمو معًا، فعندئذ يجب أن نهتم بذلك". من الممكن لكتب الأطفال المكتوبة باللغة الأصلية أن تبني جسورًا لثقافة غير معروفة إلى حدّ كبير هنا في ألمانيا، وكثيرًا ما ينظر لها من زاوية نمطية.
 

نبيهة محيدلي تنشر قصص أطفال لكُتّاب من مصر وتونس وسوريا والبحرين وعمان. Foto: privat
تقول الناشرة والمؤلفة نبيهة محيدلي إنَّ الأطفال في جميع أنحاء العالم يحبُّون القصص ذاتها. وعلى الرغم من ذلك فإنَّ السياق الاجتماعي، الذي تُكتب فيه القصص، يلعب دورًا. لقد تغير هذا السياق وتغيَّر معه تصميم كتب الأطفال والناشئين.
تهدف مجموعة الكتب المختارة إلى تشجيع المكتبات ورياض الأطفال والمدارس على اقتناء كتب للأطفال باللغة العربية. ومن المفترض لهذه الكتب أن تعيد للأطفال، الذين فقدوا كلَّ شيء أثناء هربهم إلى ألمانيا، جزءًا صغيرًا من وطنهم وأن تدعمهم في تطوير لغتهم.
 
في الأعوام الأخيرة تطوَّرت كتب الأطفال العربية تطوُّرًا كبيرًا. فقد تحسَّن مستوى اللغة والرسومات التوضيحية والإنتاج، مثلما تقول الناشرة والمؤلفة اللبنانية نبيهة محيدلي في معرض كتب الأطفال. لقد كانت دار نشرها "الحديقة"، والتي تأسَّست في بيروت عام 1987، أوَّل دار نشر في العالم العربي كانت تنشر فقط كتبًا للأطفال والناشئين.
 
ازدهار كتب الأطفال في العالم العربي
 
تنشر نبيهة محيدلي أعمالًا لمؤلفين من مصر وسوريا وعُمان والبحرين وتونس. تقول الناشرة نبيهة محيدلي: "تشهد كتب الأطفال ازدهارًا منذ عام 2012 في العالم العربي". وتضيف أنَّ التقديرات والجوائز الجديدة الممنوحة للمؤلفين، وخاصة في دولة الإمارات، وكذلك برنامج مؤسَّسة آنا ليند الألمانية، أدَّت إلى خلق هذا الاهتمام المتزايد.
 
وبحسب قولها فقد تأسَّست دور نشر جديد لكتب الأطفال خاصة في لبنان والإمارات والأردن. وعلى الرغم من أنَّ الكتب المعروضة للأطفال والناشئين لا تزال أقل، ولكن بات يوجد الآن هنا أيضًا مؤلفون يتناولون حياة الناشئين العرب وتتم تبعًا لذلك قراءة أعمالهم بكلّ سرور، مثلما تقول. وكمثال على ذلك ذكرت الكاتب الجزائري أحمد السبياع مع روايته "سوق السعادة"، والكاتبة الفلسطينية المقيمة في رام الله، ميس داغر مع كتابها "الشِّلَّة".
 
ومع ذلك لا تزال طبعات كتب الأطفال صغيرة بالمقارنة مع عدد الناطقين باللغة العربية. وعلى العموم فإنَّ الناس في المنطقة العربية يقرؤون قليلًا بالمقارنة مع أجزاء أخرى من العالم. يمثِّل التوزيع مشكلة رئيسية بالنسبة للناشرين العرب. وبسبب عدم وجود موزعين، فإنَّ تسويق الكتب في المنطقة العربية يتطلب مجهودًا كبيرًا ويعتبر باهظ الثمن. وحول ذلك تقول نبيهة محيدلي: "أهم زبائننا المدارس الخاصة".
 
تقول نبيهة محيدلي إنَّ الأطفال في جميع أنحاء العالم يحبُّون القصص ذاتها. وعلى الرغم من ذلك فإنَّ السياق الاجتماعي، الذي تُكتب فيه القصص، يلعب دورًا، مثلما تقول. لقد تغير هذا السياق وتغيَّر معه تصميم كتب الأطفال والناشئين.
تناول موضوعات جديدة
 
بينما كانت الكتب -الموجَّهة تربويًا وذات الأهداف التعليمية والتربوية- لا تزال تحتل مكان الصدارة قبل نحو عشرين عامًا، بات ينصب الاهتمام اليوم في المقام الأوَّل على الكتب المروية بشكل جيِّد والمزيَّنة برسومات جميلة. وكذلك لم يعد العالم في كتب الأطفال وردي اللون. أصبح يتم اليوم تناول موضوعات جديدة، مثلما هي الحال مثلًا في كتاب "علياء والقطط الثلاث" للكاتبة المغربية أمينة الهاشمي العلوي. يتحدَّث هذا الكتاب حول الحمل والولادة، وهذا أمر جديد بالنسبة للعالم العربي. ولم يعد الإهمال ومشكلات المراهقة والخلافات الأسرية من المحرَّمات.
 
فعلى سبيل المثال تروي الشاعرة والكاتبة اللبنانية لوركا سبيتي (ولدت عام 1979) في كتابها "لي بدل البيت بيتان" قصة انفصال مؤلمة من وجهة نظر الطفل. لقد تغيَّر دور الأمهات أيضًا. وحول ذلك تقول نبيهة محيدلي: "الصورة النمطية عن الأب الذي يقرأ الجريدة بينما تقوم الأم بطهي الطعام، لم تعد موجودة اليوم بهذا الشكل في كتب الأطفال". وهكذا فإنَّ كتب الأطفال هي أيضًا مرآة المجتمعات العربية المتغيِّرة.
 
لغة بصرية خاصة
 
لقد تطوَّرت في الرسوم لغة بصرية خاصة، مثلما يقول الرسام المصري وليد طاهر. وبحسب تعبيره فقد نشأت خاصة في مصر مدرسة من رسامين تمكَّنوا من تحرير أنفسهم من النماذج الإيطالية والفرنسية.
 
أمَّا الصراعات الحالية في المنطقة العربية فتكاد لا تنعكس في كتب الأطفال، باستثناء قصة "القطة المهاجرة" للكاتب السوري جيكر خورشيد، الذي يعيش في منفاه في مدينة لاهاي الهولندية. يتحدَّث هذا الكتاب بلسان بطلته القطة حول العنف والدمار واللجوء.
في يوم شتوي هادئ يدفع إعصار القطة "ميرا" إلى خارج المدينة. وأثناء هربها، تصل إلى مدينة الكلاب وبلاد التماسيح والفيلة والقنافذ: لا تجد ترحيبًا في أي مكان. وفقط عندما تلتقي بالهدهد، يمكنها أن تجد شيئًا يشبه الوطن.
 
من المفترض أن يجد الأطفال أبناء الأسر العربية، الذين ينشؤون الآن في ألمانيا، وطنًا في كتب الأطفال القادمة من ثقافتهم. وقد طلبت مكتبة مدينة ميونخ نسختين من جميع الكتب الموصى بها.
 
 
كلاوديا مينده
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.