"كلما تدهور الوعي بالكرامة الإنسانية -بغض النظر عن الديانة- أصبح فهم الإنسان لنص الدين عدوانياً"

05.04.2019

يرى عاصم حفني مدرس الحضارة الألمانية بجامعة الأزهر وأستاذ الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة ماربورغ الألمانية أن النَّصّ الديني لم يأتِ ليبقى منفصلا عن الواقع، ولكنه يتفاعل معه عن طريق البشر، وكلما نضج وعي البشر المعرفي التسامحي ظهرت سماحة النص. وكلما تدهور مستوى الوعي بالكرامة الإنسانية والمساواة -بغض النظر عن الديانة- أصبح فهم الإنسان للنص تمييزياً وعدوانياً، ومن ثم إرهابياً، يرى في الغيرية سبباً لكراهة الآخر المختلف دينياً أو عرقياً أو ثقافياً أو كلها مجتمعة. شاهد الفيديو:

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.