#محمد_مرسي يتصدر تويتر

هكذا تفاعل المغردون المصريون مع وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي!

تصدر هاشتاغ #محمد_مرسي الذي ذيل معظم المنشورات التي نقلت وفاة الرئيس المصري السابق مواقع التواصل الاجتماعي تويتر المنطقة العربية. لكن كيف تفاعل المصريون مع واقعة وفاة الرئيس المصري الأسبق؟

توّحد الكثير من المصريين في مواقع التواصل الاجتماعي على نعي محمد مرسي الرئيس المصري الأسبق، الذي توفي في قاعة المحكمة وفق ما أعلنته النيابة المصرية.

ورغم الخلاف الواسع في مصر حول جماعة الإخوان المسلمين التي أدرجتها السلطات قبل سنوات في قائمة الإرهاب، إلّا أن شعار "لا شماتة في الموت" كان حاضراً في تدوينات وتغريدات معارضي الجماعة. لكن في الآن ذاته، استمر بعضهم في الهجوم عليها حتى مع وفاة مرسي، فيما أسهب المتعاطفون معها ومع تجربة محمد مرسي في تعداد مناقب هذا الأخير واتهام نظام السيسي بالمسؤولية وراء ما جرى.

وكتب المقدم التلفزيوني أسامة جاويش: "التاريخ سيتذكر الرئيس مرسي كرجل وقف لأجل الديمقراطية ودفع حياته ثمناً للشرعية.. الرجل كافح ضد النظام العسكري.. الرجل الذي كان أوّل رئيس منتخب في تاريخ مصر".

 

 

بينما كتب يوسف حسين، مقدم برنامج "جو شو": "تتفق أو تختلف معه، سيذكر التاريخ أن محمد مرسي العياط أول رئيس مصري منتخب بانتخابات حرة نزيهة .. وعصره كان أكثر عصر فيه حرية .. وبعد ست سنوات من المحاكمة لم تُثبت عليه أيّ تهمة حقيقية .. الله يرحمه ويعفو عنه".

 

 

وكتب المحامي المعروف خالد علي: "اتفقوا واختلفوا ما شئتم سياسياً مع الدكتور محمد مرسى، لكن ما تعرض له إنسانياً منذ القبض عليه ووضعه فى هذه الظروف التى انتهت بوفاته على هذا النحو هي جرائم تستحق المحاكمة"

 

وتساءلت الكاتبة المصرية مي عزام عن الطريقة التي ستتعامل بها السلطات المصرية مع وفاة مرسي: "كيف ستتعامل الحكومة مع مراسم دفن وجنازة المرحوم محمد مرسي؟ هل سيكون لدى أسرته فرصة إقامة عزاء في عمر مكروم مثلاً؟ أم سيتم التضييق على إقامة العزاء خوفاً من تحولها إلى مظاهرات؟ أتمنى أن تتعامل الحكومة مع الأمر بحكمة أمام جلال الموت وعظاته".

 

هذا فيما قال عبد الله محمد مرسي نجل الرئيس الراحل إن السلطات رفضت السماح بدفنه في مقابر العائلة. وقال عبد الله لرويترز إن أسرة الرئيس السابق لا تعرف موقع الجثمان وإن وسيلتها الوحيدة للاتصال بالسلطات هي عبر المحامين.

واتخذ المغني حمزة نمرة موقفاً وسطاً بالقول: "من كان يراه مظلوماً فهو عند الله العدل، ومن كان يراه ظالماً فهو عند الله العدل".

 

 

ومن القلائل الذين حافظوا على وتيرة هجومهم على محمد مرسي، رغم وفاة هذا الأخير، الإعلامي أحمد موسى، الذي وصفه في برنامجه "على مسؤوليتي" بـ"الجاسوس". وقد استغل موسى المناسبة لأجل ما أسماه "الترّحم على شهداء الوطن بسبب تحريض الجاسوس محمد مرسي"، وهو ما أثار انتقادات واسعة لموسى على المواقع الاجتماعية، وأدى إلى انتشار هاشتاغ يضمّ تغريدات ضده.

 

وتوقف الكثير من المصريين عند واقع المعتقلين السياسيين في مصر، وسط تأكيدات من منظمات حقوقية متعددة على معاناتهم من ظروف سجن مزرية، كما كان عليه الحال مع محمد مرسي.

وكتب الأديب علاء الأسواني: "طبقاً لتقارير عديدة فإن الإهمال الطبي للمعتقلين في مصر يصل إلى درجة القتل العمد. توفي معتقلون كثيرون لأنهم لم يتلقوا حقهم في العلاج . اليوم توفي د.مرسي وفي الطريق عبد المنعم أبو الفتوح وحازم عبد العظيم".

 

 

وقارن الحقوقي المعروف جمال عيد بين ظروف سجن حسني مبارك ومحمد مرسي بالقول: "لم تكن هناك عدالة ومساواة في ظروف سجن مبارك ومرسي. مرسي تعرّض لتنكيل لدرجة لجوء أسرته لرفع قضية فقط لأجل زيارته، في حين كان مبارك مرفهاً في سجنه ويزوره الكثيرين".

 

 

تابع المقال من هنا....

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.