قيادية سابقة في حركة بيغيدا و"حزب البديل من أجل ألمانيا" تذهب في دوريات في بلغاريا مع قوميين بُلغار موالين لروسيا لملاحقة اللاجئين، وتصفهم بــ "الغزاة القادمين من تركيا"

03.07.2016

من بلغاريا وبالتحديد من الحدود البلغارية التركية زَعَمَتْ الألمانية تاتيانا فيستَرلينغ القيادية السابقة في حركة بيغيدا المعادية للأجانب والإسلام والسياسية السابقة في حزب "البديل من أجل ألمانيا" أنها وزميلها إدوين فاغِنسفيلد مع رجال بلغاريين آخرين "يتطوعون في مساعدة شرطة الحدود [البلغارية] في تعقب المتسللين غير الشرعيين"، وفق ما نقلت صحيفة فرانكفورتَر ألغماينِه تسايتونغ الألمانية.

وقالت تاتيانا فيستَرلينغ إنها تتحمل "حرارة الشمس الحارقة ووعورة الطرق والغابات البرية والبعوض" من أجل مكافحة "الغزاة القادمين من تركيا"، على حد تعبيرها. يشار إلى أن الشعبويين الأوروبيين يصفون بلغاريا بأنها "حصن أوروبا المنيع".

وادَّعَتْ تاتيانا فيستَرلينغ أنه استناداً إلى الملابس المتروكة والعُلَب الفارغة والأوراق المكتوب عليها بالحروف العربية عند الحدود التركية البلغارية فإن الأشخاص الذين مروا من هناك "ليسوا بأي حال من الأحوال لاجئين، بل إنهم محاربون ... من أجل الإسلام، جاؤوا من ثقافات متوحشة ليس لها أدنى علاقة بأسلوب حياتنا الحر والمتحرر، لكنهم يحتقرونه إلى أقصى درجة"، على حد وصفها، بحسب صحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ.


تاتيانا فيستَرلينغ القيادية السابقة في حركة بيغيدا وفي "حزب البديل من أجل ألمانيا" تتقدم مظاهرة في درسدن الألمانية عام 2015 ضد ما تسميه "أسلمة الغرب".

وناشدت تاتيانا فيستَرلينغ "رجال أوروبا، وقدامى المحاربين من الجيش والشرطة الأوروبيين" السفر إلى بلغاريا لدعم الأعمال الحدودية المزعومة من أجل وقف "حملة الغزاة القادمين للسطو والاغتصاب باسم الإسلام". وتشير العلامات المرسومة على أزياء الرجال البلغار (وكذلك في أعلى ذراع تاتيانا فيستَرلينغ الألمانية) إلى أنهم جيش خصوصي من القوميين البُلغار الموالين لروسيا. صحيح أن هذه المجموعة تصف نفسها بأنها مستقلة ووطنية لكنها وفقا للخبراء مناوئة للنظام السياسي الديمقراطي في بلغاريا. فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ / دي دبليو

 

ملف خاص حول: حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام

 
مظاهرة بيغيدا في مدينة ماينتس الألمانية. Foto: picture-alliance/dpa/A. Dedert

حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي ونماذجه التاريخية

هل سيأتي يوم تُحرَق فيه مآذن مساجد المسلمين في ألمانيا؟

قوات الأمن البلجيكية بعد هجمات بروكسل. Foto: Getty Images/AFP/E.Dunand

بعد الهجمات الإرهابية في بروكسل - استراتيجية "الدولة الإسلامية"

 

الباحثة في شؤون الهجرة نايكا فوروتان. Foto: picture-alliance/ZB

حوار في برلين مع نايكا فوروتان الباحثة في شؤون الهجرة والمسلمين

مَن هو الألماني والأجنبي في ألمانيا؟...بحث نقدي في الذات الألمانية

مظاهرة ضد التحرض الجنسي في كولونيا. Foto: DW/N. Martin

معارك سياسية متأرجحة بين الحقائق والمصالح والأحكام المسبقة

تداعيات حوادث التحرش الجنسي بنساء في ألمانيا - صرخة كولونيا!

 
خولة مريم هوبش. Foto: dpa/picture-alliance

النقاش في ألمانيا حول التحرشات الجنسية في كولونيا الألمانية

 

عنصرية خفية ضد المسلمين! وإعلاء للذات عبر تنكيس الآخر

الشرطة الألمانية عند محطة كولونيا الرئيسية. Foto: Reuters/W. Rattay

الاعتداءات الجنسية في مدينة كولونيا والمعايير الصحفية

 

سيناريو التخويف الذي انتظره اليمين المتطرف بفارغ الصبر

 
أنصار حركة بيغيدا. Foto: picture alliance/Geisler-Fotopress/M. Golejewski

الكتاب الألماني "خوف على الغرب" عن المتنبئين بزوال الغرب على أيدي المسلمين

كارهو الإسلام في ألمانيا والغرب...حجج شعبوية وتنبؤات عبثية

أحد أنصار حركة بيغيدا المعادية للاجئين والإسلام في ألمانيا. Foto: Matthias Hiekel/dpa

تيار صحفي في ألمانيا يستبدل ثقافة الترحيب بثقافة رفض اللاجئين

من الترحيب إلى الترهيب...بؤس صحافة بيغيدا المعادية للمهاجرين

 
الباحثة التركية في علم الاجتماع والأستاذة الجامعية في باريس نيلوفار غولهFoto: picture-alliance/ZB/Esch-Kenkel

حوار مع الباحثة التركية في علم الاجتماع والأستاذة الجامعية في باريس نيلوفار غوله

"أوروبا تحتاج قواعد تعايش جديدة مع المسلمين"

إحدى مظاهرات حركة بيغيدا المعادية للإسلام بتاريخ 21 / 01 / 2015 في مدينة ريسدن الألمانية. "Pegida"-Demonstration in Dresden am 12.01.2015; Foto: picture-alliance/dpa/A. Burgi

العلاقة بين أيديولوجية الإسلام السياسي الجهادوي والأيديولوجية المعادية للإسلام

تحالف الرعب...بين الإسلاموفوبيا والإسلاموية

 
مظاهرات احتجاجية في مدينة كولونيا غرب ألمانيا ضد حركة بيغيدا المعادية للأجاتب والإسلام. Foto: picture-alliance/dpa/M. Hitij

مقاومة في ألمانيا ضد حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام والمهاجرين

لا تسامح مع أعداء التسامح

خولة مريم هوبش Foto: privat

تصوير الإسلام بصورة عدائية في ألمانيا وأوروبا والغرب

الرُهاب من الإسلام...خوف غربي من تهديد إسلامي وهمي

 
;  متظاهرون في مدينة دريسدن الواقعة في شرق ألمانيا Foto: Matthias Hiekel/dpa

العداء للمهاجرين والاسلاموفوبيا وقود اليمين المتطرف

"العداء الشعبوي للإسلام في ألمانيا وصل إلى قلب المجتمع"

 
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.