مسلمة: مسيرتنا ضد الإرهاب تحديد لموقعنا بالمكان السليم ودفع للإسلامويين إلى هامش المجتمع المسلم

17.06.2017

عقب الجدل الذي أثير حول خطط تنظيم مسيرة سلام ضد العنف والإرهاب الإسلامي في ألمانيا، دافعت الباحثة  الألمانية في العلوم الإسلامية لمياء قدور عن مبادرتها لتنظيم المسيرة اليوم السبت 17 / 06 / 2017 في مدينة كولونيا الألمانية.

وقالت قدور في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "ندعو إلى  التظاهر ضد العنف والإرهاب وتحديد موقعنا في المكان السليم ودفع الإسلامويين إلى هامش المجتمع المسلم".

وذكرت قدور أنه يتعين على المسلمين في ألمانيا أيضا أن يوضحوا أن منفذي الهجمات الإرهابية والمتطرفين الإسلامويين لم يعودوا جزءا من مجتمعهم المسلم.

ومن المتوقع أن يحتشد عدة آلاف من المشاركين في المسيرة في وقت لاحق اليوم تحت شعار "ليس باسمنا". ودعا العديد من غير المسلمين والساسة إلى المشاركة في المظاهرة في صورة

تتجاوز التوجهات الحزبية. وأعلن المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا والجالية التركية بالبلاد دعمهما لهذه التظاهرة.


وفي المقابل، رفضت جمعية الاتحاد الإسلامي التركي (ديتيب) المقربة من الحكومة التركية، وهي أكبر جمعية إسلامية في المانيا، المشاركة في المظاهرة بحجة أن المظاهرة ستكون إرهاقا للمسلمين الصائمين في رمضان.

وأثار رفض "ديتيب" للمشاركة في المظاهرة انتقادات واسعة في ألمانيا. وأعربت الحكومة الألمانية عن خيبة أملها إزاء موقف "ديتيب". وقالت قدور المنحدرة من أصول سورية: "النبي محمد كان ينجز أصعب الأعمال في رمضان. رمضان يدور حول إحلال السلام المجتمعي. رمضان هو شهر السلام بالنسبة لنا نحن المسلمون!". (د ب أ)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.