لأول مرة يواجه ناجون وعائلات ضحايا هجوم مسجدي نيوزيلندا الأسترالي الإرهابي الذي خطط لتدمير حياتهم

26.08.2020

في الخامس عشر من آذار/مارس 2019، فقد51 شخصا أرواحهم في الهجوم الإرهابي على مسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا.

ولأول مرة، واجه الناجون وأفراد أسر الضحايا هذا الأسبوع (أغسطس / آب 2020)، الرجل الذي سعى إلى تدمير حياتهم، حيث سردوا قصصهم عن أحلك يوم شهدته نيوزيلندا.

كان خطيب الجمعة بمركز لينوود الإسلامي في نيوزيلندا، إبراهيم عبد الحليم، يقول مخاطبا المصلين في 15 آذار/مارس 2019 إنهم سفراء للإسلام. وناقش كيف ينبغي "معاملة الجميع بحسن الخلق" بغض النظر عن معتقداتهم الدينية.

وفي ذات الوقت، كان المواطن الأسترالي برينتون تارانت في طريقه إلى مسجد لينوود، بعد أن قتل 44 مصليا مسلما آخرين في مسجد النور. وعندما وصل فتح النار فقتل سبعة أشخاص آخرين.

وفي البداية، دفع تارانت (29 عاما) بأنه غير مذنب، لكنه اعترف لاحقا بـ 51 تهمة قتل، و40 تهمة بالشروع في القتل وواحدة بالضلوع في عمل إرهابي.

كان "عبد الحليم" واحدا من أكثر من 80 ناجيا وأفراد الأسر الذين تحدثوا أمام محكمة كرايستشيرش العليا بينما كانت تجري عملية إصدار الحكم على تارانت.

ومنذ يوم الإثنين 24 / 08 / 2020 وعلى مدار ثلاثة أيام، استمعت المحكمة إلى أقوال أولئك الذين كانوا أكثر من تضرر من ذلك اليوم الذي غير البلاد وفقد خلاله 51 شخصا أرواحهم.

وتذكر عبد الحليم رؤيته للمسلح وهو يقف عند مدخل المسجد. وتحدث عن "الرعب الناجم عن رؤية أشخاص يسقطون على صوت ما أعرف الآن أنه كان صوت إطلاق نار".

ولكونه إماما، فإنه وجد نفسه خائفا على أرواح كل من كان داخل المسجد، بما فيهم أسرته.

 

...........................................

طالع أيضا

ربط الإرهاب بالمسيحية مقابل ربطه بالإسلام؟ علاقة الدين بالإرهاب - نيوزيلندا

وكأن الإرهاب ضد المسلمين لا يعنينا! - تضامن "متواضع" في ألمانيا مع ضحايا مذبحة المسجدين في نيوزيلندا

صحافي ألماني: علينا الذهاب إلى المساجد تضامنا مع المسلمين - صدمة عالمية بعد مذبحة مسجدي نيوزيلندا

دمويون بلا حدود - إرهاب ضد كنائس سريلانكا مقابل إرهاب ضد مساجد نيوزلندا؟

...........................................

 

وقال: "كنت في صدمة واعتقدت أن الأمر برمته كان مجرد حلم كئيب ". وكانت زوجة عبد الحليم، سلوى الشاذلي، بجوار صديقتها ليندا أرمسترونغ، عندما تم إطلاق النار عليهما.

وجاء في أقوال الشاذلي: "أتذكر أنني رأيت رعب المتهم وهو يمطر بالرصاص الرجال الجالسين في الجزء الخلفي لغرفة الصلاة".

وتوفيت أرمسترونغ التي اعتنقت الإسلام عام 2011 متأثرة بجروحها. وتحدثت ابنتها آنجيلا مع المسلح في المحكمة وقالت له إنه سلبها قوة أمها وحبها.

وقالت: "ربما لن تشعر أيضا بحب ودفء حضن أمك مجددا. وبينما أشعر بالشفقة تجاه والدتك، فإنني ليس لدي أي عاطفة تجاهك، أنت لا شيء".

واحتفل خوسبو ورامز فورا بميلاد ابنتهما قبل خمسة أيام فقط من إطلاق النار. وكانت الطفلة في حضانة بوحدةِ لحديثي الولادة بسبب صعوبات في التنفس.

وقالت فورا في بيان تُلي نيابة عنها: "ذهب رامز ووالد زوجي إلى المسجد لصلاة الجمعة، ولم يعودا مطلقا". ولم يتمكن زوجها مطلقا من حمل طفلتهما.

كما لم يتمكن محمد فاروق من حمل طفله أيضا. وكانت زوجته، سانيدا نيها، في بنغلاديش وقت الهجوم حيث كانت تنتظر وثائق الهجرة لكي تتمكن من الانتقال إلى نيوزيلندا لتكون مع فاروق. وهما كانا قد تزوجا قبل 15 شهرا فقط وكانا بانتظار طفلهما الأول عندما قُتل فاروق.

وقالت أمام المحكمة: "لقد بدأ عام 2019 سعيدا للغاية". وعندما سمعت عن الهجوم ورأت اسم زوجها في قائمة المصابين، ارتبكت.

وقالت "فكرت في من يكون فاروق هذا .. فكان من المفترض أنه يعمل، لم أستطع أن أفهم أنه ذهب إلى المسجد".

 

 

ولعدة أيام حاولت الاتصال به، لكنها لم تحصل على رد. وأدركت وفاته فقط عندما أظهر لها أفراد الأسرة صورة لجثته. وقالت: "كنت أبدأ حياتي للتو حقا مع فاروق، والآن لدي طفل فقد والده".

وكان محمد صديقي في مسجد النور قبل بضع دقائق من "وصول الشيطان"، على حد وصفه أمام المحكمة. وقال مخاطبا المتهم: "لقد دخلت بيت الله بنوايا شريرة لقتل أبرياء. لقد قتلت أحلام أصدقائي الطيبين وأسرهم".

وأصيب صديقي بالرصاص في ذراعه، وأمضى ثمانية أيام في المستشفى. وقال إنه لم يتمكن من العمل كسائق سيارة أجرة منذ الهجوم، لكن رغم رعب ذلك اليوم، كرر صديقي نبرة التحدي التي تحدث بها كثير غيره. وأضاف: "نحن أكثر قوة ونتحدى أفعالك المتسمة بروح الكراهية".

ومن المتوقع أن يصدر الحكم على تارانت يوم الخميس 27 / 08 / 2020، ويتمتع القاضي بصلاحية البت في حبسه دون إمكانية الإفراج عنه. ولم يتم توقيع مثل هذه العقوبة في البلاد مطلقا.

ولن يتحدث تارانت عن عقوبته غدا الخميس. وأكدت محكمة كرايستشيرش العليا يوم الأربعاء 26 / 08 / 2020 أن المحامي سيدلي ببيان مقتضب نيابة عن المتهم. د ب أ 26 آب/أغسطس 2020

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة