التاجر سليم وردة في يده لوحة على شكل لوحات أرقام السيارات الألمانية.

لوحاتُ سيارات ألمانيةٌ بالقاهرة
عشق مصريين لحرف دي رمز ألمانيا على سياراتهم

اسم ألمانيا باللغة الألمانية هو دويتشلاند، واختصاره على لوحات السيارات في ألمانيا هو حرف دي D. مصريون يعتبرون وجود هذا الرمز بخلفيته الزرقاء ديكورا أنيقا لسياراتهم في مصر. مشاهدات يوهانِس صادق.

غيزِن وآيشفيلد وكوسِل وبرلين - أسماء مدن ألمانية يمكن مشاهدة اختصاراتها أحيانًا في كلّ دقيقة على سيَّارات تحمل لوحات ألمانية قديمة في شوارع القاهرة. وهذه اللوحات المهملة تعتبر بالنسبة للكثير من المصريين ديكورات أنيقة. والمهم هنا وجود الحرف دي "D" (رمز ألمانيا) المكتوب على خلفية زرقاء اللون تحت دائرة نجوم الاتحاد الأوروبي.

سليم وردة هو تاجر إكسسوارات سيارات يعرض في محله أشياء كثيرة للبيع، مثل: مسَّاحات زجاج السيارات وأغطية سدَّادات فتحات خزَّان الوقود أو بطاريات الليثيوم الخلوية والصغيرة. وتوجد أيضًا بين جميع هذه البضائع الخاصة بعالم السيارات الكبير لوحات سيارات قليلة معلقة على رف في محله وتبدو مألوفة للعين الألمانية: نشاهد على يسار واحدة من  هذه اللوحات شريطًا لونه أزرق ويتوسَّطه الحرف دي "D" مكتوبًا تحت دائرة نجوم (علم) الاتحاد الأوروبي. ثم يليه الحرفان إم إيه "ME" اللذان يرمزان لبلدة ميتمان، وهي ناحية تقع في ولاية شمال الراين-وستفاليا ضمن منطقة دوسلدورف الإدارية.

وسليم وردة ليس جامع لوحات أرقام سيارات ولا بلدة ميتمان الألمانية قد تم دمجها في منطقة القاهرة الكبرى، بل إنَّ لوحات أرقام السيارات الألمانية تعتبر في العاصمة المصرية بمثابة إكسسوار إضافي أنيق من أجل تجميل المرء سيارته الخاصة. وتُشاهَد هنا لوحات أرقام سيارات ألمانية مركَّبة على سيارات أجرة وشاحنات صغيرة وحافلات صغيرة. وكثيرًا ما يمكن العثور في كلّ دقيقة في بحر صفيح القاهرة على واحدة من هذه اللوحات. وحول ذلك يقول سليم وردة: "الطلب مرتفع والناس يحبون ذلك". ويضيف أنَّ لوحات أرقام السيارات الألمانية تُستخدم من أجل الديكور سواء على سيارة "بي إم دبليو" أو سيارة ميتسوبيشي.

لوحات أرقام سيارات ألمانية معروضة للبيع

ومَنْ يبحث في التوفيقية -سوق القاهرة لبيع قطع غيار السيارات الجديدة والمستعملة- يجد أكوامًا من هذه الأشياء. تتوفَّر هنا لوحات كتب عليها (وهنا اللفظ ألماني) غي إي "GI" (غيرزن) وها إر "HR" (هوبيرغ/ولاية هيسن) وإيه إي تسيه "EIC" (آيفيلد/ولاية تورينغن) وكذلك كا أُو إس "KUS" (كوسيل/ولاية راينلاند بفالتس) وبي "B" (برلين) وبي إن "BN" (بون). وعادةً ما يقوم أصحاب السيارات بتركيب هذه اللوحات الألمانية أسفل اللوحات المصرية أو بجانبها، بحيث يظهر الشريط الأزرق مع الحرف دي "D" بجانب الأرقام والحروف العربية. هذه "أناقة" مثلما يصف سائق سيارة أجرة هذه الممارسة.

 

لوحات أرقام السيارات الألمانية تعتبر في العاصمة المصرية بمثابة إكسسوار إضافي أنيق. Taxi mit einem alten deutschen unter einem ägyptischen Kennzeichen auf einer Straße in Kairo; picture alliance/dpa | Johannes Schmitt-Tegg
لوحات أرقام السيارات الألمانية تعتبر في العاصمة المصرية بمثابة إكسسوار إضافي أنيق من أجل تجميل المرء سيارته الخاصة. وتُشاهد هنا لوحات أرقام سيارات ألمانية مركَّبة على سيارات أجرة وشاحنات صغيرة وحافلات صغيرة. وكثيرًا ما يمكن العثور في كلّ دقيقة في بحر صفيح القاهرة على واحدة من هذه اللوحات. وحول ذلك يقول التاجر سليم وردة: "الطلب مرتفع والناس يحبون ذلك".

 

يتغاضى رجال شرطة المرور المصريون عن زينة السيارات الألمانية هذه طالما يمكن رؤية لوحة الأرقام المحلية بشكل سليم. وكذلك لا توجد أية مشكلات من وجهة نظر ألمانية طالما أنَّ السيارة المسجلة سابقًا في ألمانيا قد تم إلغاء تسجيلها، مثلما يقول شتيفان إمين من مكتب تسجيل المركبات الألماني الاتحادي في مدينة فلنسبورغ الألمانية. فبهذه الخطوة، يتم إلغاء اللوحة الألمانية وتفقد صلاحيتها، مثلما يقول: وسواء إن كانت هذه اللوحات وصلت بعد ذلك إلى سلة المهملات أو للبيع في موقع إيباي أو حتى إلى شوارع القاهرة فإنَّ ذلك "غير مهم كثيرًا" بالنسبة للسلطات الألمانية.

وبالنسبة لأيمن جاب من منطقة الجيزة، الذي يعمل سائق سيارة أجرة منذ ستة عشر عامًا ويستخدم شخصيًا لوحة أرقام ألمانية، توجد أسباب أكثر، مثلما يقول: "الألمان عباقرة وأنا معجب بهم، لأنَّهم منظَّمون جيدًا ويعملون بحماس".

"المصريون يحبون السيارات الألمانية"

ويصف ذلك أحد تجَّار لوحات أرقام السيارات بشكل مشابه قائلًا: "المصريون يحبون السيارات الألمانية وألمانيا بشكل عام". ويظهر أحيانًا على السيارات حرف إف "F" (رمز فرنسا) أو حرف إيه "E" (رمز إسبانيا)، ولكن يبدو أنَّ الحرف دي "D" هو الأكثر انتشارًا بشكل خاص.

ويشارك الآن في جني الأرباح من هذه الموضة مصنِّعون مصريون وحتى صينيون من خلال بيعهم لوحات مقلدة. إذ إنَّ لوحة مدينة ميتمان على سيارة سليم وردة ذات الرقم إم إيه-4444 "ME-4444" عليها ملصق (مزيف بشكل واضح) خاص بالهيئة الألمانية للرقابة الفنية TÜV، وهو ختم مكتب إدارة ناحية هوهِنلوهِه في مقاطعة بادن فورتمبيرغ - ومصدره من الصين. وهناك أيضًا لوحات مقلدة مصرية عليها حرف دي "D" ونجوم الاتحاد الأوروبي ولكن الخط والألوان تختلف بشكل واضح عن اللوحات الأصلية. واللوحة المزيفة الصينية يبلغ سعرها خمسة وعشرين جنيهًا (يورو وثلاثون سنتًا) أمَّا الألمانية الأصلية القديمة فسعرها نحو خمسة وسبعين جنيهًا (يورو وتسعون سنتًا).

 

 لوحات أرقام السيارات الألمانية تعتبر في العاصمة المصرية بمثابة إكسسوار إضافي أنيق.  Markt für Autoteile in Kairo: Foto: picture alliance/dpa | Johannes Schmitt-Tegg
مَنْ يبحث في التوفيقية -سوق القاهرة لبيع قطع غيار السيارات الجديدة والمستعملة- يجد أكوامًا من هذه الأشياء. تتوفَّر هنا لوحات مكتوب عليها اختصارات أسماء مناطق ألمانية مثل: غي إي "GI" (غيرزن) وها إر "HR" (هوبيرغ/ولاية هيسن) وإيه إي سي "EIC" (آيفيلد/ولاية تورينغن) وكذلك كا أُو إس "KUS" (كوسيل/ولاية راينلاند بفالتس) وبي "B" (برلين) وبي إن "BN" (بون). وعادةً ما يقوم أصحاب السيارات بتركيب هذه اللوحات الألمانية أسفل اللوحات المصرية أو بجانبها، بحيث يظهر الشريط الأزرق مع الحرف دي بجانب الأرقام والحروف العربية. هذه "أناقة" مثلما يصف سائق سيارة أجرة هذه الممارسة.

 

لا يمكن دائمًا تتبُّع كيفية وصول هذه اللوحات من ألمانيا إلى القاهرة بالضبط. بعضها تنتهي إلى صناديق في مكاتب إدارات المرور، مثلما يقول هاغِن هام من شركة لإعادة تدوير قطع السيارات: "ومن هنا يأخذها البعض". وكذلك تتم في كلِّ عام سرقة نحو مائة وستين ألف لوحة أرقام سيارات في ألمانيا، بحسب نادي السيارات الألماني العام ADAC. ولا يُستبعد أن تصل بعض هذه اللوحات إلى دول الخارج بسعر معدن الألمنيوم الخام. وحول ذلك يقول كاي بيركاو من فريق بي إس لخدمة السيارات: "لا توجد طريقة قانونية لشراء لوحات أرقام سيارات قديمة".

ويبدو أنَّ تثبيت المصريين لوحات أرقام السيارات الألمانية على سيارات بعضها صناعة شركات آسيوية يبقى مسألة ثانوية ضمن هذه الموضة. "هذا يتعلق بالتفاخر والتباهي"، مثلما يقول سليم وردة: "لا أحد يهتم إن كان يقود في الواقع سيارة مرسيدس".

 

 

 

يوهانس صادق

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: وكالة الأنباء الألمانية / موقع قنطرة 2023

ar.Qantara.de

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة