لبنان - عيد ميلاد المسيح في زمن الانتفاضة

ثورة شعبية لبنانية تحت شجرة عيد الميلاد

بيروت تتألق عادةً خلال فترة عيد الميلاد. ولكن رغم أن روح عيد الميلاد وأجواءه المتألقة كادت لا تكون ظاهرة وسط العاصمة اللبنانية في عام الاحتجاجات 2019 ها هي شجرة عيد ميلاد تُنصَب لأول مرة في الساحة الرئيسية في طرابلس الشرق. حنا ريش تسلط الضوء لموقع قنطرة على عيد الميلاد في لبنان في زمن الانتفاضة الشعبية.

تضفي كلَّ عام سلاسلُ أضواء عيد الميلاد ودُمى غزالة الرنة وأشجارُ عيد الميلاد طابعًا خاصًا على مدينة بيروت خلال فترة عيد الميلاد، سواء في الأحياء والمناطق المسيحية أو الشيعية أو الدرزية. فيسوع [عيسى بن مريم] المسيح ليس للمسيحيين وحدهم، مثلما يقول الكثيرون هنا. ولكن عيد الميلاد هذا العام فَقَدَ بريقه في بيروت. الناس تشغلهم أشياء أخرى. فقد أدَّى الوضع الاقتصادي المتدهور باستمرار إلى قلب الأجواء الاحتفالية التي سادت الاحتجاجات في شهري أكتوبر/تشرين الأوَّل ونوفمبر/تشرين الثاني 2019.

صحيح أنَّ متاجر بيروت ومحلاتها تزخر في عروضها مثل كلِّ عام بمئات من كرات عيد الميلاد والزينة المبهرجة وأشجار عيد الميلاد البلاستيكية وبابا نويل بجميع الأشكال والأحجام. ولكن المبيعات بطيئة. يقول شخص عابر سبيل كبير في السنّ: "يجب علينا في هذا العام أن نجبر أنفسنا على الدخول في أجواء عيد الميلاد".

حتى الزخارف القليلة في الشوارع تبدو خالية من المشاعر. يقول زوجان يُقلبان سِلَع عيد الميلاد في متجر بوسط المدينة: "هذه أوَّل مرة تكون فيها الأجواء في لبنان بعيدة عن عيد الميلاد. حتى وإن كنا نشعر بالفرح، فنحن نشعر بالذنب لأنَّ هناك آخرين فقدوا كلَّ شيء بسبب الأزمة الاقتصادية".

شجرة عيد الميلاد كـ "نموذج توفير"

وعلى الرغم من كلّ ذلك فقد أُقيمت قبل بضعة أيَّام أوَّل شجرة عيد ميلاد صغيرة في ساحة الشهداء في بيروت. وهي شجرة صنعت بطريقة يدوية من قارورات بلاستيكية مفتوحة. "بسبب الوضع الاقتصادي، لا يمكن فعل شيء آخر"، مثلما تقول امرأة وهي تعلّق للتوّ على الشجرة قطعةً بلاستيكية أخرى لولبية الشكل.

وفي المقابل تتألَّقُ في ساحة النور - الساحة الرئيسية في طرابلس شمال لبنان - شجرةُ عيد الميلاد بكامل زينتها، ليس في وسط الساحة، ولكنها زُيِّنت بألوان العلم اللبناني: الأحمر والأبيض تتوسَّطهما شجرةُ أرز خضراء. وإذا سألنا حول ذلك أهالي طرابلس الحاضرين هنا فسيقولون إنَّ الشجرة ترمز قبل كلِّ شيء للاحترام المتبادل بعيدًا عن جميع الطوائف والمذاهب. ومن أجل جمع المال لشراء الشجرة فقد تبرَّع معظم المتظاهرين ببعض المال. وتم تزيينها من قبل نساء مسلمات - في عمل عفوي.

 
Mini-Weihnachtsbaum auf dem Märtyrerplatz in Beirut; Foto. Hanna Resch
التكيُّف مع المزاج السياسي والاقتصادي المخنوق: أقيمت في ساحة الشهداء في العاصمة اللبنانية بيروت شجرة عيد ميلاد صغيرة، مصنوعة بطريقة يدوية من قارورات بلاستيكية مفتوحة. "بسبب الوضع الاقتصادي، لا يمكن فعل شيء آخر"، مثلما تقول امرأة وهي تعلّق على الشجرة قطعة بلاستيكية أخرى لولبية الشكل.

 

هذه أوَّل مرة تنتصب فيها شجرة عيد الميلاد في الساحة الرئيسية في هذه المدينة ذات الأغلبية السُّنِّية. ولكن الناس الذين يستمِدُّون إلهامهم من الثورة اللبنانية - المعروفة أيضًا باسم "ثورة" - "كسروا حواجز الخوف بينهم وبين النخبة الحاكمة"، مثلما يقول عبد الرحمن، وهو متظاهر في بداية العشرين من عمره.

شجرة عيد الميلاد في ساحة النور، بجانب كلمة "الله" المكتوبة بحروف كبيرة مضاءة بألوان زاهية في وسط الدوَّار المروري - هذا عمل لم يكن من الممكن تصوُّره في العام الماضي (2018). فقد كان الخوف كبيرًا جدًا من أن تُفهم شجرة عيد الميلاد على أنَّها بِدْعَةٌ تخالف المُعتقدات السُّنِّية. ولكن مع ذلك، يقول عبد الرحمن: "الله ليس للمسلمين وحدهم، بل هو للمسيحيين وللجميع".

ساحة النور - مركز الثورة

لقد كانت سمعة طرابلس حتى وقت قريب سيِّئة. غير أنَّ مدينة طرابلس كانت معروفة في الصحافة الدولية وكذلك في الصحافة اللبنانية بالصراعات الطائفية والتطرُّف. ونتيجة لذلك فإنَّ الكثيرين من أهالي بيروت لم يطؤوا طرابلس التي تعدُّ ثاني أكبر مدينة في لبنان. ولكن منذ السابع عشر من تشرين الأوَّل/أكتوبر (2019)، منذ بداية الاحتجاجات، باتت طرابلس تتصدَّر العناوين الإيجابية.

لقد أظهر للعالم في المقام الأوَّل شريطُ فيديو مدَّته ثلاثون ثانية أنَّ وجه طرابلس الحقيقي يختلف عن سمعتها. ففي الليلة الثالثة من الاحتجاجات الجماهيرية المعارضة للحكومة في شهر تشرين الأوَّل/أكتوبر (2019)، تحوَّلت ساحة النور في وسط طرابلس إلى احتفال راقص، أشعله دي جي من شرفة مبنى مهجور. انتشر هذا الفيديو بسرعة البرق. أصبحت طرابلس قلبَ الثورة، ورمزًا يرمز للغضب من سياسة حكومة سعد الحريري، لذي يُمثِّل أهلُ طرابلس في العادة ناخبيه التقليديين.

 

 

وساحة النور المزدحمة في أغلب الأحيان، مغلقةٌ الآن أمام حركة المرور حتى إشعار آخر. تم تزيين واجهات المباني المحيطة بساحة النور بألوان العلم اللبناني. وفي الوقت نفسه فقد أثبتت طرابلس في الأسابيع الأخيرة أنَّها المدينة الأكثر سلمية في لبنان خلال الاحتجاجات، على الرغم من أنَّ الناس في أي مكان آخر داخل لبنان لا يعانون كثيرًا مثلما يعاني الأهالي هنا في طرابلس من الحكومة والأوضاع الاقتصادية. يقول عبد الرحمن: "ليس لدينا ما نخسره. لا توجد لدينا مستشفيات ولا نقود ولا عمل ولا دولة".

جميعنا لبنانيون

"عيسى المسيح هو نبي مهم جدًا بالنسبة لنا نحن المسلمين. إنْ كنتَ مسلمًا ولا تؤمن بيسوع المسيح، فأنت لست مسلمًا. نحن نحبُّ شجرة عيد الميلاد"، مثلما تقول المتظاهرة الشابة نجاح قبل أن تبدأ بغناء أغنية احتجاج وذراعاها متشابكين مع ذراعي متظاهرين آخرين، تقول فيها: "من أين أنت؟" - فيردُّ عليها رفاقها: "أنا من هنا". وهذا ما تسعى إليه معظم الاحتجاجات؛ إذ لم يعد الناس يريدون أن يكونوا منسيِّين ومُهْمَلين.

 

بمدينة طرابلس اللبنانية شجرة عيد الميلاد في ساحة النور، بجانب كلمة "الله" المكتوبة بحروف كبيرة مضاءة بألوان زاهية. Foto: Hanna Resch
دليل على التعايش الديني السلمي - بعيدًا عن الصراعات السياسية الداخلية: شجرة عيد الميلاد في ساحة النور، بجانب كلمة "الله" المكتوبة بحروف كبيرة مضاءة بألوان زاهية في وسط الدوَّار المروري - هذا عمل لم يكن من الممكن تصوُّره في العام الماضي (2018). ولكن احتجاجات 2019 المعارضة للحكومة في لبنان وحَّدت الناس من جميع الطوائف والأديان.

"عندما أقول إنَّني من طرابلس، يعتقد الجميع على الفور أنَّني سُنِّية من أنصار الحريري. كذلك يتم على الفور تصنيف أي شخص من جنوب لبنان على أنَّه شيعي من أنصار حزب الله. يجب أن يتوقَّف ذلك. قبل الثورة كُنّا مقسَّمين إلى سُنَّة وشيعة ومسيحيين وأحزاب، أمَّا الآن فنحن واحد. نحن جميعنا من هنا".

بعدما سألتُ مجموعة الشباب المحيطين بعبد الرحمن ونجاح عن آمالهم، أجابوني: "نهاية الفساد ودولة علمانية". وقالوا إنَّهم يعتقدون أنَّ الشيوخ والزعماء الدينيين يزرعون "الفتنة".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة