تجرية تونسية تحت مجهر التحليل... تونس لن تكون نموذجاً للعالم العربي
كتاب "تونس: فرادة عربية" للباحث صفوان مصري

الربيع العربي بدأ في تونس وانتهى فيها

تفوح رائحة الياسمين من كتاب شخصي يحمل بين صفحاته فرادة التجربة التونسية كحالة استثنائية غارت منها الثورات، لكنها لم تصل إلى بر الأمان وغرقت في فوضى لا تزال تداعياتها مستمرة.

يطرح الكاتب الأمريكي من أصل أردني صفوان مصري تجربة تونس في كتاب ”تونس: فرادة عربية“، الذي يسبح في بحور ثورات عربية منطلقا من مينائها الأول في تونس متقصياً مسار إصلاحاتها وبانيا على نظرية أن أسس التغيير قد تم زرعها في القرن التاسع عشر ونبتت بعد حين.

ومن بذور الزرع هذا ما أنجزته تونس من ثورة تعليمية وحرية المرأة والدولة العلمانية والدينية في آن، لكن الكاتب يرجم بين سطور كتابه تاريخا عربيا عاش على أمجاد الماضي.

ويقع الكتاب في 416 صفحة من القطع المتوسط وهو صادر حديثا باللغة الانجليزية عن مطابع جامعة كولومبيا الامريكية ويتسند إلى عشرات المقابلات مع أكاديميين وباحثين في المنطقة العربية.

يبدأ الكتاب بالحديث عن الثورة في عام 2010 وما تلاها عارضا العوامل التي ساهمت بالتجربة. ومن ثم ينتقل إلى التاريخ حيث ملكة قرطاج ديدون، التي اشتهرت بحكمتها والتاريخ المشترك مع صور في جنوب لبنان ووصول العرب والإسلام إلى تونس مركزا على منتصف القرن التاسع عشر وحركة الاصلاح ودور الزيتونة، التي حصلت فيها الكثير من الإصلاحات وسبقت الأزهر في القاهرة بمئتي سنة.

يتناول الكاتب الحالة التونسية من منطلق إعجاب قائلا إن أربعة عوامل ساهمت بتميز تونس عن بقية الدول العربية وهي ”المرأة والنظام التعليمي الذي وضع بعد الاستقلال سنة 1956 ودور الدين في المجتمع الذي كان دورا ايجابيا والحركة العمالية التي بدأت بالعشرينات وظلت مثابرة وفعالة إلى اليوم.“

ثورة تونسية بحتة

ويؤكد من خلال الدراسات أن الثورة التونسية كانت عملية داخلية بحتة ولم تبدأ في ديسمبر كانون الأول عام 2010 بل كانت الملامح موجودة منذ فترة.

يعاين كتاب "Tunisia: An Arab Anomaly / فرادة التجربة الديمقراطية التونسية" لنائب رئيس جامعة كولومبيا الاميركية الاكاديمي والباحث البروفيسور صفوان المصري تونس كتجربة ديمقراطية مهدت لانتقال سلمي للسلطة.
يعاين كتاب "Tunisia: An Arab Anomaly / فرادة التجربة الديمقراطية التونسية" لنائب رئيس جامعة كولومبيا الاميركية الاكاديمي والباحث البروفيسور صفوان المصري تونس كتجربة ديمقراطية مهدت لانتقال سلمي للسلطة.

ويقول مصري في كتابه: "يتباكى العرب على أطلال العصر الذهبي للإسلام عندما كان منتشرا في كل الأنحاء، من الصين في الشرق حتى مراكش (المغرب) في الغرب مؤسسا سلالات مجيدة حاكمة في دمشق وبغداد والأندلس، ومقدما إسهامات عظيمة في المعرفة من الفن إلى الحرف ومختلف العلوم ... إنهم يندبون إضمحلال الحضارة الإسلامية التي بلغت ذروة الدمار على أيدي الغزاة المغول في القرن الثالث عشر".

ويكمل:

يعيشون على أمجادٍ انقضت وأصبحت من التراث الشعبي تستعمل في دروس الشجاعة والبلاغة والفصاحة وفي المناهج المدرسية. رموا بلائمة فشلهم بالنهوض وعجزهم عن الخروج من كهوف الجهل والظلام على الأتراك، ومن ثم على الغرب وإسرائيل“.

ورغم هذه النظرة القاتمة يتلمس الكاتب محاولات عرضية في نهضة عربية فكرية تقدمية ظهرت أقوى دلالاتها في القرن التاسع عشر واستمرت حتى العقود الأولى من القرن العشرين إذ يقول إن “الحركة الفكرية التي برزت في القاهرة وبيروت وعرفت بـ (النهضة) كانت حركة فكرية تنموية استثنائية من الحداثة الإسلامية وهدفت لإحياء الفكر الإسلامي من خلال إعادة تفسير أو تأويل النصوص المقدسة".

"وقد تمرّد علماء بارزون في وجه التشدد الإسلامي بحثا عن تماهٍ إيديولوجي مع أوروبا نتيجة تأثيرات التطور الغربي. ولكن في نهاية المطاف كانت هذه الصحوة قصيرة للغاية، خُطِفت وعُطِّلت وشُتت وبعثرت بالقوة".

ويعتبر الكاتب أن تونس خاضت ثورة بدأت بحقوق المرأة والتعليم مستنداً إلى خطاب للرئيس الراحل الحبيب بورقيبة عام 1958 قال فيه: "عندما كنا في المعارضة وكانت تونس تتبع للآخرين وليس لنا، خططنا وصممنا على أنه عندما ننال استقلالنا ويصبح جهاز الدولة في أيدينا يجب علينا أولا معالجة مشكلة التعليم."

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.