قهوة ريش: سجل سياسي وثقافي لقرن من الزمان في مصر

12.04.2022

كتاب الروائية والشاعرة الإماراتية ميسون صقر «مقهى ريش.. عين على مصر» الذي أصدرته دار نهضة مصر، ليس مجرد كتاب عن القهوة التي صنعت التاريخ دون مبالغة ودون بلاغة فارغة، بل هو أيضًا كتاب عن مصر وعن المحروسة (القاهرة) في مراحلها المختلفة.. عن الزمن والوقت والأيام والناس والحكام والحرافيش في سبيكة واحدة. لذلك ليس غريبًا أن تبلغ صفحات المجلد 653 صفحة، ويحتوي على عشرات الوثائق والصور التاريخية التي يعود تاريخ بعضها إلى ما يزيد على مئتي عام، ولذلك أيضًا فإن هذا الكتاب -المجلد- وثيقة من وثائق الوطن. 

أما المؤلفة التي أنفقت سبع سنوات لإنجاز هذا السجل الحافل، فهي روائية وشاعرة إماراتية تخرجت في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ثم اختارت أن تقيم في مصر منذ سنوات طويلة. عشقت ميسون مصر، ووقعت في غرام القاهرة، وهو الأمر الذي يظهر بوضوح في مجلدها.

وقهوة ريش بالنسبة لأجيال من الكتاب والشعراء والفنانين، منذ ستينيات القرن الماضي وحتى التسعينيات من القرن نفسه، كانت هي المسرح الذي دارت على خشبته معارك وعواصف وآمال وطموحات وهزائم، بل ومنه خرجت تيارات ومدارس أدبية جديدة، ومظاهرات صاخبة، وأعمال أدبية وحكايات حب، كما راقبتْ من خلاله أجهزة الأمن حركة المعارضة السياسية ومنظمات الكفاح السياسي على مدى عدة عقود.

تابعوا قراءة ما كتبه محمود الورداني في مقاله 

قهوة ريش: سجل سياسي وثقافي لقرن من الزمان

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة