لاجئون يحاولون العبور عبر البوسنة والهرسك إلى كرواتيا ثم غرب أوروبا

بين البوسنة وكرواتيا تخبو أحلام المهاجرين الوردية

المنطقة الجبلية شمال غرب البوسنة والهرسك تجد المئات من المهاجرين، وهذه المنطقة تبعد عدة كيلومترات من كرواتيا إحدى بوابات الاتحاد الأوروبي الذي تشكّلُ الإقامةُ في بلدانه حلمَ ملايين المهاجرين حول العالم.

يجتمع المهاجرون في الغالب في مركزين في غرب البوسنة والهرسك، في فليكا كلادوزا وبيهاج. هناك تم إلى حد يوليو / تموز 2018، تسجيل نحو 3.500 لاجئ من بين مجموع حوالي 7.000 وصلوا إلى البوسنة.

وقصص سكان هاتين المدينتين، الذين استقبلوا في بيوتهم خلال شهور فصل الشتاء البارد العديد من المهاجرين، وطبخوا لهم الطعام، راجت في كل أنحاء العالم.

لكن الأجواء تغيرت بسبب العدد الكبير من اللاجئين العالقين هناك. في كلا المدينتين تم تشييد مراكز للاجئين، إلا أن الدولة رفضت تقديم المساعدة المالية. فالمهاجرون في هذه المراكز يحصلون فقط على وجبة طعام يومية ـ وهذا فقط بفضل تبرعات المواطنين ومساعدة الصليب الأحمر والمنظمات غير الحكومية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا | ميركل تؤكّد على بقاء معظم اللاجئين لوقت محدود في ألمانيا وتتوقع عودتهم إلى أوطانهم في الشرق الأوسط

لاجئون عالقون في البوسنة وعيونهم على ألمانيا

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة