مسؤولون ألمان: السجون بألمانيا ساحة لتجنيد الجهاديين ويتعين عدم الاشتباه العام بجميع السجناء المسلمين

03.03.2015

ذكر مسؤولو قضاء في ألمانيا أن الإسلاميين المحتجزين في السجون الألمانية يحاولون تجنيد غيرهم من المسجونين للانضمام للتنظيمات الجهادية، مشيرين إلى منافسة شرسة بين تنظيمي "داعش" و"القاعدة" للهيمنة على الجهاديين.

قال فينفريد باوسباك، وزير عدل ولاية بافاريا الألمانية، الاثنين 02 / 03 / 2015) إنه يمكن للجهاديين أصحاب الأيديولوجيات الالتقاء بأشخاص يسهل تجنيدهم داخل السجون بشكل أكبر. ومن جانبها أشارت إنكن غالنر، مسؤولة بوزارة العدل بولاية بادن فورتمبرغ الألمانية، إلى أنه لا ينبغي الاشتباه بشكل عام في جميع السجناء المسلمين، ولكن يجب أن ينصرف ذلك إلى السجناء المتطرفين فقط.

ووفقا لتصريحات المدعى العام لدى المحكمة الاتحادية بمدينة كارلسروه الألمانية، توماس بيك، فإن هناك منافسة شرسة بين مقاتلي تنظيمي الدولة الإسلامية (داعش) والقاعدة للهيمنة على الجهاديين. وأشار إلى أن الترويج لكلا التنظيمين يسري على قدم وساق في مواقع التواصل الاجتماعي، وحذر من أن وقوع هجوم في ألمانيا أصبح مسألة وقت، مؤكدا أن آفاق المستقبل ليست مبشرة. د ب أ

 

حوار مع الباحثة الألمانية في العلوم الإسلامية غودرون كريمر حول الإسلام والعنف

دحر الإسلاموية بقراءة قرآنية نقدية واستنارة إسلامية تراثية

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالباحث الألماني المسلم هاري هارون بير: حين يكون الإسلام هو الحل لمشاكل الأدلجة والغلو والتطرفالخبيرة الألمانية أنغليكا نويفرت: "ادعاء افتقار الإسلام إلى التنوير...كليشيه غربي قديم"الكاتب والصحفي الألماني دانيال باكس: من المسؤول عن تشويه صورة الإسلام: المتطرفون أم أنصاف المسلمين وأعداؤه؟الخبيرة اليمنية-السويسرية إلهام مانع: الإسلاموية الراديكالية "العنيفة وغير العنيفة"...كل الضحايا يستحقون التضامن! 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.