مسيحيان يختاران بدل السجن الجلد وفق الشريعة الإسلامية في إقليم إندونيسي وحيد مطبق للشريعة

16.02.2021

الصورة رمزية. تم جلد رجلين مسيحيين بتهمة شرب الكحول ولعب القمار يوم الإثنين 08 / 02 / 2021 في إقليم أتشيه، الوحيد في إندونيسيا الذي تُطبق فيه الشريعة الإسلامية.

وتُطبق هذه العقوبة نادراً على غير المسلمين في الإقليم الشمالي لجزيرة سومطرة، حيث تلقى رجلان نحو 80 ضربة بالعصا الأسبوع السابق لممارسة الجنس معا، وهو ما تحظره الشريعة الإسلامية المعمول بها.

وتلقى الرجلان المسيحيان يوم الإثنين 40 ضربة بعصا على يد ملثم في باندا آتشيه، عاصمة الإقليم الذي يطبق الإسلام المحافظ.

وقال أحدهما، الذي عرف عن نفسه بالأحرف الأولى من اسمه، ج.ف، لوكالة فرانس برس إنه اختار هذه العقوبة بدلاً من المثول أمام المحاكمة المدنية، حيث من الممكن أن تُنزل فيه عقوبة السجن لمدة أقصاها ستة أشهر.

وأشار إلى أن "شرطة الشريعة أعطتنا خيارين واخترنا بإرادتنا الخضوع للشريعة الإسلامية. لم يرغمنا أحد على ذلك".

وتُعد آتشيه المقاطعة الوحيدة التي تطبق الشريعة الإسلامية في إندونيسيا، البلد الذي يعيش فيه أكبر عدد من المسلمين في العالم.

ويحق لغير المسلمين الذين ارتكبوا جنحة بموجب القوانين القومية والدينية الاختيار بين النظامين القضائيين، المدني أو الإسلامي.

ويندر جلد غير المسلمين، باستثناء حالات قليلة في السنوات الأخيرة، بسبب بيع الكحول أو القمار، المحظورين في أتشيه.

كما جُلد سبعة اشخاص يوم الإثنين في باندا اتشيه. وتم إنزال العقوبة بخمسة آخرين، وهم مسلمون، بتهمة الزنى أو شرب الكحول.

ودانت منظمات حقوق الإنسان هذه العقوبات التي تشبهها بالتعذيب، بينما دعا الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى وقف تطبيقها. أ ف ب

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة