أمجاد عربية عفى عليها الزمن

ويضيف الكاتب أن بورقيبة "وفي مسعى لإخراج بلاده من الركود وتحريرها من معوقات التنمية ومن أجل تقدم المجتمع التونسي اتخذ من نور العلم شعارا ودليلا لمسيرته النهضوية وكان يشير باستمرار إلى المسائل الرمادية بالمعنى الفكري إذ أنه ليست لدينا موارد طبيعية لكن لدينا مسألة رمادية هنا يكمن نجاحنا.“

كما يرى الكاتب أن بورقيبة تحسر على موت النهضة الفكرية الإسلامية التي حدثت في الشرق، كما أنه أدرك أن عموم العرب قد علقوا أسرى لأحلامهم ولحنينهم إلى أمجاد عفى عليها الزمن. فقد فهم الرجل نظرية محمد عبده أن الإسلام لا يكون ولا يسود إلا من خلال التعليم.

هذه الأسس يعتبرها صفوان مصري مدماكا أساسيا أهّل الشعب التونسي لاستيعاب نموذج ديمقراطي ناجح وتقبله، فالتونسيون وفي غضون أربع سنوات من الثورة تمكنوا من سن دستور تقدمي جديد وأجروا انتخابات نيابية واختاروا رئيسا للبلاد منتخباً على الطريقة الديمقراطية.

ويرى مصري في كتابه أن حزب النهضة الإسلامي التونسي قد أجبر على اتباع المسار الديمقراطي حيث أن مؤسسه راشد الغنوشي "ساهم في تقديم إسلام أكثر تسامحا، إذ كان على الإسلام في تونس أن يتوافق مع تقاليد ما قبله. فعندما تأسست القيروان كمركز لدراسات الإسلام السني في القرن السابع أصبحت أيضا مكانا لتعليم مؤمنين من مشارب مختلفة".

سيدات في تونس يتظاهرن دعما لمسيرة الديمقراطية
تجرية تونسية تحت مجهر التحليل: لكن تونس لن تكون نموذجاً لنشر الديمقراطية في العالم العربي وفقاً لتحليل صفوان مصري، الذي يحلل العوامل المختلفة التي تجعل تونس حالة استثنائية، مركزاً بصورة خاصة على تاريخها في الإصلاح.

هل تكون تونس نموذجاً للتغيير في العالم العربي؟

وساهمت ميزات التكيّف والانفتاح والتسامح في تونس في فرض معادلة جديدة قوامها الإسلام والديموقراطية أعقبت الربيع العربي وأقفلت خلفها الأبواب على نجاح أي تجربة أخرى في المدن المشتعلة إذ يقول الكاتب ”أن الربيع العربي بدأ في تونس وانتهى فيها“.

وفي مقابلة مع رويترز خلال توقيع الكتاب في أكتوبر تشرين الأول الماضي قال صفوان مصري: "خلال العشر سنوات الماضية خرجت من عالم الأعمال، الذي كنت فيه وصرت منشغلا أكثر بالقضايا العالمية والثقافية.“

وأضاف: "في الفترة التي قضيتها في عمان تعرضت كثيرا لموضوع العلم والتعليم في العالم العربي واكتشفت كم الموضوع عاطل وبنفس الوقت عندما عشت في عمان أحسست كم هو العالم العربي، الذي تربيت فيه وأعرفه في الستينات والسبعينات راح، لم أعد أعرف العالم الذي حولي، عالم جاهل. عالم متطرف وحيث طغى الدين على الحياة".

ويكمل: "بدأت أتطلع إلى دور التعليم، وصار عندي الكثير من الاهتمام بالتقاطع بين الدين والتعليم وكيف دخل الدين بالتعليم والجهل الذي أصبح عندنا بالعالم العربي. وبعد ذلك صار الربيع العربي وطبعا بدأ في تونس“.

وبعد الربيع العربي "بدأت أذهب إلى تونس ونظريتي كانت أن هناك شيئا خاصا في هذا البلد، الذي استطاع أن يمر بهذه المرحلة. والنظرية الثانية كانت أنه معروفة تونس أن حقوق المرأة كانت متفوقة والتعليم فيها جيد."

وقال مصري: "أخذت تونس بعينها وليس كنموذج للوطن العربي، لأنه من الأشياء التي جعلتني أهتم بالكتاب هو أنه في هذه الفترة من 2010 و2013 البعض أصبح يقول زبطت في تونس يعني نستطيع أن نظبطها في العالم العربي ... فأردت أن أدرس إذا كان هذا صحيحا أو لا".

ويستنتج الكاتب أن "هناك الكثير من العوامل، التي تمنع أن تكون تونس نموذجا للعالم العربي منها التاريخي والذي يعود إلى قرون مضت. هذه العوامل أربعة وكلها متعلقة ببعض وكلها تتعلق بالإصلاح. حركة الاصلاح، التي بدأت في تونس في القرن التاسع عشر كانت مبنية على تاريخ وعراقة وهوية.“

وأضاف: "هذا كتاب شخصي وأقول فيه أنا لست مؤرخا ولا باحثا اجتماعيا ولكن أحكي الذي رأيته وعشته وبدأت أدخل في الموضوع وأفهم ما الذي أوصل تونس إلى هناك".

يذكر أن مصري مصري حاليا نائبا لرئيس جامعة كولومبيا، كما يشغل فيها موقع رئيس المراكز العالمية والتنمية الدولية حيث يشرف ويوجه المبادرات العالمية للجامعة فضلا عن تطوير شبكة المراكز العالمية لها في العديد من العواصم. كما عمل رئيساً لمجلس أمناء "كينغز أكاديمي"، ورئيسا لمجلس إدارة أكاديمية الملكة الأردنية رانيا لتدريب المعلمين.  (المصدر رويترز)

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.