مجلس الأمن يهدد بإجراءات حازمة في حال تجدد استخدام الكلور كسلاح في سوريا

07.03.2015

أدان مجلس الأمن الدولي استخدام الكلور كسلاح في سوريا وهدد باتخاذ إجراء إذا استخدمت مثل هذه الأسلحة مجددا في الصراع الذي دخل عامه الرابع. لكن المجلس لم يحدد المسؤول عن الهجمات السابقة باستخدام الكلور. وصادق 14 عضوا بينهم روسيا على القرار، في حين امتنعت فنزويلا عن التصويت.

وقد أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في آخر تقرير لها في كانون الثاني/ يناير 2015  "بدرجة كبيرة من التأكيد" الاستخدام المتكرر لغاز الكلور من قبل المتحاربين في ثلاث قرى في شمال سوريا بين نيسان/أبريل وآب/أغسطس 2014. لكن المنظمة لم تحدد هي أيضا الجهة التي استخدمت هذا السلاح وأودى بحياة 13 شخصا على الأقل.

تبنى مجلس الأمن الدولي الجمعة 06 / 03 / 2015  قرارا يدين استخدام غاز الكلور كسلاح كيميائي في النزاع السوري من دون توجيه أصابع الاتهام لأي طرف. وصادق 14 عضوا بينهم روسيا على القرار، في حين امتنعت فنزويلا عن التصويت. وقال السفير الفنزويلي رفاييل راميريز كارينو "يجب أولا انهاء التحقيق من أجل تحديد المسؤولية" قبل أن يتخذ المجلس قرارا. والقرار "يندد بأكبر حزم ممكن باستخدام أي مواد سامة كيميائية مثل الكلور كسلاح في سوريا" مؤكدا ضرورة محاسبة المسؤولين عن ذلك. ويعيد القرار التذكير بالقرارات السابقة للأمم المتحدة حول ضرورة امتناع سوريا عن إنتاج أسلحة كيميائية أو تخزينها.

لكنه لم يحدد الجهة التي استخدمت الكلور في شمال سوريا مطلع 2014 ، الأمر الذي أكدته تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. ويبقى النص غامضا حول عواقب عدم احترام القرار. وكان مجلس الأمن قرر في حال عدم احترام القرارات السابقة حول الأسلحة الكيميائية السورية "اتخاذ إجراءات بموجب الفصل السابع من شرعة الأمم المتحدة" الذي ينص على عقوبات أو استخدام القوة لتطبيقها. لكن القرار الذي صدر يوم الجمعة لا يقع ضمن هذا الإطار.

وقد أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في آخر تقرير لها في كانون الثاني/ يناير 2015  "بدرجة كبيرة من التأكيد" الاستخدام المتكرر لغاز الكلور من قبل المتحاربين في ثلاث قرى في شمال سوريا بين نيسان/أبريل وآب/أغسطس 2014. لكن المنظمة لم تحدد هي أيضا الجهة التي استخدمت هذا السلاح وأودى بحياة 13 شخصا على الأقل. رويترز، د ب أ

 

الخبيرة في الشؤون السورية كريستين هيلبيرغ

الهدنات المحلية حلحلة للمعضلة السورية بشرط المراقبة الأممية

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالخبير السياسي هيكو فيمن: لماذا التحالف مع الأسد خطأالكاتب والصحفي كريم الجوهري: دعوة لإلقاء نظرة شاملة على العالم العربيالصحفي الإيطالي المستقل جيرمانو مونتيذ: هتلر وستالين وموسيليني وتطرف كاثوليكي تحت راية الأسدالمحلل السياسي كريم الجوهري: عمل عسكري دولي من دون تخطيط سياسي في سوريا موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالصحفي الألماني أندرياس كيلب: الآثار السورية في ظل الثورة الشعبية...ضحية مزدوجة لمطرقة الحرب وسندان النهبالمحلل السياسي خالد الحروب: الإرث الكارثي لنظام الأسد...كيف دمر نظام الاسد سوريا وشعبها بشكل منهجي؟الخبير شتيفان كنوست من معهد الشرق: من حلب الشهباء إلى حلب "الحمراء" - سوريا التاريخ و"التتر" الجددالروائي السوري فواز حداد: حلب تقرر مصير دمشق؟ المشهد السوري ما قبل الأخير، هل بدأت وليمة الذئاب؟بالصور: آثار سوريا التاريخية...في زمن الضياع والضباع  

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.