مشاركة نسائية قوية في حراك لبنان الشعبي 2019

حضور المرأة بعنفوان وحيوية في الاحتجاجات اللبنانية

تركيز على الوجه "الناعم" لاحتجاجات لبنان: من أهم ملامح الحراك الشعبي اللبناني 2019 مشاركة قوية للمرأة، حظيت باهتمام كبير من قِبَل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية. دينا البسنلي والتفاصيل.

واصل اللبنانيون تظاهراتهم للمطالبة برحيل الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهمونها بالفساد والعجز عن إيجاد مخرج للأزمة الاقتصادية الخانقة.

وبعيدا عن التصريحات المُتلاحقة للمسؤولين و"حزمة الإصلاحات" التي أعلن عنها رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، وبعيدا عما ما ستؤول إليه حركة الاحتجاجات، فقد حظى مشهد التظاهر ذاته في الشارع اللبناني باهتمام كبير في العالم العربي وخصوصا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

كما تنوعت فعل هؤلاء ما بين المشيدة والساخرة أو حتى المهاجمة، خاصة فيما يتعلق بالمشاركة النسائية القوية في الحراك الشعبي اللبناني 2019.

 

 

تمنيات بـ "قضاء ثورة ممتعة"

ولم تقتصر احتجاجات اللبنانيين على الاحتشاد والهتافات السياسية فقط، بل ارتفعت أصوات الأغاني والأناشيد الوطنية وقام البعض بعقد حلقات دبكة. كما شهد الحراك مشاهد أكثر طرافة كتدخين البعض للأرجيلة أوالشيشة وحتى لعب الورق أثناء المشاركة بالتظاهرات.

هذه المشاهد وغيرها أثارت ردود فعل إيجابية من جانب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بالعالم العربي، حيث أشاد الكثيرون بالروح التي تسود الأجواء متمنيين للبنانيين "قضاء ثورة ممتعة".

 

 

وحظيت المشاركة القوية للمرأة اللبنانية في المظاهرات بمقدار كبير من الاهتمام على وسائل التواصل الاجتماعي، بالرغم من مشاركة النساء والفتيات بتظاهرات سابقة خلال "ثورات الربيع العربي" في عدد من دول المنطقة، كالمشاركة النسائية القوية بالحراك السياسي الذي شهده السودان مؤخرا وأدى إلى عزل الرئيس السوداني السابق عمر حسن البشير.

كما أن ما يسود الحراك اللبناني من بعض المشاهد الطريفة قد تكرر من قبل خلال ما شهدته دول عربية أخرى كثورة يناير في مصر عام 2011، حيث ساد ميدان التحرير بقلب القاهرة، خاصة خلال الأيام الأولى من الثورة مشاهد مشابهة كحلقات الغناء على سبيل المثال.

في حوار أجرته معه دويتشه فيله، يقدم أستاذ علم الاجتماع الجزائري الدكتور ناصر الجابي تفسيرا لهذا الاهتمام الذي يشير إلى "المستوى التعليمي والأصول الاجتماعية وثقافة صاحب كل تعليق" عبر وسائل التواصل الاجتماعي على بعض ملامح التظاهرات في لبنان. ويقول: "هناك بالتأكيد اهتمام بما يحدث خاصة إذا كان الحراك سلميا مجتمعيا يشارك فيه كل فئات المجتمع، فما يحدث بلبنان أو الجزائر على سبيل المثال يمكنه تقديم نموذج إيجابي".

 

 

ويرى الصحفي والباحث السياسي اللبناني إياد أبو شقرا أنه لاحظ عبر رصده لردود الفعل العربية خلال الأيام السابقة كون "أغلب التعليقات معجبة بالحراك وشجاعة اللبنانيين"، مُقدما تفسيرا لهجوم البعض الآخر قائلا: "هناك من يخشى الحراك لقناعته بأنه ربما يؤدي إلى الكثير من المشاكل وبالتالي هناك تردد في مباركته من جانب البعض، ونحن ندرك هذه المخاوف ولكن لكل قطر عربي خصوصيته ومكوناته السياسية والاجتماعية والمذهبية وتجربته الخاصة".

جدل بين رجال المال والفن بسبب "المتظاهرات"!

وتميزت بعض تعليقات عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي من العرب على الحضور النسائي القوي في الشارع اللبناني بالسلبية إلى حد "التحرش اللفظي" ببعض الحالات وإن جاء بشكل ساخر، وهو ما رفضه قطاع آخر من المستخدمين.

 

 

ويقول الأستاذ الجامعي الجزائري ناصر الجابي: "بعض التعليقات تعكس الثقافة الذكورية لصاحبها وبالتالي أول ما يستفزه بالتظاهرات هو حضور المرأة وكل ما يصدر عنها، بالإضافة إلى تأثير الصورة السلبية التي ربما تكون موجودة لديه عن المرأة في لبنان".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.