كتاب "الكريسمس والقرآن" – ميلاد المسيح بن مريم

مشتركات إيمانية حوارية بين الإسلام والمسيحية

المسيح: يسوع المخلِّص في الإنجيل وعيسى روح الله الواحد الأحد لا شريك له في القرآن، يسلط عليه الضوء كتاب "الكريسمس في القرآن" للباحث اللاهوتي الألماني كارل يوزيف كوشيل، في دراسة علمية لقصة ميلاد المسيح في ضوء القرآن والعهد الجديد. يحفر الكتاب عميقاً ليقدم مشتركات إيمانية بين المسلمين والمسيحيين، وأساسا للحوار ورسالة أمل. لوسي جيمس تعرض الكتاب لموقع قنطرة.

مع اقتراب نهاية السنة الميلادية، من الجيد اكتشاف كتاب "يدعو إلى حوار أعمق بين المسيحيين والمسلمين"، كما يقول المؤلف في مقدمته. ففي كتاب "الكريسمس والقرآن"، يجعل كارل يوزيف كوشيل هدفه المعلن إعادة تنشيط معنى هذه الأيام الأكثر قداسة للمسيحيين والمسلمين على حد سواء.

وفي الواقع، ليس لهذا أي علاقة بوليمة منتصف الشتاء التجارية، أي النمط الاستهلاكي من الانغماس في الملذات الذي أصبح عليه الكريسمس. إذ نجد أنفسنا محاصرين في زوبعة التزامات اجتماعية ومطاردين من قبل لوائح مهام، مع إيماءة رمزية إلى الميلاد لهؤلاء الذين لديهم أطفال في عمر المدرسة الابتدائية. وبطريقة ما، في اندفاعة قبل المهرجان، يبدو أن الحياة تتقدم للأمام بسرعة.

Karl-Josef Kuschel's "Christmas and the Qu'ran", translated by Simon Pare (published by Gingko Library)
كتاب كارل-يوزيف كوشيل "الكريسمس والقرآن"، مملوء برؤية لاهوتية، ويستفيد من فهرس مفصّل. فالفصول مقسّمة وفقاً للمواضيع، مما يتيح للقارئ اختيار وقراءة جوانب معينة من قصة الميلاد وفقاً لرغبته.

يوفّر تحليل كوشيل الثاقب لقصة الكريسمس (الميلاد) فرصة للقارئ لإعادة التواصل مع رسالة الأمل التي نقلها ميلاد يسوع. وبفحص المصادر الأولية عن كثب، يقدّم الكاتب تفسيراً مقارناً مقنعاً للغاية لمواد مدرجة في إنجيل الكريسمس –متى ولوقا- والسور 3 و19 في القرآن. والمنهج المستخدم منصف وتنويري في الوقت ذاته، إذ أنه يستند بكل صدق إلى المعتقدات الموجودة في كلا الطائفتين الدينيتين.

وبينما يتابع كوشيل في تحليله لقصة الكريسمس، يصبح من الجلي جداً أن الاستخدام القرآني لميلاد عيسى هو لتأكيد القوة الخلاقة لله الواحد الأحد. وليس لتقديم ابن الله.

وعلى النقيض من ذلك، وكما سيدرك العديد ممن نشؤوا مع فهم المسيحية، فإن يسوع يُقدَّم في الإنجيل بوصفه إيمانويل -حرفياً "الله معنا"- والذي وُلِد من أجل هدف واحد فقط، وهو تخليص الإنسانية. وهنا تختلف الديانتان.

 

الكتاب كلام الله

 

في العهد الجديد، يرتبط ميلاد يسوع إلى حد كبير بسردية اليهود ومعاناتهم في ظل الاحتلال الروماني. كما يعطي كل من متى ولوقا لقصصهم سياقاً تاريخياً عبر ذكر حكّام سياسيين مثل أغسطس قيصر، وكيرينيوس (لوقا) وهيرودس (متى). ومع ذلك، كما يشير كوشيل، فإن القرآن يتعمد تحاشي الوضع في السياق.

فلا نقرأ في أي مكان عن بيت لحم أو الناصرة -البلدتين المركزيتين في الميلاد الإنجيلي- أو عن أصحاب السلطة حينذاك. بل أن التركيز بالكامل على تفاعل الله مع شخصيات فردية: زكريا ومريم وعيسى.

وخلافاً للإنجيل، لا ينظر القرآن إلى الكريسمس بوصفه تحقيقاً لنبوءة قديمة، مؤذنة بولادة المسيح الذي طال انتظاره وختم عهد جديد بين الرب وشعبه إسرائيل.

وعلى الرغم من احتلال عيسى مكانة فريدة في القرآن –"روح منه"- (سورة النساء 171) و"آية للناس" (سورة مريم 21)، إلا أنه لا يزال يُقدَّم بوصفه واحداً من أنبياء كثر. والأكثر من ذلك، فبينما يؤمن المسيحيون أن يسوع هو الوحي المطلق للرب إلى الإنسانية، ابن الله كما تنبأ الأنبياء؛ يبجِّل المسلمون القرآن بوصفه "الكتاب كلام الله" (كوشيل).

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.