الغلاف العربي لكتاب "في جو من الندم الفكري" للكاتب المغربي عبد الفتاح كيليطو.

كتاب "في جو من الندم الفكري"
متاهات الكتابة عند المبدع المغربي كيليطو

درس كيليطو الأدب الفرنسي وتحدث بالفرنسية مع طلابه. لكنه أبى الإسهام بدراسات عن الأدب الغربي، ثم ندم لأن المقصود هو إضفاء لمسة عربية على تلك الدراسات. إبراهيم مشارة عن "جو من الندم الفكري".

عن منشورات المتوسط بميلانو صدر في عام 2020 كتاب عبد الفتاح كيليطو الموسوم "في جو من الندم الفكري"  في 78 صفحة لا أكثر.

سيرة لرحلة الكتابة ومتاهاتها عند هذا الناقد والمبدع الذي لم يشأ التطويل والإفاضة إلى حد الملل والإملال على عادة بعض الكتاب في تفخيم الأنا وتمجيدها إرضاء لنزعة نرجسية  لا تمل من الحديث عن بطولاتها الفكرية والولوع بكل التفاصيل التي تهم والتي لاتهم.

بروح موضوعية وتواضع معرفي استهل الناقد أولى مقالاته بهذه المقولة لغاستون باشلار (إذا تحررنا من ماضي الأخطاء فإننا نلفي الحقيقة في جو من الندم الفكري، والواقع أننا نعرف ضد معرفة سابقة وبالقضاء على معارف سيئة البناء وتخطي ما يعرقل في الفكر ذاته عملية التفكير).

الكاتب الجزائري إبراهيم مشارة. algerischer Autor  Brahim Mechara Foto Privat.
يكتب إبراهيم مشارة: في هذه المقالة نعرض لعبد الفتاح كيليطو الكاتب والناقد المغربي الشهير عبر نقد واستعراض سيرته الفكرية، رحلة مع الورق والقلم مع الطفولة البئر الأولى كما دعاها جبرا إبراهيم جبرا والكتب الأولى التي شكلت عقله ووجدانه، التراث، الحداثة، الأدب الغربي، إشكالية المثاقفة، الكتابة بالفرنسية، انتشار الأدب العربي في الغرب، الترجمة التي يصمها البعض بالخيانة. سيرة فكرية موجزة كتبها كيليطو ولكن بطريقة مكثفة تفيد القارئ في الاطلاع على على تجربة الكاتب ومدى انتشار الكتاب العربي وأفضلية الكتاب المكتوب بلغة أجنبية في الانتشار أوروبيا، وسبق لنا أن تحدثنا عن تجربة المترجم الألماني هارتموت فندريش وأزمة الانتشار للكتاب العربي المترجم إلى الألمانية ومثال ذلك روايات صنع الله إبراهيم كرواية اللجنة.

عناوين مثيرة لفصول الكتاب تختفي فيها الأنا في متاهات الكتابة والكتب التي شكلت عقل ووجدان الكاتب في الشرق والغرب وكأن الكتابة هي نسيان ما قرأناه وما تعلمناه لينصهر كل ذلك في الذات فتعيد هي إنتاجه وصياغته. 

يروى أن الشاعر أبا نواس جاء إلى خلف الأحمر يريد أن يقرأ عليه قصيدة نظمها، لكن خلف الأحمر أشار عليه بحفظ ألف من المقاطيع الشعرية بين أرجوزة ومقطع شعري، فلما حفظ  الشاعر ذلك جاءه يعلمه أنه حفظ ما طلبه منه فأشار عليه مرة أخرى بنسيانها فلما تم له ما أراد، أذن له في نظم الشعر. وقبل ذلك أشار أحد رواة الشعر على الفرزدق الصبي أنه لن يستقيم له نظم الشعر ما لم يحفظ القرآ.

 فربط نفسه إلى سارية حتى حفظه وهكذا ذاب القرآن بلفظه ومقاصده ومعانيه في وجدان وعقل الشاعر وتحول إلى عملية إبداعية خالصة عند الفرزدق  وقريب من  ذلك ما روي عن جرير أنه قال لما سمع قصيدة عمر بن أبي ربيعة (أمن آل نعم أنت غاد فمبكر) مازال هذا القرشي يهذي حتى قال الشعر ! أي إنه كان في مرحلة تكوين لم تستقم له الملكة الشعرية بعد حتى ذاب في عقله ووجدانه كثير جدا من الشعر القديم فشكل نسغ الإبداع عنده أي نسيان ما تعلمه وما حفظه.

عناوين مثيرة لكتاب كيليطو هذا وهو يسرد رحلة القراءة والكتابة عنده، تلك الرحلة التي جاءت في صفحات قليلة ولكنها مركزة ومكثفة وتحيل على نصوص ومؤلفات كثيرة في الشرق والغرب مثل فن الخطأ، على هامش الرؤيا، العميان ، النقطة الفاصلة،دمجرد حرف، لهذا نقرأ الأدب الكلاسيكي ..وغيرها يكتب الكاتب أنه أولع بالقراءة منذ صغره على عادة الكتاب في بواكير أعمارهم فتلك القراءات الفتية هي التي تضع الكاتب على سكة التأمل والهضم والنسيان مرة أخرى هكذا تعرف على المنفلوطي وطه حسين وتوفيق الحكيم وغوستاف فلوبير ومونتيني وغيرهم ثم تخصص في الأدب الفرنسي وقدم أطروحة حول الهمذاني والحريري، لقد ورث عنهما وعن الجاحظ وعن مونتيني حب الاستطراد وافتضح اللعبة بنفسه.

فليست كتاباته إلا استطرادات تأسيا برواد المقامة مثلما افتضح اللعبة الجاحظ قبل القارئ حين قال إن  تآليفه ليست سوى استطرادات ورواية (الكتابة بالقفز أو الوثب ... أفهم اليوم لماذا قضيت سنوات في دراسة المقامات ذلك أن مؤلفيها المتشبعين بفكر الجاحظ نهجوا الأسلوب نفسه وقد أكون تأثرت بهم فكتبي تتكون من فصول قائمة بذاتها، إنها استطرادات، مجالس، أو إذا فضلنا مقامات بكل معاني الكلمة).

كتاب عن الأدب والارتياب 

في كتابه الآخر حول الأدب والارتياب يدرك القارئ الشعور بالقلق من الكتابة وفي الكتابة وحولها  فهو يقتبس عن القدماء قولهم (مازال المرء في فسحة من أمره  ما لم يقل شعرا أو يؤلف كتابا) وهذا هو الندم الذي يتحدث عنه كيليطو إنه ليس الندم بالمعنى الأخلاقي ولكنه الندم المعرفي الذي أشار إليه غاستون باشلار  في مقولته الآنفة الذكر وكأن الخطأ هو القاعدة والصواب الاستثناء، وفي البدء كان الخطأ وما رحلة الكتابة إلا سلسلة من الأخطاء والندم وسلسلة من التقويمات والتعلمات إلى مالا نهاية.

ومن قديم كتب العسقلاني وكان معاصرا لعماد الدين الأصفهاني الذي تنسب إليه المقولة خطأ كما يؤكد عبد الملك مرتاض (إنني رأيت لا يكتب إنسان كتابا في يومه إلا قال في غده لو غير هذا كان أحسن، ولو زيد هذا كان يستحسن، ولو قدم هذا لكان أفضل، ولو ترك هذا لكان أجمل وهذا من أعظم العبر وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر) .

هذا الخطأ المتكرر في الكتابة وهذا الندم المعرفي هو الذي حدا بزهير بن أبي سلمى إلى التريث في إلقاء شعره والسماح بروايته فكان ينقح القصيدة على مدار العام حتى سمي شعره بالحوليات تلك الأشعار التي ظل ينظر فيها لمدة عام وينقحها بالبتر والحذف والتبديل والإسقاط أي بسلسلة من الندم والاعتراف بالخطأ والعدول عنه إلى ما يعتقد إنه الأحرى والأجدى والأصوب أي الأقل ندما. 

عبد الفتاح كيليطو الكاتب والناقد المغربي الشهير. Abdelfattah Kilito Marokkanischer  Autor 2010 Foto Wikipedia CC BY SA 30
على الكُتَّاب التزام الحيطة والحذر: الخطأ المتكرر في الكتابة والندم المعرفي هو الذي حدا بزهير بن أبي سلمى إلى التريث في إلقاء شعره والسماح بروايته فكان ينقح القصيدة على مدار العام حتى سمي شعره بالحوليات تلك الأشعار التي ظل ينظر فيها لمدة عام وينقحها بالبتر والحذف والتبديل والإسقاط أي بسلسلة من الندم والاعتراف بالخطأ والعدول عنه إلى ما يعتقد إنه الأحرى والأجدى والأصوب أي الأقل ندما. فعلى الكتاب التزام الحيطة والحذر كما يوصي الجاحظ (ينبغي لمن يكتب كتابا ألا يكتبه إلا على أن الناس كلهم أعداء له) وهو لا يقصد أصحاب الحرفة فقط بل عداوة القارئ المقنَّعة فالكاتب يخشى أن يطلع القارئ على سر مهنته لذا يبادر بافتضاح ذلك بنفسه مثلما فعل الجاحظ نفسه فليست كتاباته إلا استطردات وروايات واقتباسات ولم يشذ كيليطو عن ذلك فكتب أن مؤلفاته أشبه بالمجالس والمقامات ولم يشذ محمود درويش عن ذلك أيضا حين قال: إنه امتداد لجميع الشعراء وإن الشعر طرس شفاف، كما يكتب إبراهيم مشارة.

فعلى الكتاب التزام الحيطة والحذر كما يوصي الجاحظ (ينبغي لمن يكتب كتابا ألا يكتبه إلا على أن الناس كلهم أعداء له) وهو لا يقصد أصحاب الحرفة فقط بل عداوة القارئ المقنَّعة فالكاتب يخشى أن يطلع القارئ على سر مهنته لذا يبادر بافتضاح ذلك بنفسه مثلما فعل الجاحظ نفسه فليست كتاباته إلا استطردات وروايات واقتباسات  ولم يشذ كيليطو عن ذلك فكتب أن مؤلفاته أشبه بالمجالس والمقامات ولم يشذ محمود درويش عن ذلك أيضا حين قال: إنه امتداد لجميع الشعراء وإن الشعر طرس شفاف.

يقول عبد السلام بنعبد العالي (المصادرة الأساس التي ينطلق منها عبد الفتاح كيليطو في كتابه الأخير في جو من الندم الفكري هي أن المرء يبحث عما في متناوله، المعرفة الأولية ليست معرفة أولى، الأولي يعثر عليه في نهاية مسار  والبداهة ليست معطى أول وإنما هي في نهاية تحليل، لا عجب أن تتكرر في الكتاب بمجموعه عبارة كافكا التي يعزها كيليطو أيما إعزاز حتى إنه وضعها عنوانا لأحد كتبه: ما نبحث عنه يوجد بقربنا).

تحدث الروائي البلجيكي جورج سيمنون في إحدى قصصه عن المفتاح فقد كان محافظ الشرطة كلما هم بدخول شقته تفقد مفتاحه في جيبه، لكن الزوجة كانت تبادر إلى فتح الباب فما نبحث عنه يوجد معنا أو بقربنا كما يقول كافكا وفي قصة ذات مغزى لبورخيس وقد جعلها كيليطو في فصل خاص.

ليست الكتابة سوى سلسة من الندم الفكري - وكأن المرض هو الأصل والعافية هي الاستثناء 

كان بورخيس معجبا بالأدب العربي وتعلم العربية في نهاية عمره لكن للأسف لم يمهله القدر ليقرأ بها فقد مات. في قصة "بحث ابن رشد" ينخرط هذا الفيلسوف في البحث عن معنى كلمتي طراغوديا وقوموديا مع أن ابن رشد كان عارفا بالفلسفة الإغريقية وبآرسطو إلا أنه لم يكن يعرف الأدب الإغريقي خاصة المسرح ولهذا ينتزع البحث من السياق فما معنى طراغوديا وقوموديا بدون معرفة السياق الذي وردت فيه هاتين الكلمتين وهو المسرح كجنس أدبي؟ 

ويا للمفارقة كان أطفال يمثلون دور المصلين في لعبة صبيانية بجوار بيت الفيلسوف. ها هي المعرفة التي يبحث عنها الفيلسوف موجودة بقربه ولكنه العمى، هذا الحجاب الذي يحجب فلا ينتبه المرء إلى أن ما يبحث عنه يوجد بقربه ومن قديم قال المعري:

ولدي سر ليس يمكن ذكـــــره

يخفى على البصراء وهو نهار

هذه هي إبستمولوجيا البداهة المقتبسة عن باشلار لا الندم الأخلاقي وإنما الندم المعرفي، ألم يقل باشلار (في الفكر ذاته ما يعرقل عملية التفكير؟).

فليست الكتابة سوى سلسة من الندم الفكري كما يسميه ندم على ما قيل وندم على ما لم يقل أو يكتب وكأن المرض هو الأصل والعافية هي الاستثناء، ويورد لذلك قصة ذات مغزى وقعت له تؤكد ندمه الفكري فقد طلبت منه مؤسسة أكاديمية إيطالية دراسة حول كتاب التربية العاطفية لغوستاف فلوبير لكنه أحجم بحجة أن ليس لديه ما يضيفه إلى  الأدب الفرنسي، فللفرنسيين نقادهم ودارسو أدبهم وهو من الضفة الأخرى عبثا يقول، لكنه في مرحلة تالية ندم على ذلك لما علم أن المقصود من طلب الأكاديمية هو إضفاء لمسة عربية على الدراسات، وكيف يستقبل المثقفون العرب هذه الرواية وكيف يتفاعلون معها بخلفياتهم الثقافية والفكرية. ولكن لات حين مندم كما يقال.

أكون أو لا أكون هذا هو التحدي الذي كان على كيليطو مجابهته وإثبات ذاته في عالم الكتابة، لقد ظل لسنوات طويلة يدرس الأدب الفرنسي ويستعمل الفرنسية في الحديث مع طلابه وهو الذي أبى أن يساهم بدراسة عن غوساف فلوبير ظنا منه أن لا جديد عنده فمكانه الحقيقي هو في الأدب العربي لكن هذا لم يحل دون تضادات ومفارقات عجيبة فقد كان مثلا يمزق أوراق المحاضرات التي كان يعدها لطلابه والعادة أن يحتفظ بها الأساتذة الأكاديميون لكن إصرار كيليطو على تمزيقها في نوع من التبرؤ منها أو الرفض والتطهر يعني الاعتقاد الراسخ أن ليس عنده ما يضيفه للأدب الفرنسي ويا للمفارقة حين أصدر كتابه "الغائب" بالعربية عام 1987 ظنا منه أن الأكاديميين العرب في الغرب سيثنون على مؤلفه وعلى صاحبه إذ كتب بالعربية مباشرة لكن المفارقة أنهم اعترفوا أنهم لا يقرأون بالعربية وإنما يقرأون عن العربية وعن نصوصها بلغات أخرى.

وهذا ما تؤكده مترجمة غربية لكيليطوا أن الشعراء والروائيين العرب يرسلون إليها بنتاجهم لعلها تجود عليهم بترجمة وكأن مصيرهم بيديها (منذ ذلك الحين وموضوع اللغة يهيمن على تفكيري لم أنفك أطرحه بل إن السؤال الأساس في كل ما كتبت كان يلزم انتزاع حق الكتابة بالعربية وفرض نفسي ككاتب عربي يواجه رهانا صعبا مجنونا ألا يكتب كالأوروبيين وأن يختلف في الآن عن المؤلفين العرب الذين اطلع على مصنفاتهم).

ما انفك الكاتب يسأل من قبل المثقفين في الغرب لم يكتب بالفرنسية؟ وهو سؤال طالما طرح على الروائي الجزائري بالفرنسية محمد ديب، حيث يريد الآخر أن يؤكد له رفضه الكتابة بلغته (في كل مرة أخذت فيها الكلمة أمام الجمهور كنت أواجه بهذه الطريقة وفي كل مرة من قبل فرنسي )، وكأننا أمام يافطة مكتوب عليها لن تتكلم لغتي.

في فصل الكلاسيكيات وهو فصل شيق وممتع يتحدث الكاتب عن الكلاسيكيات العربية والغربية فإذا كان العصر الكلاسيكي في الأدب الفرنسي هو القرن السابع عشر فالأمر يختلف مع الأدب العربي فلكل أدب عصوره الأدبية، هل الكلاسيكيات في الأدب العربي هي المعلقات مثلا؟ أم شعر النقائض؟ أم شعر أبي تمام والبحتري ونثر بديع الزمان والجاحظ وابن المقفع ولا يفوته أن يسوق رأي ابن خلدون في حصر الكلاسيكيات الأدبية في زمنه في أربعة عناوين هي البيان والتبيين والكامل في الأدب والأمالي وأدب الكاتب.

الغلاف العربي لكتاب "في جو من الندم الفكري" للكاتب المغربي عبد الفتاح كيليطو. Arabic Cover of the book In an atmosphere of intellectual remorse Abdelfattah Kilito
إضفاء لمسة عربية على الدراسات: ليست الكتابة سوى سلسة من الندم الفكري كما يسميه ندم على ما قيل وندم على ما لم يقل أو يكتب وكأن المرض هو الأصل والعافية هي الاستثناء، ويورد لذلك قصة ذات مغزى وقعت له تؤكد ندمه الفكري فقد طلبت منه مؤسسة أكاديمية إيطالية دراسة حول كتاب التربية العاطفية لغوستاف فلوبير لكنه أحجم بحجة أن ليس لديه ما يضيفه إلى الأدب الفرنسي، فللفرنسيين نقادهم ودارسو أدبهم وهو من الضفة الأخرى عبثا يقول، لكنه في مرحلة تالية ندم على ذلك لما علم أن المقصود من طلب الأكاديمية هو إضفاء لمسة عربية على الدراسات، وكيف يستقبل المثقفون العرب هذه الرواية وكيف يتفاعلون معها بخلفياتهم الثقافية والفكرية. ولكن لات حين مندم كما يقال.

ومع اختلاف تحديدات الكلاسيكية  فإيطالو كالفينو يسوق جملة من التعاريف فالأدب الكلاسيكي هو الذي نقول إننا نعيد قراءته ولا نقول إننا نقرؤه أو هو الذي نقارن أنفسنا به ونعارضه أو هو الذي يدرس في الصفوف الدراسية، ولاشك أن الإبداع الحقيقي هو الذي لا نكف فيه عن محاورة الأسلاف ومعارضتهم.

فلزوميات المعري حوار مع شعر السلف وخروج عن المألوف في اعتماد أكثر من رأي واحد وخروج أبي تمام ومسلم بن الوليد على عمود الشعر حوار مع الكلاسيكيات الشعرية والشدياق أنجز حوارا مع نثر السلف وعارضه بترك السجع ممهدا لظهور النثر الحديث.

لا شيء يقتل السلف مثل نسيانهم وعدم محاورتهم وإهمال نتاجهم وهذا ما عناه بودلير بقوله: يعاني الموتى، الموتى المساكين من آلام كثيرة فليست المعاناة سوى إهمالهم وعدم الحوار معهم.

يقول عبد السلام بنعبد العالي في كتابه "قراءات من أجل النسيان" الصادر عن دار المتوسط 2021 (من جملة الاستدراكات التي يوليها كيليطو أهمية في كتابه تلك التي تعلق بأحدث عناوين كتبه وهو كتاب بحبر خفي حيث يكتب تبين لي ذات يوم وعلى حين بغتة أنه يمكن بأن يقرأ بحبر (بالفتح) والحبر هو كما نعرف هو المتبحر في العلوم ولا غرو أن تتم الإحالة على البحر بصدده، يكفي تبديل شكل حرف ليختلف معنى العنوان بل معنى الكتاب بكامله، لم أكن واعيا بذلك كنت غافلا تماما عن الحبر وعن البحر لكن اللغة لا محالة واعية ودائما بالمرصاد تنتظر الفرصة والوقت المناسب للإفصاح عن المعنى المستتر).

هذا استدراك له مغزاه على فعل الكتابة والتأليف وقصة أخرى يرويها عن أكاديمية غربية راجعته حول حكاية نوم الثلاثة شهرزاد ودنيا زاد وشهريار في كتابه "أنبؤوني بالرؤيا "فكتب (تملكني غيظ شديد من نفسي ولمتها على التسرع وإلقاء الكلام على عواهنه والولع بالغرابة لدرجة أنني نسبت إلى النص ما لم يقله).

وهذا ندم معرفي آخر واعتراف بالخطأ، فإذا كانت الكتابة هي نسيان ما قرأناه لينصهر في عمق الذات لدرجة أننا لا نعود نعرف لمن قرأنا وماذا قرأنا، فالكتابة كذلك هي رحلة مع الخطأ والندم المعرفي على ما قيل وما لم يقل وقد أشار إلى ذلك العسقلاني منذ زمن بعيد.

 

 

إبراهيم مشارة 

حقوق النشر: إبراهيم مشارة / موقع قنطرة 2022

  ar.Qantara.de

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة