متحف ألماني يريد إعادة لوحة (مسروقة منذ اجتياح السوفييت لأفغانستان) إلى متحف فن إسلامي أفغاني

25.11.2018

يستعد متحف الفن في هامبورغ لإعادة لوحة جدارية أفغانية تبين أنها مسروقة. وتعود الزخرفة إلى القرن الثاني عشر الميلادي إلى جدار أحد القصور الملكية في مدينة غزنة الأفغانية. ولم تكن هناك أية تحفظات على هذه اللوحة بناء على المعلومات بشأنها عندما اقتناها المتحف الألماني عام 2013 خلال مزاد لدار بوازيجيرارد أنتونيني الفرنسية للمزادات. 

وقالت مديرة المتحف الألماني، زابينه شولتسه، يوم الثلاثاء 20 / 11 / 2018 في هامبورغ، إنه لا جدال بشأن حقيقة أن اللوحة مسروقة حتى وإن لم تكن هناك  دلائل يعتمد عليها بشأن بدء تداول اللوحة في التجارة العالمية.

لذلك فإن المتحف يحاول وفقا لمديرته منذ عام 2014 إعادة هذه اللوحة لأفغانستان مستعينا في ذلك بالهيئة الألمانية لحماية التراث الثقافي وبوزارة الخارجية الألمانية.

وكانت تحريات سابقة قد أظهرت أن علماء آثار من أفغانستان وإيطاليا قد اكتشفوا هذه اللوحة الرخامية أثناء عمليات حفر في الفترة بين عام 1957 وعام 1966 وتبين من خلال عمليات توثيق الحفريات المتوفرة على الإنترنت أن هذه اللوحة من ضمن مجموعة الأعمال الفنية الخاصة بمتحف الروضة للفن الإسلام في مدينة غزنة. 

و في أعقاب الاجتياح السوفيتي لأفغانستان عام 1979 وضعت هذه المجموعة الفنية في مستودع للمقتنيات الفنية حيث سرقت قبل أن تظهر مجددا مطلع التسعينيات في أحد متاجر الأعمال الفنية في باريس.

متحف ألماني يريد إعادة لوحة (مسروقة منذ اجتياح السوفييت لأفغانستان) إلى متحف فن إسلامي أفغاني
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.