"رسميًا هناك 330 ألف شرطي في نيجيريا، ينشغل ثلثهم تقريبًا في حماية رجال السياسة رفيعي المستوى ورجال الأعمال الأثرياء، الذين يمنحونهم مكافآت فوق رواتبهم".

إذ اتسم النظام تحت حكم الرئيس جودلاك جوناثان بإثراء الصفوة؛ ورغم أن الرئيس بوهاري الذي تسلم السلطة منذ عام 2014 أعلن إجراءات لمحاربة الفساد، إلا أن العبء الأكبر في محاربة بوكو حرام "يقع عل كاهل الدول المجاورة مثل تشاد والنيجر والكاميرون"، وفقًا لما ذكره باور.

كما أن تحول بوكو حرام على مدار العقد الأول من القرن الحادي والعشرين من جماعة عصابات أصولية إلى جيش نظامي يرجع أيضًا إلى الحكومة التي لم تهتم بشمال البلاد على الإطلاق لفترة طويلة. حتى الإجراءات العسكرية المُطبقة متأخرًا ضد بوكو حرام كانت ذات طبيعة مشكوك في أمرها. حيث تتحدث النساء اللاتي وُجهت إليهن الأسئلة عن طائرات حربية تدمر قراهن دون مراعاة للمدنيين ويتحدثن كذلك عن أن بوكو حرام استخدموهن دروعًا بشرية.

بوكو حرام...من عصابات أصولية إلى جيش نظامي

يشرح باور كيف أن "الأمير الأكبر" أبو بكر شيكاو ازداد نفوذًا واكتسب أرضًا، وكيف كان يصور نفسه على أنه ساحر شرير، وكيف تعمل ماكينات الدعاية، وكيف ارتبطت بوكو حرام تدريجيًا بتنظيم داعش وبدأت تدريب مقاتلين في الشرق الأوسط. وأخيرًا وليس آخرًا فهذا التدويل المتنامي للإرهاب هو ما يجعل من ظاهرة بوكو حرام بمثابة التهديد المتزايد باستمرار والذي لا يمكن ردعه بغزو قصير المدى.

فولفغانغ باور الذي أكمل توثيق حواراته وتقرير الخلفيات الذي أعده ببورتريهات قوية التعبير باللونين الأبيض والأسود للمصور الفوتوغرافي أندي سبيرا، يثبت بكتابه التقريري مدى ضرورة المشاهدة. "لقد ألغت العولمة الخارج. كثيرون منا لم يفهموا ذلك بعد. أم لعلهم لا يريدون أن يفهموا ذلك بسبب الخوف. في السنوات الأخيرة انصهر الداخل مع الخارج". إنها شجاعة تلك النساء وقوتهن هي ما يبعث على الأمل في المقام الأول – حتى وإن كان ذلك فيه بعض التجميل رغم حجم البشاعة.

 

يوتا برسون

ترجمة: علا عادل

حقوق النشر: ليتريكس 2017

 

ar.Qantara.de

يوتا برسون ناقدة أدبية ومتخصصة في العلوم الثقافية، تكتب أيضًا لجريدة "زود دويتشه تسايتونغ" و:ليتراتورين" و"دي تسايت". كما تشرف بوصفها محررة على قسم الكتب المتخصصة في مجلة الفلسفة "فيلوزوفي ماغاتسين".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.