لماذا أُغلِقَت كنيسة القيامة في القدس وتوقفت زيارات الحجاج إلى أحد أكثر المواقع قدسية للمسيحيين؟

27.02.2018

إغلاق كنيسة القيامة "رسالة مسيحية قوية ضد إجراءات إسرائيل الضريبية ومشروع قانون قد يسمح بمصادرة ممتلكات الكنائس"

المسيحيون في القدس، قرروا إغلاق الكنيسة ظهر الأحد 25 / 02 / 2018، في مسعى للضغط على السلطات الإسرائيلية للتخلي عن إجراءاتها الضريبية ومشروع قانون قد يسمح بمصادرة ممتلكات الكنائس.

في القدس القديمة، بقيت كنيسة القيامة مغلقة لليوم الثاني على التوالي. وذلك احتجاجا على إجراءات ضريبية إسرائيلية ومشروع قانون حول الملكية، بينما توقفت زيارات الحجاج إلى إحدى المواقع، الأكثر قدسية بالنسبة للمسيحيين.

كنيسة القيامة في القدس القديمة: وجهة رئيسية للحجاج المسيحيين، الذين يؤمنون بأنها شيدت في موقع دفن المسيح ثم قيامته. الحجاج القادمون من مختلف أنحاء العالم يجدون أنفسهم اليوم أمام أبواب موصدة.

وقالت ريبيكا (سائحة فيليبينية): "كنت أعتقد أنني سأرى المسيح والقبر، هذا كل شيء. أنا حزينة جدا، حزينة جدا، لهذا السبب جئت إلى هنا، وعدت مرة ثانية. أنا حزينة وأشعر بخيبة أمل. آمل أن يفتحوا الكنيسة مرة أخرى لنا جميعا".

من جانبها قالت كلود (سائحة فرنسية): "إنها المرة الأولى التي آتي فيها إلى القبر المقدس لأجده مغلقا. إنه أمر سيئ للغاية بالنسبة للسياح، لأنها ربما تكون أول وآخر مرة لي في هذه المدينة.

المسؤولون المسيحيون في القدس، قرروا إغلاق الكنيسة ظهر الأحد 25 / 02 / 2018، في مسعى للضغط على السلطات الإسرائيلية للتخلي عن إجراءاتها الضريبية ومشروع قانون قد يسمح بمصادرة ممتلكات الكنائس.

رجال الدين يعتبرون إغلاق الكنائس، رسالة قوية للحكومة الإسرائيلية، ردا على ما اعتبروه محاولة لإضعاف الوجود المسيحي" في القدس.

وقالت آنا كولوريس (مسؤولة في البطريركية الأرثوذكسية المسيحية بالقدس): "هذه الخطوة تقول، انظروا، الكنائس تلعب دورا مهما هنا لا يمكن تجاهله، ولا تختصروا دورنا في أننا مجرد كيان تجاري أو وكالة عقارية، فلدينا دور روحي مهم جدا في هذه الأرض".

ورغم أن رئيس بلدية القدس الإسرائيلي أكد أن بيوت العبادة والتعليم ستظل معفاة من الضرائب، لكنه اعتبر أنه من غير المنطقي استمرار الإعفاء الضريبي الممنوح لأنشطة الكنائس التجارية.

غير أن هذا التبرير لن يقلل من خيبة أمل الحجاج الواقفين أمام أبواب الكنيسة الخشبية المغلقة، والذين ذهبوا إلى القدس أملا ً في زيارة مقدساتهم. وكالات ، دي دبليو

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.