كتاب "عبد بين الإمبراطوريات"

تحرير التاريخ المغاربي من سردية الاستعمار الأوروبي

كتاب "عبد بين الإمبراطوريات" يستكشف تاريخ تونس من خلال حياة رجل قوقازي في القرن الـ 19 اسمه حسين بن عبد الله تُظهِر تجربته مع العبودية دورَ الجهات المحلية في إلغاء العبودية، في حين تقول السردية الأوروبية إن إلغاء العبودية اعتمد فقط على التدخل الأوروبي. محمد وافي قرأ كتاب محمد والدي لموقع قنطرة.

وُلِدَ في القوقازِ في عشرينياتِ القرنِ التاسع عشر، وبيع كعبدٍ في أسواقِ الأناضولِ ونشأ بوصفه "مملوك" في قصرِ الحكامِ العثمانيين في تونس. بيد أنه تلقّى تعليمه وتدريبه في واحدةٍ من مؤسساتِ النخبةِ وسرعان ما ارتقى سلمَ الخدمةِ الإداريةِ، ليصبحَ رئيس المجلس البلدي في تونس في ستينياتِ القرن التاسع عشر.

وقد أوكِل إليه منصب أول وزير للتعليم في تونس "وزير المعارف"، وشغل هذا المنصب حتى استولت القواتُ الفرنسيةُ على البلادِ في عام 1881، واضعةً حداً لثلاثةِ قرونٍ من الحكمِ العثماني. ومن ثم اضطُّرَ إلى الاغترابِ إلى مدينة فلورنسا الإيطالية حيث توفي في عام 1887.

بيد أنّ وفاته ولّدت خلافات جديدة حول ميراثه أدت إلى تحريض متبادَل بين الحكومات العثمانية والتونسية والفرنسية والإيطالية وممثلي الجالياتِ المسلمةِ واليهوديةِ في الشتاتِ.

الغلاف الإنكليزي لكتاب محمد والدي "عبد بين الإمبراطوريات: تاريخ شمال أفريقيا العابر للإمبراطوريات". (published by Columbia University Press)
عالقٌ بين الإمبراطورياتِ: من الضالعين في النزاعات حول تركةِ حسين بن عبد الله -بعد وفاته- محامون ونواب إيطاليون ومصرفيون باريسيون وخدم حسين التونسيين والمستأجرون المسلمون والمسيحيون واليهود لممتلكاته وأعضاء من المجموعاتِ الصوفيةِ في دول المغرب العربي ومصر وإسطنبول. كتاب محمد والدي يقدّمُ قصةَ عبد اعتُقِ وتحوّلَ إلى شخصيةٍ رفيعةِ المقامِ في ولايةِ تونس العثمانية والنزاعات التي أعقبت وفاته على ممتلكاته بوصفها دراسة حالة لتفكيكِ التاريخ المعاصر لتونس والمنطقة المغاربية الأوسع. في الصورة الغلاف الإنكليزي لكتاب محمد والدي "عبد بين الإمبراطوريات: تاريخ شمال أفريقيا العابر للإمبراطوريات".

حسين بن عبد الله، عبد مُعْتَقٌ تحوّلَ إلى شخصية رفيعةِ المقامِ في ولايةِ تونس العثمانية، وكان ثمرةَ الإصلاحاتِ العثمانيةِ، فضلاً عن كونه من أشدِّ المؤيدين للإصلاحِ الاقتصادي-الاجتماعي وإلغاءِ العبوديةِ.

وكتابُ محمد والدي "عبد بين الإمبراطوريات: تاريخ شمال أفريقيا العابر للإمبراطورياتِ" يتناولُ حياةَ حسين والنزاعات التي أعقبت وفاته على ممتلكاته كدراسة حالة لإعادةِ اكتشافِ الأبعاد العابرة للحدود الوطنية لتاريخِ تونس وجيرانها.

حاول العديدُ من المؤرخين والباحثين النظرَ إلى التاريخِ المغاربي الحديث من خلال منظورِ الاستعمار، معتمدين في الغالبِ على الأرشيفِ الفرنسي ومصادر أوروبية أخرى، والتي تعاملَ العديدُ منها مع شعوبِ شمال أفريقيا بوصفهم ظلالاً في خلفيةِ السردياتِ الإمبرياليةِ الكبرى التي تتمحورُ حول أوروبا.

وقد أدى هذا إلى إهمالِ عددٍ هائلٍ من المَصادر الأساسيةِ المكتوبةِ بالعربيةِ والتركيةِ العثمانيةِ والأمازيغيةِ، إضافة إلى مجموعةٍ كاملةٍ من الوثائقِ العربيةِ-اليهوديةِ.

كشف زيف السرديات الكبرى

يسعى كتابُ والدي إلى جعلِ هذا السهو التاريخي الخطير إشكالياً وإلى رسمِ خطوطٍ جديدةٍ للتفسير التاريخي. وبالعودةِ إلى مجموعةٍ كبيرةٍ من المصادرِ الإنكليزيةِ والإيطاليةِ والفرنسيةِ والعربيةِ، يثيرُ الشكوكَ في السردياتِ الكبرى التي تتمحورُ حول آفة الاستعمارِ، ويدعو إلى إعادةِ تفسيرِ الاستعمارِ ذاته، من خلال إعادةِ ربطِ التاريخِ الاستعماري للمغربِ العربي الكبير بالتاريخِ الأوسعِ للمناطقِ المتاخمة له وإلى إرثٍ أوسع لعصور ما قبل الاستعمار.

إذ يرى والدي أنّ تاريخَ شمال أفريقيا الاستعماري -بعيداً عن كونه جزءاً من التاريخ الأوروبي/الفرنسي- يتشكّلُ من خلال العديد من التياراتِ العابرةِ للإمبراطوريات والتي تشملُ الرعايا العثمانيين في الشرقِ الأوسطِ وشمال أفريقيا والإيطاليين وغيرها من المجتمعات المتوسطيةِ-الأفريقيةِ.

وبالتالي، يؤيدُ الكتابُ فكرةَ التاريخ المغاربي المتشابك، ولا يتغذّى على المصادرِ الاستعماريةِ الأوروبيةِ فحسب، بل يبحثُ أيضاً في ما سبقه وتداخلَ معه - وفي المقامِ الأول الثقافة الإقليمية العثمانية التي ازدهرت في المنطقةِ لأكثرَ من ثلاثةِ قرونٍ من الزمنِ.

عالقٌ بين الإمبراطورياتِ

يُصوَّرُ حسين بوصفه شخصيةً نموذجيةً عابرةً للإمبراطورياتِ عالقة في وسطِ النزاعِ بين القوات العثمانية والفرنسية الرامية للسيطرةِ على البحر المتوسطِ. وتكشفُ قصةُ حياته وممتلكاته عن مدى التشابكِ العميقِ للتاريخِ العثماني والإيطالي والفرنسي والشمال أفريقي والتونسي.

فقد تضمّنت الخلافاتُ حول ممتلكاتِ حسين بعد وفاته تشكيلةً كبيرةً من الناسِ مثل محامين، ونواب في مجلس الشيوخ الإيطالي، ومصرفيين باريسيين، وخدم حسين التونسيين، والمستأجرين المسلمين والمسيحيين واليهود لأملاكه وأفراد من المجموعاتِ الصوفية في المغرب العربي الكبير ومصر وإسطنبول.

 

 

إضافة إلى ذلك، فإنّ استكشافَ تاريخ تونس خلال حياةِ حسين وبعد وفاته يكشفُ عن عدة مجالاتٍ منسيةٍ أو لم تُقدَّر كما ينبغي في السردياتِ الكبرى. على سبيلِ المثالِ، تُظهِرُ لنا تجربةُ حسين مع العبوديةِ دورَ الجهاتِ الفاعلةِ المحليةِ في الإلغاءِ القانوني للعبوديةِ، في حين أنّه في الصيغِ الأوروبيةِ من التاريخِ، كان إلغاءُ العبوديةِ معتمداً على التدخلِ الأوروبي فحسب.

ومن بين ما يشهدُ على ذلك رسالةُ حسين ذات النبرة والمضمونِ الليبرالي التي كتبها في عام 1864 إلى القنصلِ الأميركي في تونس، ويوضّحُ فيها كيف أنهت تونس تجارتَها للعبيدِ ويعبّرُ عن دعمه الصريح لإلغاءِ العبوديةِ في الولاياتِ المتحدةِ.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة