كتاب حبيب تنقور: "شيخ الجبل" - صوفيالية...مزيج الصوفية والسريالية

شخصيات تاريخية مسلمة مجسدة بشخوص أسطورية

غطرسة بشرية وحب يائس وعزلة طوعية ونقد من خلال الماضي لحياة معاصرة. حبيب تنقور شاعر فرنسي جزائري يغوص في كتابه الشعري "شيخ الجبل" في عصور وسطى فارسية واصفا رابطة أسطورية تنصهر فيها حتى الذوبان القاتل صداقة رجال ثلاثة: إرهابي يدِّعي التدين وسياسي مرن وعالم رياضيات شاعر. فبدخولنا أرض الأسطورة يتوارى خلفهم: حسن الصَّبَّاح مؤسس فرقة الحشاشين الاغتيالية وعُمَر الخيَّام الرياضي بقصائده الشعرية ونِظام المُلْك بسياسته البرغماتية. الناقد الألماني فولكر كامينسكي راجع الكتاب لموقع قنطرة.

وُلِدَ حبيب تنقور في الجزائر عام 1947، ولكنه لحق والديه إلى باريس وهو في سنّ الثانية عشرة، وقد اهتم في مرحلة مبكِّرة بالسريالية والرمزية والكتابة التلقائية. يعتبر نتاجه الشعري فريدًا من نوعه، ويمكن قراءته -مثلما كتبت المترجمة ريغينا كايل زاغافه في خاتمة ترجمتها الألمانية لكتابه شيخ الجبل- "كمؤرِّخ متغرِّب في الشعر قادم من جزائر ما بعد الاستعمار". لقد ابتكر نقّاد الأدب مصطلح الـ"صوفيالية" لوصف أسلوبه: وهو "مزيج من الصوفية والسريالية".

وبناءً على ذلك لا يمكننا ببساطة متابعة قصة "شيخ الجبل" وكأنَّها تدور في رواية تاريخية إبَّان العصور الوسطى البعيدة. إذ إنَّ راويها المتحدِّث بصيغة الأنا يسير في باريس المعاصرة. يبدأ الفصل الأوَّل بهذه الجملة: "يصل أوَّلُ شارع مباشرة عندما يصعد المرء من طريق النهر إلى ألَمُوت، وهي منطقة تحت الهدم". يلتقي ثلاثة أصدقاء يذهبون إلى حانة تحمل الاسم نفسه "ألَمُوت". نقرأ أنَّهم: "لعبوا لعبة الكرة والدبابيس [بينبال] وشربوا الكثير ووصفوا مستقبلهم بكلمات برَّاقة".

نظرات إلى دستور الغطرسة البشرية

وعلى الرغم من ذلك فنحن موجودون هنا في العصور الوسطى وقد دخلنا أرض الأسطورة. وذلك لأنَّ خلف الأصدقاء الثلاثة تتوارى شخصيَّات تاريخية. أحد هذه الشخصيات هو حسن الصَّبَّاح، الذي أسَّس في عام 1090م في قلعة ألَمُوت طائفة الحشاشين سيئة السمعة، التي قامت بحسب الأسطورة بتنفيذ عدد لا يحصى من الاغتيالات والأعمال الإرهابية. والمقصود بالاثنين الآخرين أيضًا عمر الخيام (الشاعر والرياضي) ونِظام المُلْك (السياسي البراغماتي). يلتقي الأصدقاء الثلاثة في باريس ويشربون بمرح نخب تحالف صداقتهم.

الغلاف الألماني لكتاب حبيب تنقور: "شيخ الجبل".  Sujet Verlag
نصٌّ يخطفنا ليأخذنا "إلى أدغال اللغة": يعتبر كتاب حبيب تنقور "شيخ جبل" عملًا رفيعًا من الناحية الشعرية والسريالية، يبرز من خلاله تحذيرٌ من التعصُّب الديني وسياسة القوة الضيقة الأفق.

يرفض الكاتب حبيب تنقور تحويل مادته التاريخية إلى رواية؛ لا يوجد لديه اهتمام في خلق نطاق قصصي وسرد أسطوري ذي تأثير نفساني، بل يترك آثارًا في الماضي المحاط بالأساطير ويقدِّم لنا من خلال وقائع وأحداث نظرات خاطفة إلى دستور الغطرسة البشرية، إلى العزلة الطوعية والحبّ اليائس، يكمن فيها من ناحية أخرى نقد للعالم المعاصر في العديد من المواضع داخل النص.

وعلى هذا النحو ينشأ في أسلوب الكاتب المكثَّف شعريًا تزامنٌ مربكٌ بين الماضي والحاضر. يعتمد حبيب تنقور على "تقنية مرآة ألغاز الذكاء وانزلاق الأمكنة والأزمنة بعضها داخل بعض"، مثلما تقول مترجمة كتابه ريغينا كايل زاغافه في خاتمة ترجمتها الحكيمة.

"اشترى عمر شيطرتين ودفع ثمن جولتين من الشاي.كانوا الوحيدين.ثم افترقوا في طرقهم.أخذ حسن سيَّارة أجرة بُنّية اللون إلى قُمّ. وركب أبو علي (أي نظام الملك) الحافلة إلى بغداد.أمَّا عمر فكان لا يزال في نيسابور عندما حلّ الفجر".

أين نحن - ومن الذي يتحدِّث؟

صحيح أنَّ هذا يؤدِّي بالقارئ في بعض الأحيان إلى إرباك وتخمين أشبه بحلّ الألغاز. يتساءل القارئ أين نحن؟ ومن الذي يتحدَّث؟ (يتغيَّر منظور السرد بين الأنا والهُوَ)، ولكن مع ذلك يزداد وبشكل تدريجي بالنسبة لنا ومن خلال الشكل المكثَّف لغويًا التوتُّرُ القائمُ بين الأبطال ودافعهم الداخلي الخاص داخل رابطة الصداقة.

هنا لا نكتسب أية معرفة بالتفاصيل التاريخية، ولا نحصل على أية معلومات حول الهجمات الدموية والمواجهات المسلحة، ولا نشهد أي من المتعصِّبين الدينيين والقادة العسكريين - فالمؤلف يفترض أنَّ الأحداث التاريخية معروفة للقرَّاء. ولكن في المقابل تُمكِّننا وجهة نظر الراوي الشعرية مرارًا وتكرارًا من ربط الأحداث مع الوقت الحاضر، وذلك من خلال عكسه الأحداث الماضية والوقائع الأشبه بالأساطير في حاضرنا المعاصر.

وكلُّ واحد من الثلاثة يسير في طريقه الخاص، الذي يسلط عليه الراوي الضوء بإيجاز في مراحل حياتهم المتغيِّرة. تزيد طائفة القتلة الحشَّاشين التابعة لحسن الصباح من نفوذها الإجرامي باستمرار. أمَّا حسن الصباح نفسه فهو مليء بأوهام السلطة ويَقتُل في النهاية صديقَه نظام الملك.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة