محققة بالأمم المتحدة: أدلة تشير لمسؤولية ولي العهد السعودي عن مقتل خاشقجي

19.06.2019

قالت محققة بالأمم المتحدة يوم الأربعاء إن هناك أدلة تشير إلى مسؤولية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين كبار آخرين عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ولم يصدر رد فعل على الفور من الرياض التي تلقت التقرير المؤلف من 100 صفحة مسبقا، لكن المملكة نفت مرارا اتهامات ضلوع ولي العهد.

ودعت أجنيس كالامارد، مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء، إلى توسيع نطاق العقوبات لتشمل ولي العهد وثروته الشخصية إلى أن يتمكن من إثبات عدم تحمله أي مسؤولية.

وشوهد خاشقجي، الذي كان ينتقد الأمير السعودي محمد بن سلمان وكان يكتب مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية العريقة، لآخر مرة عند القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر & تشرين الأول حيث كان سيتسلم وثائق قبل زواجه.

وقال النائب العام السعودي إن جثته قطعت ونُقلت من المبنى. ولم يتم العثور على رفاته.

وذكرت كالامارد في تقريرها، الذي استند إلى تحقيق دام ستة أشهر:

"خلصت المقررة الخاصة إلى أن السيد خاشقجي وقع ضحية لإعدام متعمد مدبر وقتل خارج نطاق القانون تتحمل المسؤولية عنه الدولة السعودية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان".

وزارت كالامارد تركيا في وقت سابق من العام مع فريق من الخبراء القانونيين وخبراء الطب الجنائي وقالت إنها حصلت على أدلة من السلطات التركية.

وأضافت: "هناك أدلة موثوق بها تبرر إجراء المزيد من التحقيق بشأن المسؤولية الشخصية لمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى ومن بينهم ولي العهد".

ودعت كالامارد الأمين العام للمنظمة الدولية انطونيو غوتيريش إلى فتح تحقيق جنائي دولي حول قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وقالت إن غوتيريش "يجب أن يطلق تحقيقا جنائيا دوليا للمتابعة بدون تدخل أي دولة". (المصدر: رويترز، ا.ف.ب)

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.