أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة قُتلوا دهسا بشاحنة صغيرة تخطت الرصيف يوم الأحد 06 / 06 / 2021 استُهدفوا عمدا بسبب دينهم.
كندا تصف مقتل عائلة مسلمة دهسا بأنه إرهابي

ترودو: إرهاب قَتَلَ مسلمين في قلب مجتمعنا الكندي

الضحايا: سيد (46 عاما) وأمُّه (74) وزوجته مديحة (44) وابنته يُمنى (15) ونُقل ابنه فائز (9) للمشفى. أكدت الشرطة أن فيلتمان (20 عاما) دهسهم بشاحنته عمداً وكراهيةً لدينهم بتخطيط مسبق يميني متطرف. هجوم وصفه رئيس الوزراء ترودو بالإرهابي. وهو أسوأ اعتداء على مسلمي كندا منذ مقتل 6 بمسجد عام 2017.

ترودو يصف مقتل عائلة مسلمة دهسا في كندا بأنه هجوم إرهابي: ندد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الثلاثاء 08 / 06 / 2021 بما اعتبره "هجوما إرهابيا" بعد مقتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة دهسا مساء الأحد بشاحنة كان يقودها شاب في مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو.

وقال ترودو في خطاب أمام مجلس العموم إن "هذه المجزرة لم تكن حادثا. إنها هجوم إرهابي دافعه الكراهية في قلب أحد مجتمعاتنا".

أوقف المهاجم ووجهت إليه أربع تهم بالقتل المتعمد.

ونقل طفل في عامه التاسع من العائلة نفسها إلى المستشفى في حالة خطرة إثر الهجوم الذي وقع مساء الاحد 06 / 06 / 2021 في مدينة لندن التي تبعد 200 كيلومتر جنوب غرب تورونتو.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي "نأمل جميعا أن يتعافى الطفل من جروحه سريعا، رغم علمنا بأنه سيعيش وقتا طويلا مع الحزن وعدم الفهم والغضب الذي تسبب به هذا الهجوم الجبان المعادي للمسلمين".

وذكر بهجمات استهدفت المسلمين في كندا منذ إطلاق النار في مسجد كيبيك والذي خلف ستة قتلى في 2017.

 

 

 

 

وقال "لقد استُهدفوا جميعا بسبب معتقدهم المسلم. هذا يحصل هنا، في كندا، وهذا يجب أن يتوقف"، واعدا خصوصا بتعزيز التصدي للمجموعات المتطرفة.

وأثارت هذه المأساة غضبا لدى المسلمين في كندا. وكانت شرطة لندن أكدت أن المشتبه فيه ناثانييل فيلتمان (20 عاما) دهس عائلة مسلمة بشاحنته الصغيرة في إطار "عمل متعمد ومخطط له دافعه الكراهية".

رئيس وزراء كندا يشارك في وقفة احتجاجية عقب مقتل أسرة مسلمة دهسا

وانضم رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إلى عدة آلاف من المعزين في وقفة احتجاجية جرت مساء يوم الثلاثاء 08 / 06 / 2021 لإحياء ذكرى وفاة أربعة أشخاص ينتمون لثلاثة أجيال من المسلمين الكنديين قتلوا نتيجة لما وصفته الشرطة بأنه جريمة كراهية متعمدة في الوقت الذي اتحد المجتمع الحزين في خضم الأزمة.

وقال بلال رحال مدير مسجد لندن بأونتاريو للمشاركين في الوقفة "هذه مدينتنا. لا يجب أبدا السماح لأي شخص أن يجعلك تفكر بطريقة أخرى بسبب لون بشرتك أو عقيدتك أو المكان الذي ولدت فيه... هذه مدينتنا ولن نذهب إلى أي مكان آخر".

وقال ترودو في كلمة للمعزين إن حكومته ستتخذ إجراء دون الخوض في تفاصيل وذلك بعد أن وضع زهورا على درج المسجد.

وأضاف ترودو "كان عملا شريرا. لكن النور الذي نستقيه من الناس الذين حضروا هنا اليوم والنور الذي يشع من حياة عائلة أفضال سيكون دوما أقوى من الظلام".

وارتدى غالبية من شاركوا في الوقفة كمامات، بعد استثناء من حكومة أونتاريو سمح بإقامة تلك الوقفة رغم القيود الخاصة بفيروس كورونا.

 

 

 

 

وكان من بين الحضور أيضا زعيم المعارضة الكندية إرين أوتول إضافة لزعماء سياسيين آخرين.

وفجر الهجوم حالة من الحزن على مستوى البلاد وأدى لتنظيم وقفات احتجاجية مماثلة في تورنتو وفانكوفر ومدن أخرى في جميع أنحاء كندا.

كندا ستتحرك ضد الجماعات اليمينية بعد مقتل 4 من أسرة مسلمة في هجوم

وتعهد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الثلاثاء باتخاذ مزيد من الإجراءات لتفكيك الجماعات اليمينية المتطرفة بعد هجوم بدافع

الكراهية قُتل فيه أربعة أفراد من أسرة مسلمة في مدينة لندن في أونتاريو.

وقال ترودو أمام مجلس العموم بعدما وقف دقيقة صمت حدادا على الضحايا "كان هذا هجوما إرهابيا، بدافع الكراهية، في قلب أحد مجتمعاتنا".

وقالت الشرطة إن أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة الذين قُتلوا دهسا بشاحنة صغيرة تخطت الرصيف يوم الأحد استُهدفوا عمدا بسبب دينهم.

 

 
 

وقال ترودو "سنواصل محاربة الكراهية عبر شبكة الإنترنت وغيرها... (ويشمل ذلك) اتخاذ مزيد من الإجراءات لتفكيك الجماعات اليمينية".

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به ويدعى ناثانيال فيلتمان (20 عاما) يوم الأحد في مرآب للسيارات على بعد حوالي 500 متر من مسجد لندن وكان يرتدي سترة واقية من الرصاص.

ووُجه إلى فيلتمان، وهو أبيض، أربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى. وتدرس السلطات إمكانية توجيه تهم بالإرهاب إليه.

وهذا أسوأ هجوم يستهدف مسلمين كنديين منذ أن قتل رجل ستة أشخاص بالرصاص في مسجد مدينة كيبيك عام 2017. وقال إد هولدر رئيس بلدية لندن إن ذلك أسوأ هجوم في تاريخ المدينة.

وفي بيان نشر مساء الإثنين 07 / 06 / 2021 قال أقارب الضحايا إن المهاجم المتهم "تأثر بجماعة ارتبط بها" لكنهم لم يذكروا اسمها أو يوضحوا كيف علموا ذلك.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة