مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" في زمن وباء كوورنا
عندما تكون الصلاة من أجل الإنسان

عاصم حفني يكتب: تمثل الصلاة المشتركة بين شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان لرفع وباء كوورنا حدثا مفصليا في الفكر الديني، فهي ترمز إلى توحد قلوب البشر تحت مظلة الأخوة الإنسانية، كما تشير إلى اعتراف أو قبول ضمني لتصور كل ديانة للإله الرحيم، أي تعدد الحقائق الذي يساهم في مكافحة العنصرية الدينية وقبول الآخر بكل أشكاله.

مر العالم مؤخرا – ولا يزال - بأحداث، بل كوارث طبيعية كثيرة استدعت من الناس جميعا، وبالأخص المؤمنين منهم التوجه بالصلاة، كلٌ إلى ربه ليرفع البلاء ويزيل الغمة، ليس فقط عن أتباع دين بعينه، بل عن أتباع كافة الأديان، وحتى عن غير المؤمنين، إذ شعر الناس بعموم البلوى وبأنهم جميعا في مركب واحد، وعليهم التوحد في الهدف وإن اختلفت السبل.

في هذا السياق جاءت مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" للدعاء برفع وباء فيروس كوورنا المستجد عن العالم، والتي أطلقتها اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، التي تتخذ من الإمارات مقرا لها، تحت رعاية البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ووجهت اللجنة نداءً عالميًّا إلى جميع الناس على اختلاف ألسنتهم وألوانهم ومعتقداتهم، للدعاء يوم الخميس 14 مايو 2020، من أجل خلاص الإنسانية من وباء كورونا.

قبول تعدد الحقائق

كانت مبادرة رائعة للصلاة المشتركة بين فضيلة الإمام شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان ابتهالا للرحمن الرحيم لرفع وباء فيروس كوورنا المستجد عن العالم أجمعين. ورغم أنها لم تأخذ حقها من الاهتمام الإعلامي، إلا أنها تمثل في تصوري حدثا تاريخيا مفصليا في الفكر الديني، حدثا يحتاج لقراءة متأنية لدلالاته المتعددة التي ستدوم طويلاً؛ فالمبادرة من جانب بعدها الروحي السامي ترمز إلى توحد قلوب البشر جميعا تحت مظلة الأخوة الإنسانية للصلاة، والدعاء بلغات مختلفة وعقائد ومذاهب متنوعة، ولكن بقصد واحد، وهو نجاة البشرية،

ومن جانب آخر تشير مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" إلى اعتراف ضمني متبادل بصحة، أو على الأقل قبول تصور كل ديانة للإله الرحيم، وهو ما يعرف في الدراسات الدينية والفلسفية بتعدد الحقائق أو بالتعبير الصوفي الطرق والمسالك.

إن قبول تعدد الحقائق يعد في رأيي نوعا من مكافحة العنصرية الدينية، وسيؤدي إلى قبول الآخر بكل أشكاله، ليس الآخر المختلف دينيا فقط، بل المختلف لونا وعرقا، وهذا أفضل مكافحة للعنصرية المقيتة التي نعايش آثارها الكارثية حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي يهدد وحدة الشعوب وأمنها وسلامتها.

 

مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية": الصلاة المشتركة بين شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان لرفع وباء كوورنا تعد تطورا في فهم الدين عامة، ومفهوم التوبة والدعوة والتبشير خاصة، بحيث تقوم على مبدأ الإنسانية واحترام اختلاف العقائد والأديان والشعائر واعتناق قيمة الإنسانية التي تؤسس لقيم العدل والمساواة بين البشر كافة.
مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية": الصلاة المشتركة بين شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان لرفع وباء كوورنا تعد تطورا في فهم الدين عامة، ومفهوم التوبة والدعوة والتبشير خاصة، بحيث تقوم على مبدأ الإنسانية واحترام اختلاف العقائد والأديان والشعائر واعتناق قيمة الإنسانية التي تؤسس لقيم العدل والمساواة بين البشر كافة.

 

من التنظير إلى التطبيق... الحوار ثقافة وسلوك حضاري لا تكتمل إنسانية الإنسان إلاّ به

لقد تجاوزت المبادة وبعدها الصلاة التنظير إلى التطبيق، حيث أكدت أن الحوار ليس مجرّد لقاء مجاملات يعرض فيه كلّ طرف مواقفه، أو يعمل قصارى جهده على تغيير موقف الآخر، وإقناعه بغير ما يعتقد، بل هو ثقافة وسلوك حضاري لا تكتمل إنسانية الإنسان إلاّ به، وأنه يمكن إجراء لقاءات وحوارات بين مختلفي الأديان بهدف إنساني بحت، هدف خير يعود على البشرية جميعها بالنفع، وليس بهدف ديني من أجل التبشير أو الدعوة إلى العقيدة.

وهنا نرى ظاهرة جديدة على المنشغلين بالشأن الديني، وهي التخلص من عقدة الاستعلاء الديني، ومن وهم امتلاك الحقيقة المطلقة، فالحقيقة لها عدّة وجوه، وكلّها تعكس رحمة الله ولطفه، الذي يقول: "ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ". (آل عمران: 55)

ولفت نظري أن المبادرة لم تشهد نقدا يذكر من التيار السلفي وأشباهه لفكرة الصلاة المشتركة انطلاقا من اعتقاد فساد مفهوم الألوهية عند المسحيين أو النصارى حسب الاستخدام السلفي الشائع؛ إذ كيف يرجو مسلم أن يستجيب الله دعاء من يشركون به، وفي المقابل لم نر اتهاما صريحا من المسيحيين – بغض النظر عن بعض تغريدات تكاد لا تذكر - للفاتيكان بالاعتراف بالإسلام كطريق للخلاص يوازى المسيحية التي ترى نفسها طريق الخلاص الوحيد.

مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" في زمن جائحة كورونا
عاصم حفني: "قدم البابا هنا سياقا جديدا لاستخدام مفهوم التوبة يقوم على مبدأ الإنسانية، فعادة يستخدم أتباع كل دين مصلح التوبة في حق أتابع الدين الآخر بمعنى أنه عليهم أن يتوبوا ويعتنقوا مبادئ ديننا، ولكن السياق هنا هو اعتراف ضمني بأحقية كل أتباع دين في استخدام مفهوم التوبة بحسب ما يرونه خطيئة في معتقدهم تستوجب التوبة والرجوع عنها."

تطور مفهوم الدين

في تصوري تثبت المبادرة وكلمات البابا وشيخ الأزهر مدى التطور الإيجابي لمفهوم الدين عند كليهما، وكم كان انتقاء المفردات دليلا على توجه ديني غير مسبوق وسيبقى طويلا علامة تاريخية فارقة.

كان البابا فرنسيس واعيا لدلالات مثل هذه الصلاة ولذا بادر بالإشارة إلى أنه ربما قد يكون هناك من سيقول: "هذه نسبيّة دينية ولا يمكننا القيام بذلك؛ كيف يُعقل أن نرفع الصلاة إلى أب الجميع؟". كل فرد يصلّي كما يعرف وبحسب إمكانياته وثقافته. نحن لن نصلّي ضدّ بعضنا البعض، هذا التقليد الديني ضدّ ذلك، لا! جميعنا متّحدون ككائنات بشريّة وكإخوة ونرفع الصلاة إلى الله كلٌّ بحسب ثقافته وتقليده ومعتقداته وإنما كإخوة وهذا ما يُهمّ: إخوة يصومون ويطلبون المغفرة من الله على خطايانا لكي يشفق الرب علينا ويغفر لنا ولكي يوقف الرب هذا الوباء. اليوم هو يوم أخوّة نوجِّه فيه أنظارنا نحو الآب الوحيد؛ أخوّة وأبوّة، يوم صلاة ومناجاة الله بحق الأخوة وليس توسلا بأي رمز ديني خاص بعقيدة بعينها. لقد دُعينا جميعًا لنصلّي كلٌّ بحسب تقليده ونقدِّم يوم توبة وصوم وأعمال محبّة ونساعد الآخرين وذلك كما ورد على موقع الفاتيكان الرسمي.

قدم البابا هنا سياقا جديدا لاستخدام مفهوم التوبة يقوم على مبدأ الإنسانية، فعادة يستخدم أتباع كل دين مصلح التوبة في حق أتابع الدين الآخر بمعنى أنه عليهم أن يتوبوا ويعتنقوا مبادئ ديننا، ولكن السياق هنا هو اعتراف ضمني بأحقية كل أتباع دين في استخدام مفهوم التوبة بحسب ما يرونه خطيئة في معتقدهم تستوجب التوبة والرجوع عنها.

من جانبه دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب، العالم للصلاة، أملا في رحمة الله لإنقاذ “البشرية في وقت عصيب يئن فيه العالم أجمع تحت أزمة عاتية وجائحة قاسية”. وأكد فضيلته أهمية أن نجعل من هذا اليوم، ذكرى محفورة في تاريخ البشرية نستعيدها كل عام، لننطلق منها نحو عالم تسوده المودة وتعلو فيه ثقافة الاختلاف والتنوع، وتختفي فيه نزعات العنصرية والتعصب وكراهية الآخر، وتصنيف الناس في طبقات متفاوتة على أساس من اللون والعقائد والأجناس والفقر والغنى.

وأرى في كلمات شيخ الأزهر- التي تجاوزت الخلافات التفصيلية في كل عقيدة - تطبيقا عمليا لمعنى الإسلام الحقيقي، أي أن يسلم الإنسان إلى إله واحد، وهو هدف كافة الرسالات وغاية كل الأنبياء، والإسلام بهذا المعنى يؤسس للتعددية الدينية كشرط للسلام المجتمعي، ويحث على التعاون في المشتركات البشرية لتحقيق مصلحة الإنسان بغض النظر عن انتمائه الديني.

 

 

مفهوم جديد للدعوة والتبشير

إن مشاركة فضيلة الإمام شيخ الأزهر بوصفه ممثلا لأكبر مرجعية دينية في الإسلام لتعبر بوضوح عن احترام اختلاف العقائد والأديان والشعائر، وهذا يعطي لمفهوم الدعوة معنى جديدا، معنى لا يجعلها قاصرة في الذهنية المسلمة على ضرورة ادخال غير المسلم في الاسلام انطلاقا من  فساد عقيدته، بل تتخطى ذلك إلى مفهوم الدعوة الى اعتناق قيمة الإنسانية التي تؤسس لقيم العدل والمساواة بين البشر كافة، حتى أن من لا يؤمن بأي إله كان مشمولا في فكرة الصلاة المشتركة وهدفها.

كما أن مشاركة البابا في الصلاة يعطى لمفهوم التبشير معنى إنسانيا رحبا يتجاوز مفهوم التبشير المسيحي التقليدي، الذي يعد مهمة مسيحية مستمرة كما جاء في المنشور البابوي الصادر عن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في 7 ديسمبر عام 1990.

الدين يقدر العلم

أكد فضيلة شيخ الأزهر على ضرورة الإيمان المطلق بأهمية العلم "وتقدير جهود الباحثين والعلماء، والثناء العاطر على كفاحهم في مواصلة البحث عن علاج ناجع لإنقاذ البشرية من هذا الوباء"، وهذا يعطى الصلاة المشتركة هذه قيمة إضافية، فهي في حد ذاتها لا تمثل الحل العقلي للقضاء على الوباء، بل هي تحث على التكاتف الروحي والتضامن بين كافة البشر والتعاون على إيجاد دواء لهذا الداء، وهذا اعتراف من قبل الدين بقيمة العلم والبحث وجهد العقل البشري القائم على التجربة والخبرة، كما أن في ذلك تنقية للدين مما علق به من رواسب الخزعبلات والخرافات والتواكل دون عمل وجهد، وبذلك يعود للدين معناه الروحي السامي الذي لا يتعراض مع العقل والعلم.

ختاما تجدر الإشارة إلى أن مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" مرتبطة بمخرجات وأهداف "وثيقة الأخوة الإنسانية" التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان في الرابع من فبراير عام ٢٠١٩ في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولذا نأمل أن تنتج عن هذه الوثيقة مبادرات وفعاليات أكثر لتعميق قيمة الأخوة الإنسانية في العالم كسبيل وحيد لإقرار السلام، بعيدا عن الاستغلال السياسي للدين وتحويله من عامل سلام إلى أداة حرب وقتال.

 

عاصم حفني

حقوق النشر: قنطرة 2020

عاصم حفني مدرس الحضارة الألمانية بجامعة الأزهر وأستاذ الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة ماربورغ الألمانية.

 

إقرأ/ي أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

مصر- سجال شيخ الأزهر ورئيس جامعة القاهرة.. خلاف علمي أم سياسي؟

لماذا تتناقض مشاريع الإصلاح مع واقع المجتمعات المسلمة؟

تطابقات جلية بين الشريعة الإسلامية والقوانين الألمانية

"الإعلان العالمي لحقوق الإنسان جزء أصيل من الإسلام"

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة