أنت معروف بوقوفك إلى جانب الفلسطينيين. كيف يستقبل الفلسطينيون الانتفاضة اللبنانية؟

إلياس خوري: من وجهة نظر منطقية تقترب أيضًا في الأراضي الفلسطينية ثورةٌ حقيقية ضدَّ القوَّتين، حركة حماس الإسلامية في قطاع غزة وحركة فتح في رام الله. هاتان الحركتان هما في الوقت الراهن العقبة الرئيسية التي تواجه الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي - وكلتاهما فاسدتان جدًا.

كثيرًا ما تتعامل في نتاجك الأدبي مع الآخر كمرآتك الخاصة. فهل تُعِيد وحدةُ المتظاهرين هذه المرآةَ إلى لبنان، التي ضاعت من خلال الشعور بالاغتراب بعد الحرب الأهلية اللبنانية من عام 1975 حتى عام 1990؟

إلياس خوري: نهاية الحرب الأهلية خلقت في آخر المطاف فقط نظامًا آخر لحرب أهلية مستمرة يحكم فيها زعماءُ الحرب والمافيا القدامى. يجب عليهم إبقاؤنا باستمرار على شفا الحرب الأهلية من أجل الحفاظ على هذا النظام.

 

 

إنَّ ما يحدث الآن في الشوارع هو الإعلان عن نهاية الحرب الأهلية. وإذا نجحت هذه الانتفاضة، انتهت الحرب الأهلية. 

لقد أصبحت العلمانية شعبية بعد أن كانت حتى الآن موضوعًا خاصًا بالمثقَّفين. هذا لا يعني أنَّ علينا تدمير التنوُّع. الدين يُقَدِّم عندما يقتصر على المجال الديني الكثير من الأشياء الجميلة.

هذه المنطقة خلقت الديانات الإبراهيمية الثلاث وخلقت بالتالي تراثًا روحيًا عميقًا يُثرينا. ولكن ليس عندما تتم إساءة استغلاله مثلما يحدث في الوقت الحالي: كأداة سياسية في أيدي زعماء المافيا.

 

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: وكالة الأنباء الكاثوليكية / موقع قنطرة 2019

ar.Qantara.de

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.