ما فعله نابوليون بونابرت بعد قوله إنه يحترم محمدا والقرآن

نار ونور - إرث حملة فرنسا على مصر

تقول منتجة فيلم يوسف شاهين"وداعا بونابرت" إن الحملة الفرنسية التي استمرت 3 أعوام على مصر لا تزال مثيرة للجدل، فبعض المصريين يقرون بتقدم علمي جاءت به لكن جانبها الاستعماري حساس ولا يقبله مصريون كثيرون. فكيف يرى الأزهر هذه الحملة وما دوره فيها وماذا قال نابليون وفعل حين وصل الإسكندرية؟

بين "النار والتنوير" تراث نابوليون المثير للجدل في مصر: طبعت الحملة الفرنسية على مصر وبلاد الشام بقيادة نابوليون بونابرت تاريخ المنطقة، ومهدّت لحقبة الاستعمار الحديثة وتركت إرثا مثيرا للجدل على الرغم من إسهامات أكيدة لعلماء شاركوا فيها.

ويقول الكاتب المصري محمد سلماوي إن الحملة الفرنسية على مصر كانت مزيجا من "النار والتنوير"، فهي من ناحية حملة عسكرية إمبريالية، ومن ناحية أخرى أتت بالعلوم والتقدم.

وفي عام الذكرى المئتين لوفاة نابوليون بونابرت في الخامس من أيار/مايو 2021، يشرح سلماوي لفرانس برس أن "الحملة كانت عسكرية بالتأكيد، وكانت هناك مقاومة مصرية ضد القوات الفرنسية (...)، ولكنها كانت كذلك بداية عصر من التقدم الفكري والتنوير".

ووثّق علماء الحملة في عمل موسوعي "وصف مصر" كلّ ما يتعلق بالمجتمع والتاريخ الطبيعي والإنساني للبلاد. وأدى اكتشاف جنود فرنسيين لحجر رشيد في ممفيس في مصر، الذي حفر عليه مرسوم ملكي بثلاث لغات، اللغة المصرية القديمة أو الهيروغليفية، والهيراطيقية، واليونانية القديمة، إلى فك شيفرة اللغة الهيروغليفية ونشأة علم المصريات.

 

في الصورة الجامع الأزهر بالقاهرة في مصر - مرجعية لعلماء الإسلام.  (Foto: Matthias Toedt/dpa)
"جوانب إيجابية بدافع خدمة الوجود الفرنسي": قال أستاذ التاريخ في جامعة الأزهر الحسين حسن حماد إن الحملة الفرنسية "هي أول غزو عسكري أوروبي لبلد عربي إسلامي في التاريخ الحديث". وأشار إلى أن الأزهر كان "يمثل مركز القيادة " لثورة القاهرة ضد الحملة، "وتحمّل شيوخه كعادتهم مسؤولية قيادة مقاومة الأمة على جميع المستويات طوال السنوات الثلاث" لوجود قوات بونابرت في مصر. وأشار حماد إلى "بعض الآثار الإيجابية" للحملة "كإدخال الطباعة ووضع كتاب +وصف مصر+ وإنشاء المجمع العلمي"، مشددا على أن هذه الجوانب الإيجابية "تمت بدافع خدمة الوجود الفرنسي وتنظيم إدارة البلاد والإفادة من خيراتها وثرواتها".

 

منذ الثورة الناصرية هيمنت النزعة القومية

في فترة لاحقة، كان مؤسس الدولة الملكية الحديثة في مصر محمد علي، بمثابة "منفذ وصية" بونابرت في مصر، لأنه استخدم العلوم التي أتت بها الحملة لإقامة دولة حديثة، على حد تعبير الصحافي الفرنسي ذي الأصول المصرية روبير سوليه.

ويقول سوليه "في عصر الملكية (1804-1952)، كان التركيز منصبا على ما أتت به الحملة من إضافات علمية وسياسية"، باعتبارها نتاج فلسفة التنوير التي أطلقتها الثورة الفرنسية.

ولكن منذ الثورة الناصرية في العام 1952، هيمنت النزعة القومية وبات ينظر إلى الحملة الفرنسية على أنها "مرحلة ضمن مراحل أخرى من تاريخ مصر"، وفق سوليه.

ويعتقد سوليه أن الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر لم يكن يرى في هذه الحملة "إلا أنها أيقظت الشعور الوطني" من خلال المقاومة التي تشكلت ضدها.

ويضيف الكاتب أن حملة بونابرت "كانت أول عدوان إمبريالي في العصر الحديث ضد الشرق المسلم".

 

معركة الأهرام - بقيادة نابليون بونابرت - الحملة الفرنسية على مصر - جزء من حملة البحر المتوسط 1798. Battle of the Pyramids 21 July 1798  FOTO Wikimedia Commons
نابليون "يحترم النبي محمدا والقرآن الكريم": بعيد الإنزال الفرنسي في تموز/يوليو 1789 بالقرب من الإسكندرية وضع بونابرت لافتات على جدران المدينة كتب عليها "أيها المصريون، سيقولون لكم إنني أتيت لتدمير دينكم.. هذه كذبة. لا تصدقوهم". وأكد الجنرال بونابرت الذي لم يكن قد أصبح اِمبراطورا بعد، على اللافتات نفسها أنه "يحترم النبي محمدا والقرآن الكريم". ولكنه أضاف "بئس من سيقاتلون ضدنا، هؤلاء لا خيار أمامهم.. سيموتون". وكانت الغلبة للقمع على التسامح الديني بعد ذلك. وقمع بونابرت بلا هوادة ثورة القاهرة في العام 1789، فقتل آلاف المصريين في المعارك أو أعدموا. وتعرض الجامع الأزهر لقصف وهجوم من القوات الفرنسية.

 

وبعيد الإنزال الفرنسي في تموز/يوليو 1789 بالقرب من الإسكندرية، وضع بونابرت لافتات على جدران المدينة كتب عليها "أيها المصريون، سيقولون لكم إنني أتيت لتدمير دينكم.. هذه كذبة. لا تصدقوهم".

وأكد الجنرال بونابرت الذي لم يكن قد أصبح اِمبراطورا بعد، على اللافتات نفسها أنه "يحترم النبي محمد والقرآن الكريم". ولكنه أضاف "بئس من سيقاتلون ضدنا، هؤلاء لا خيار أمامهم.. سيموتون".

وكانت الغلبة للقمع على التسامح الديني بعد ذلك.

وجهة نظر الأزهر ودوره

وقمع بونابرت بلا هوادة ثورة القاهرة في العام 1789، فقتل آلاف المصريين في المعارك أو أعدموا. وتعرض الجامع الأزهر لقصف وهجوم من القوات الفرنسية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة