في حين أن الحكومة السورية لم تعترف رسميًا بقوات سوريا الديمقراطية أو حتى بصلاحية انتخاباتها، كما أدرك الأسد بوضوح المزايا التي يمكن أن يكتسبها من تلك التسوية مع الأكراد. وفي تصريح لوزير الخارجية السوري، وليد المعلم، في أيلول/ سبتمبر  2017 قال إن بلاده منفتحة لفكرة منح سلطات أكبر للأكراد في سوريا.

وأضاف المعلم، "إنهم (الأكراد) يريدون شكلا من أشكال الحكم الذاتي في إطار حدود الدولة"، معتبرا  أن "هذا قابل للتفاوض ويمكن أن يكون موضوعا للحوار". وأشار وزير الخارجية السوري -من المحتمل موافقة مع روسيا- إلى أن المحادثات قد تبدأ بمجرد انتهاء الصراع الأهلي. ومن الممكن أن يكون بدء العملية مع زيارة وفد سوريا الديمقراطية إلى دمشق. 

التصعيد مع تركيا

ويعتبر هذا التغيير في التكتيك من قبل الحكومة السورية بمثابة لعنة لإردوغان. إذ إن مرحلة الحكم الذاتي التي يبدو قد يحققها أكراد سوريا ستعمل على تعزيز المطالب الانفصالية لدى الأكراد في تركيا. وهذا ما يفسر توغل إردوغان في كانون ثاني/ يناير 2018 في منطقة عفرين وكذلك جاهزية الأكراد للانضمام إلى قوات الأسد للمساعدة في مطاردة القوات التركية من سوريا.

وقد قال عمر أوسي، البرلماني الكردي في مجلس الشعب السوري، إن الحكومة أرادت من الأكراد "تسهيل دخول الجيش السوري وعودة مؤسسات الدولة إلى المناطق ذات الأغلبية الكردية الواقعة شرقي الفرات". في المقابل، كانت تقدم "اعترافا دستوريا للمجتمع الكردي وحقوقه الثقافية".

فهل سيكون هذا كافياً لتلبية التطلعات الكردية؟ بموجب "ميثاق العقد الاجتماعي" ، طبقت إدارة "روج آفا" الكثير من إيديولوجية الجناح اليساري الليبرالي الذي يعد رافدا رئيسيا للأكراد  -قوات وحدات حماية الشعب- وتتضمن في ذلك مساوة صارمة للمرأة في كافة مناحي الحياة العامة.

وكذلك العلم الكردي وصور لزعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان أو كما يعرف أيضا باسم "آبو" أي "العم"،  كانا منتشرين في كل مكان. لكن "آبو" محبوس في سجن سيء السمعة داخل جزيرة إيمرالي لدى إردوغان، العدو اللدود للأسد. لذلك وجود عدو مشترك ومناقب متقاربة، يمكن أن تؤول نتيجة المفاوضات الراهنة لبقاء الأسد في سدة الحكم وتوطيد حكمه بتأييد كردي.

 

 

 

 
نيفيل تيلر
ترجمة: جمال سعد
حقوق النشر:  إم بي سي جورال / موقع قنطرة 2018

 

 
 
نيفيل تيلر هو مراسل صحفي لشؤون الشرق الأوسط لمجلة:
Eurasia Review
كما له منشورات منتظمة في دور نشر أخرى وكذلك في مدونته الشخصية:
A Mid-East Journal

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.