المدارس والجامعات المحلية مكتظة

في حين أن العديد من الأطفال في مأرب هم خارج المدرسة إما لأسباب اقتصادية أو غيرها، شُيّدَت مدارس جديدة وتم توسيع المدارس القائمة من أجل استيعاب أعداد أكبر من التلامذة. وفي تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2016، تمّ تأسيس جامعة إقليم سبأ لتكون الجامعة الحكومية الأولى في مأرب التي تقدّم برامج التعليم العالي إلى سكان المحافظة. وتضمّ حالياً 9 آلاف طالب وطالبة مسجّلين تقريباً، لكنها تعاني من الاكتظاظ.

جذوة التوتر تتأجّج

في منطقة مأرب باليمن - ملجأ سعيد المؤقت الذي يقيه الحر أثناء عمله على الطريق.  (photo: Ahmed Nagi)
في منطقة مأرب باليمن - ملجأ سعيد المؤقت الذي يقيه الحر أثناء عمله على الطريق: ينتظر مهاجرون أفارقة تهريبهم إلى دول أكثر ثراءً من اليمن، على غرار السعودية.

 

نظراً إلى الظروف المعيشية والتنوّع السكاني في مأرب، من المُفاجئ أنها تمكنت من الحفاظ على استقرار داخلي نسبي، ولا سيما إذا ما أخذنا في الحسبان نموذج الحكم الهجين الذي تبلور. فقد تمكّنت جهات فاعلة متعددة، بما فيها زعماء قبائل ونخب سياسية وضباط في الجيش وقادة سعوديون وإماراتيون، من العمل معاً لغاية الآن في مأرب. في المقابل، ثمة انقسامات عميقة بين هذه الجماعات في مناطق أخرى من البلاد.

لا شك في أنه ثمة نقاط خلافية وتحديات على صعيد الحكم من شأنها بسهولة أن تبدّل الديناميكيات القائمة. فبعض زعماء القبائل غير راضين عن أداء السلطات المحلية، وتسفر معارضتهم في بعض الأحيان عن مواجهات مع قوات الأمن. ومنذ زيارتي الأخيرة إلى مأرب، وقعت اشتباكات بين رجال القبائل والجنود على الحواجز الأمنية. وتحوّلت حوادث عدة إلى مواجهات مسلحة كبيرة في منطقة الأشراف الواقعة في الجزء الغربي من محافظة مأرب.

 

صبي صغير يلعب وحده قرب خيمة أسرته - في منطقة مأرب باليمن. (Ahmed Nagi)
صبي صغير يلعب وحده قرب خيمة أسرته - في منطقة مأرب باليمن: سكان مأرب يكافحون في سبيل البقاء رغم آثار الدمار والحرب والظروف الصعبة. الارتفاع السريع في عدد السكان أرغم المدينة على تنويع اقتصادها، ما استحدث شبكة أعمال آخذة في التوسّع.

عادةً ما يتهم رجال القبائل السلطات المحلية بانتمائها إلى حزب الإصلاح، (الذي ينتمي إيديولوجياً لفكر الإخوان المسلمين). لكن السلطات تنفي هذه الاتهامات وتشير إلى أن معظم قادتها، بمن فيهم محافظ مأرب، هم أعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

المعالم الأثرية القديمة تتعرّض للإهمال

تنتشر الخلافات أيضاً في أوساط القبائل في مأرب. فعلى سبيل المثال، ثمة عشرات المواقع التاريخية المهملة خارج المدينة، بما فيها عرش ملكة سبأ ومعبد أوام وسدّ مأرب القديم، وهي أشهر المعالم الأثرية للحضارات اليمنية القديمة. هذه المواقع هي في وضع مُزرٍ نتيجة الإهمال الذي تتعرّض له بسبب عدم الاهتمام الرسمي وبعض النزاعات القبلية حول ملكية هذه المواقع، فعلى سبيل المثال، لم أتمكن من الاقتراب من معبد أوام لأن الطريق كان مغموراً برمل الصحراء.

في  مأرب بِـ اليمن - منطقة عرش ملكة سبأ. (photo: Ahmed Nagi)
منطقة عرش ملكة سبأ في مأرب باليمن: ثمة عشرات المواقع التاريخية المهملة خارج المدينة، بما فيها عرش ملكة سبأ ومعبد أوام وسدّ مأرب القديم، وهي أشهر المعالم الأثرية للحضارات اليمنية القديمة.

 

رتفاع وتيرة الجرائم في بعض المناطق

يتجلى غياب القدرة على التعامل مع تبعات الصراع في آلاف المركبات التي لا تحمل ألواح تسجيل والتي تنقل الناس والسلع. وقد واجهت السلطات الأمنية في مأرب صعوبة في تعقّب السيارات غير المسجلة التي، لا تسهم في حرمان الدولة من الدخل وحسب، بل غالباً ما تُستخدم أيضاً في الأنشطة غير القانونية على غرار التهريب والسرقة. وخلال الأشهر القليلة الماضية، انتشرت عصابات السرقة على الطريق الذي يصل مأرب بحضرموت، لذا يزداد عدد ضحايا الجرائم على نحو مطّرد.

 

أنقاض ونفايات في منطقة عرش ملكة سبأ في مأرب باليمن. (photo: Ahmed Nagi)
أنقاض ونفايات في منطقة عرش ملكة سبأ في مأرب باليمن: توجد مواقع تاريخية يمنية في وضع مُزرٍ نتيجة الإهمال الذي تتعرّض له بسبب عدم الاهتمام الرسمي وبعض النزاعات القبلية حول ملكية هذه المواقع.

 

مأرب لا تزال نموذجاً ناجحاً نسبياً على الرغم من التحديات

كيف تتمكن مأرب من المضي قدماً في وجه التحديات المذكورة أعلاه وغيرها من التحديات الهائلة؟ ربما لأن ما يميّز هذه المدينة هو قدرة سكّانها على الصمود والاستمرار. لكن، لا يستطيع أحد التنبؤ ما إذا كانت مأرب ستشكّل باستقرارها استثناءً، أم أنها ستصبح مثالاً آخر عن الحكم المتعثر. إنها من دون شكّ نموذج يستحق المراقبة ويحمل دروساً محتملة يمكن تطبيقها في مناطق أخرى من اليمن.

 
 
أحمد ناجي

 

أحمد ناجي باحث غير مقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، حيث تتركز أبحاثه على الشؤون اليمنية.
 
 
في مدينة مأرب باليمن بسبب غياب الإمدادات الإنسانية، نصبت العديد من الأسر النازحة خيمها بنفسها.  (photo: Ahmed Nagi)
في مدينة مأرب باليمن بسبب غياب الإمدادات الإنسانية، نصبت العديد من الأسر النازحة خيمها بنفسها: يتجلّى تردّي البنى التحتية والخدمات العامة بأوضح صوره خارج المدينة، حيث تنتشر عشرات المخيمات المؤقتة التي تأوي آلاف الأشخاص النازحين داخلياً.

 

 

في مدينة مأرب بِـ اليمن - مخيّم الميل للنازحين – ائتلاف صنعاء للإغاثة. (photo: Ahmed Nagi)
في مدينة مأرب باليمن - مخيّم الميل للنازحين – ائتلاف صنعاء للإغاثة: تبقى قدرة معظم النازحين داخلياً على الحصول على الطعام والمياه النظيفة والرعاية الصحية محدودة للغاية.
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.