وفي الوقت نفسه تحذر السلطات المحلية ليس فقط من الوضع الإنساني السيء، بل أيضا من الوضع الأمني الذي يزداد صعوبة. وهذا ينعكس أيضا في مواقع التواصل الاجتماعي حيث ردود الفعل في غالبيتها مناهضة للاجئين. الخوف ومعاداة الأجانب ينتشران. وخبر زائف حول امرأة شابة تعرضت للاغتصاب من مهاجرين في بيهاج انتشرت بسرعة مثل النار في الهشيم. وفي فليكا كلادوزا عقد مجلس المدينة جلسة خاصة بعدما تعرض لاجئ مغربي للطعن بسكين.
 
الاتحاد الأوروبي: لا لمخيمات اللاجئين على الحدود
 
وما يقلق السياسيين بوجه خاص هو أنه لا يمكن التحقق من هوية اللاجئين، لأنهم لا يملكون في الغالب وثائق ويقدمون بيانات زائفة أثناء التسجيل. ويحاول المسؤولون في سراييفو تهدئة الخواطر. ولا توجد مؤشرات توحي بارتفاع الجريمة، كما يقول دراغان لوكاش من الشرطة الفيدرالية. ففي هذه السنة ارتكب مهاجرون في فليكا كلادوزا وبيهاج 18 جنحة، ويتعلق الأمر في الغالب بأعمال سرقة.
 
كما أن الاتحاد الأوروبي أوحى بعدم تمويل إقامة مراكز لاجئين مباشرة على الحدود البوسنية الكرواتية. وزير الأمن مكتيش يعبر عن غضبه ويقول: "ين هي المشكلة؟ هذا الشيء يوجد على الحدود الصربية الكرواتية في سيد، لماذا هنا لا؟".
 
الانتظار والحلم بألمانيا
 
 
وبالنسبة إلى اللاجئين الذين يحتشدون في المخيم العشوائي فوق العشب سيكون ذلك تحسينا لوضعهم، لاسيما لو أنهم أجبروا على البقاء هنا حتى الخريف. لكن لا أحد ينوي البقاء إلى ذلك الحين. ويقول "قاسم" من باكستان: "لو كان لدي 2.500 يورو لوصلت في غضون يومين إلى إيطاليا أو فرنسا". فالمهربون لهم تواصل جيد فيما بينهم، فكلما تم إغلاق طريق، يتم إيجاد طريق آخر.
 
وبالتالي يبقى اللاجئون بالقرب من الحدود ويأملون في التقدم في رحلتهم. وتراقب غالبيتهم السحب في السماء، لأنه "عندما تمطر يتدهور الوضع ويصبح صعب التحمل"، كما يقول ميشائيل من نيجيريا الذي يفر تحت الخيمة ويحلم بعيش حياة عادية يوما ما في ألمانيا.
 
 
أمير بوريتش
ترجمة: م.أ.م
حقوق النشر: دويتشه فيله 2018
 
 
 
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.