ويلقي عدد من الأتراك باللوم على اللاجئين السوريين في تدهور أحوالهم الاقتصادية بزعم أن اللاجئين يحصلون على الوظائف بجانب الدعم من الدولة التركية في العلاج والتعليم وغيرها من الأمور.

حملات لمساندة اللاجئين السوريين

لكن على الجانب الآخر، رفض مدونون أتراك الحملة ضد اللاجئين السوريين بعدة لغات، مؤكدين على أن تركيا ليس بها مكان للكراهية أو العنصرية.

حتى أن بعضهم كتب معلقا على ما يحدث لعدد من الأتراك الذين هاجروا الى ألمانيا ويقابلون بالجملة نفسها "عودوا الى بلادكم" متسائلين إن كنا نرفض ما يحدث لنا في ألمانيا فعلينا ألا نكرر الأمر في بلادنا ومع إخوتنا السوريين".

من جانبهم، عبر مغردون سوريون عن حزنهم العميق للحملة المتصاعدة ضدهم. عبد الله آلاف قال إن أجداده من السوريين دافعوا عن الدولة العثمانية وقاتلوا تحت رايتها خلال الحرب العالمية الأولى فكيف يمكن أن يحدث ذلك لنا اليوم.

ناشطون آخرون أطلقوا وسما بعنوان kardeşimedokunma# أو "لا تلمس أخي" لرفض الاعتداء على السوريين وتشجيع المزيد من الأتراك على التضامن معهم.

عبر مغردون سوريون عن حزنهم العميق للحملة المتصاعدة ضد السوريين في تركيا. أحدهم كتب أن أجداده من السوريين دافعوا عن الدولة العثمانية وقاتلوا تحت رايتها خلال الحرب العالمية الأولى فكيف يمكن أن يحدث ذلك لنا اليوم؟
عبر مغردون سوريون عن حزنهم العميق للحملة المتصاعدة ضد السوريين في تركيا. أحدهم كتب أن أجداده من السوريين دافعوا عن الدولة العثمانية وقاتلوا تحت رايتها خلال الحرب العالمية الأولى فكيف يمكن أن يحدث ذلك لنا اليوم؟

"موقف تضامني تركي مع اللاجئين السوريين"

وكتب آخرون: "أوقفوا الهجمات العنصرية ضد اللاجئين السوريين". وبحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن تركيا أكبر مستقبل للاجئين في العالم، حيث استقبلت أكثر من 3.7 مليون سوري - بما في ذلك نصف مليون شخص في اسطنبول وحدها - أجبروا على الفرار من الحرب الدائرة في بلادهم.

وكانت دراسة أجرتها جامعة قادر هاس في إسطنبول قد أظهرت أن نسبة الأتراك غير الراضين عن وجود السوريين في بلادهم ارتفعت من 54.5 في المائة في عام 2017 إلى 67.7 في المائة في عام 2019.

 

 
عماد حسن 
حقوق النشر: مهاجر نيوز 2019
 
 
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.