مجزرة سربرنيتسا...وصمة سوداء في تاريخ أوروبا الحديث

12.07.2015

يقول الصحفي بنيامين بارغان:

"حتى الذكرى الـ 20 للإبادة الجماعية في سربرنيتسا لم تسلم من الألعاب الاستهزائية على المسرح الكبير التابع لما يسمى بالمجتمع الدولي. فقد أحبطت روسيا في مجلس الأمن الدولي عبر اعتراضها بالفيتو مشروع قرار أممي يصف القتل الجماعي الوحشي، في حق 8000 من الرجال والفتيان في سربرنيتسا، بأنه إبادة جماعية. أما محاولات التفسير المنافقة الصادرة عن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فهي تصطف تماما إلى جانب الاستهزاء بالضحايا، والمستمرة حتى يومنا هذا. وكذلك يوصَف التصريح المفعم بالفخر الذي أطلقه الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش، ​​حين قال: "هذا يوم عظيم بالنسبة لصربيا"، مضيفا أن روسيا قد أثبتت أنها صديق حقيقي لبلاده".

....

"وكان تم إضعاف مشروع القرار مرارا وتكرارا والتقليل من حدته لكسب رضا روسيا وصربيا عنه، ومع ذلك تم رفضه. الفيتو الروسي بالمناسبة كان الصوت المعارض الوحيد المؤكِّد رسميا على إنكار جريمة تم البت فيها منذ فترة طويلة من الناحية القانونية. ففي عام 2007، وصفت محكمة الجنائيات الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة مجزرة سربرنيتسا بأنها إبادة جماعية تم التخطيط لها بدقة وتنفيذها بشكل ممنهج من قِبَل القيادة السياسية والعسكرية لصرب البوسنة."

....

"إنّ الكثيرين من الصرب في البوسنة والهرسك وفي صربيا - حتى غير المنكرين منهم للجرائم الوحشية في سربرنيتسا - هم على خلاف مع مصطلح "الإبادة الجماعية"، لأنهم يظنون أن ما وراء ذلك قد يكون اعترافاً بالذنب الجماعي."

....

"سربرنيتسا لم تكن إلا ذروة حرب إبادة مجرمة دموية في البوسنة والهرسك اقترفتها قادة صرب البوسنة باقتناع تام. وبالقناعة نفسها دعم حكام بلغراد السابقون هذه الحرب، عسكريا ولوجستيا وسياسيا. والأيام القليلة الماضية تبرهن من دون أدنى شك على أن هذه المحسوبية السياسة ما زالت موجودة وقائمة، وأن ما تغير هو فقط هدفهم الرئيسي. فقد أصبحت المهمة الأهم حاليا بالنسبة إليهم هي الإنكار الجماعي لجريمة سفك دماء مرتكبَة وموثَّقة توثيقا غير قابل للشك. وهذا يعني إعاقة فعالة لجهود المصالحة الصادقة بين مسلمي البوسنة والصرب."

....

"وهكذا يبقى هذا البلد البلقاني الصغير ومنذ وقت طويل تذكيرا حيّاً بالفشل الذريع للمجتمع الدولي. وتبقى البوسنة والهرسك تمثل نقطة الحضيض الحضارية في التاريخ الأوروبي الحديث، وسوف تبقى تذكرنا طويلا بدرجة الهشاشة التي يمكن أن يبلغها السلام في أوروبا، حتى وإن كان الرفض الروسي لقرار الأمم المتحدة بخصوص سربرنيتسا بات يبرهن بشكل بالغ الوضوح على عدم تعلُّم أي شيء حتى الآن من ذلك". اقرأ هنا لقراءة كامل التعليق من مصدره: دويتشه فيله

 

فيتو روسي يجهض مشروع قرار أممي يصف "مجزرة سربرينتسا" بـ "الإبادة"

 

الذكرى الـ20 لمذبحة سريبرنتسا المروعة أفظع المجازر بأوروبا منذ الحرب العالمية الثانية ضحيتها 8000 مسلم

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

 

البلقان: الحوار أم الموت

 

رسالة مفتي البوسنة السابق إلى البابا فرانسيس

بناء سفينة النجاة...بالسلام والحوار والاحترام المتبادل

 

البابا بندكت السادس عشر... تيَهان عن درب البابوية في ذاكرة الأتراك الجماعية

 

حوار مع الباحثة أرمينا عمريكا: '' الإسلامي البوسني يتسم بالانفتاح والحداثة

 

مفتي البوسنة والهرسك السابق مصطفى تسيرتش: داعية حوار أم أصولي مُقنّع؟

 

النقاش والجدل حول الإسلام الأوروبي

معنى أن يكون الإنسان مسلماً وأوروبياً في الوقت نفسه

 

تركيا الإردوغانية - برنامج بناء المساجد حول العالم

طموح تركي لقيادة العالم الإسلامي؟

 

 

  

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.