مشروع "البيت الواحد" للديانات السماوية الإسلام واليهودية والمسيحية في ألمانيا

مسجد وكنيس وكنسية تحت سقف واحد في قلب برلين التاريخية

من المقرر أن يتم في العاصمة الألمانية برلين بناء أول بيت للعبادة في ألمانيا يجمع في داخله بين كنيس يهودي وكنيسة مسيحية ومسجد إسلامي. ومن خلال هذا المبنى الذي أطلق عليه اسم "البيت الواحد"، يسعى ثلاثة رجال دين - وهم حاخام يهودي وقسيس مسيحي وإمام مسلم - إلى التعبير عن التسامح في وسط مدينة برلين التاريخي. الصحفي يانيس هاغمان يستعرض لموقع قنطرة هذا المشروع الطموح والبراغماتي العملي.

تقدِّم الحانة الموجودة في أرض ورشة البناء النقانق مع البطاطا المقلية، وفي الجوار تشاهد لوحة غرافيتي على جدار مبنى قاتم كتب عليها "اتِّحاد من حديد"، حيث تنقل الرياح الخفيفة إلى هنا الغازات المنبعثة من عوادم السيارات في شارع غيرتراود بمساربه الستة. قد يتصوَّر المرء أنَّ هذا المكان المخصص للهدوء والاعتكاف والصلاة سيبدو مختلفًا. ولكن مع ذلك فأنَّ كلاً من القسيس غريغور هوبيرغ والإمام قادر سنجي والحاخام أندرياس ناخاما لا يزالون أيضًا بعيدين عن تشييد هذا المكان - إذ إنَّهم في حاجة على وجه الدقة من أجل ذلك لخمسة أعوام ولأكثر من أربعين مليون يورو.

ولكن الإمام قادر سنجي يعتقد أنَّ هذه الأرقام ليست ذات أهمية. وبالنسبة لهذا الإمام فإنَّ مشروع "البيت الواحد" موجود بالفعل، حتى وإن لم يتم بناؤه بعد. وحول ذلك يقول متفائلاً: "هذه الرحلة هي غايتنا". وفي هذا الموقع الذي من المفترض أن يتم فيه تشييد هذا المعبد المخصَّص لليهود والمسيحيين والمسلمين على حد سواء، يلقي خطبته بجانب زميليه الحاخام والقسيس من على منصة صغيرة وبسيطة.

متَّحدون تحت سقف واحد

لقد أحضروا معهم كتبًا للأدعية والصلاة وشمعة؛ وترافقهم عازفة بيانو تعزف ترنيمة "امنحنا السلام برحمتك". وعلى الرغم من أنَّ رجال الدين الثلاثة لم يكونوا يتوقَّعون حضور الكثيرين من المؤمنين إلى موعظتهم حول السلام بمناسبة أزمة اللاجئين، إلاَّ أنَّ الكراسي الخمسة والعشرين التي كانوا قد جهزوها باتت مليئة بالحضور.

يعتبر "البيت الواحد" مشروعًا طموحًا وجريئًا للغاية. وهو ليس فقط أوَّل مبنى ديني في ألمانيا يجمع تحت سقف واحد كنيسة ومسجدًا وكنيسًا، بل إنه أيضًا مكان له جاذبية رمزية. وذلك لأنَّ أرض ورشة البناء المهجورة هذه لا تكشف عن أنَّ ساحة بطرس، التي لم يعد اليوم يعرفها أي مواطن برليني تقريبًا، هي في الواقع قلب العاصمة الألمانية التاريخي، حيث كانت تمثِّل المركز السابق للمدينة المزدوجة (التاريخية) برلين-كولونيا (التي كانت قائمة على نهر شبريه البرليني).

ففي هذه الساحة كانت تنتصب بشموخ وفخر كنيسة القديس بطرس، التي أصيبت في الحرب العالمية الثانية بأضرار كبيرة وقد هدمتها حكومة ألمانيا الشرقية في عام 1964، وحرمت بذلك ساحة بطرس من آخر معالمها التاريخية وجعلتها تنتقل إلى سبات عديم الأهمية استغرق عشرات العقود. وبالتالي فإنَّ "البيت الواحد" المتعدِّد الأديان في ساحة بطرس سوف يكون بمثابة معلم تاريخي للمؤمنين في العاصمة الألمانية الموحَّدة والعلمانية إلى حدّ بعيد، في برلين ذات التنوُّع الاجتماعي.

مُجسَّم لمجمّع البيت الواحد للديانات السماوية في برلين.  Foto: picture-alliance/dpa/P. Zinken
ثلاث ديانات توحيدية تحت سقف واحد - نموذج معماري لمشروع "البيت الواحد" في برلين. تم التخطيط لبناء مبنى بثلاثة أقسام في أشكال مكعَّبة. وهذا التصميم من مكتب المهندس المعماري كون مالفيتي البرليني، وقد حصل قبل ثلاثة أعوام على الجائزة الأولى في مسابقة معمارية. كانت أرض هذا المشروع في السابق المركز التاريخي لمدينة برلين، وقد تم استخراج بقاياه الأثرية في الأعوام الماضية، حيث تريد بلدية المدينة عرضها في مركز أثري بجانب "بيت العبادة والتعليم".

علاوة على ذلك فإنَّ خطط تمويل مشروع "البيت الواحد" هذا هي خطط طموحة. والمبادرون ببناء هذا المشروع فخورون بأنَّ مشروعهم هذا ليس مشروعًا لغايات السياسيين، بل هو مشروع جماهيري. فمن المفترض أن يتم جمع تكاليف بنائه من الأهالي. وهذه التكاليف كبيرة: يبلغ حجمها ثلاثة وأربعين مليون وخمسمائة ألف يورو. فقد بدأت منذ العام الماضي 2014 حملة لجمع التبرعات. ولكن مع ذلك لا يبدو الوضع جيدًا: فحتى الآن تم جمع تبرعات حجمها مليون يورو فقط، منها أكثر من ثمانمائة ألف يورو سوف يقدِّمها في الواقع البرلمان الاتِّحادي الألماني عندما يتم وضع حجر الأساس.

وحينما يتم جمع مبلغ عشرة ملايين يورو، فعندئذ ستبدأ أعمال البناء. ولكن ذلك لا يزال ذلك بعيد المنال. وعلى الرغم من ذلك فإنَّ الإمام قادر سنجي متفائل، ويقول: "لدينا في برلين عوامل تزيد من عزمنا". ويضيف أنَّ التنوُّع في هذه المدينة وكذلك الكثير من الناس المستعدِّين للحوار يمثِّلون الشروط المثالية لتشييد "البيت الواحد".

بيت لا يحكمه سيّد واحد

في بيت قسيس أبريشية القديس بطرس والقديسة ماريا، الكائن على بعد أمتار قليلة فقط من أرض ورشة البناء، تم الآن وضع الدراجات الهوائية في الرواق، وذلك بعدما تم تجديد الغرفة التي كانت مخصصة في السابق لركن الدراجات الهوائية، وبات يتم استخدامها كمكتب للعاملين القليلين في "البيت الواحد".

تعتبر الكنيسة الإنجيلية من الشركاء في الجمعية التأسيسية لهذا المشروع. وكذلك يعتبر اليهود ممثَّلين من خلال الجالية اليهودية الليبرالية في برلين، أمَّا المسلمون فيمثِّلهم ممثِّل غير عادي نوعًا ما: الإمام قادر سنجي لا يمثِّل جمعية مسجد أو أحد الجمعيات الإسلامية الرئيسية، بل هو باحث مختص في علوم الدين وطالب دكتوراه في جامعة بوتسدام الألمانية وكذلك عضو في الجمعية البرلينية الصغيرة: منتدى الحوار بين الثقافات.

وجميع هذه الأسماء ليست أسماءً كبيرة. بيد أنَّ هذا المشروع يحظى بدعم كبير لدى الجماعات الدينية الثلاث، مثلما يؤكِّد الإمام قادر سنجي: "لم أسمع أي انتقاد مؤسَّساتي يذكر من جانب المسلمين، سوى بعض الأصوات الفردية الناقدة". وحتى الآن لا يعرف إن كانت الجمعيات الإسلامية الكبيرة سوف تشارك في هذا المشروع وكيف ستكون طبيعة مشاركتها. ومع رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك يُجري قادر سنجي محادثات، مثلما يقول: "أيمن مزيك يؤيِّد هذا المشروع ويعتقد أنَّه مشروع جيد". غير أنَّه - بحسب تعبيره - لا يستطيع القول بعد، كيف سوف يكون شكل مشاركة المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا فيه.

ومن جانبه يرى الإمام قادر سنجي أنَّ عمله في الحوار مع اليهود والمسيحيين هو واجب ديني. ويقول: "كوننا مختلفين فهذا ليس حادثًا صناعيًا، بل هذه مشيئة الله. المسلمون يفهمون الله باعتباره العلي القدير وهو قادر على أن يخلقنا مُوَّحَدين من دون أية اختلافات".

ولذلك فإنَّ الإمام قادر سنجي يستطيع - مثلما يقول - العيش من دون أية مشكلات ناتجة عن اختلاف آراء الآخرين من الناحية الفقهية اللاهوتية. وفي جمعية "البيت الواحد" تتمتَّع جميع الديانات بنفس الأهمية. وفي هذا الصدد يقول قادر سنجي إنَّ "مفهوم المساواة أمر مهم". ويضيف: "في التاريخ الإسلامي كانت توجد الكثير من الأمثلة، حيث كان أبناء الديانات المختلفة يُقيمون صلواتهم تحت سقف واحد. ولكن بحسب روح عصرنا الحالي لا يوجد سيِّد واحد يفترد بحكم البيت، بل إنَّ الجميع يشاركون سوية في تشكيله".

حجر الأساس للبيت الواحد الذي سيضم مسجداً وكنيساً وكنيسة.  Foto: Bettina Kolb
طوب لبناء بيت الديانات الثلاث - تم التبرع (حتى لحظة كتابة هذا التقرير) بأكثر من مليون يورو من أجل بيت الله المخطط بناؤه في برلين لليهود والمسيحيين والمسلمين. هذه التبرُّعات قدَّمها أكثر من ألف وأربعمائة متبرِّع، مثلما تفيد جمعية مشروع "البيت الواحد" على موقعها على الانترنت. وتبلغ تكاليف بناء المشروع نحو ثلاثة وأربعين مليون يورو. ومن المقرَّر أن تبدأ أعمال البناء عندما يتم توفير مبلغ عشرة ملايين يورو.

ولكن هذا لا يشمل جميع التيَّارات الدينية. وحتى الآن لا يزال الشيعة أو الكاثوليك غير مشاركين، وربما يعود سبب ذلك إلى براغماتية هذا المشروع. ومع ذلك لا توجد أية نوايا لاستثنائهم، مثلما يؤكِّد الإمام قادر سنجي بقوله: "هذا البيت مفتوح للجميع. كما أنَّنا لن نستبعد الشيعة والكاثوليك، لأنَّهم من الكاثوليك أو الشيعة. وعندما تريد مجموعة شيعية إقامة صلاة الجمعة لدينا في المسجد فهذا أمر ممكن. وكذلك بإمكان الكاثوليك إقامة صلواتهم وقدَّاسهم".

ثلاثة فضاءات لثلاث ديانات

وكذلك ينعكس مفهوم المساواة أيضًا في هندسة المشروع المعمارية. وعلى أحد الرفوف داخل بيت القسيس لا تزال توجد النماذج المقدَّمة من قبل المهندسين المعماريين المشاركين في مسابقة بناء هذا المشروع. وجميع هذه النماذج تقريبًا راعت إخراج الرقم ثلاثة بشكل معماري. حيث توجد ثلاثة مجمعات مباني وثلاثة أبراج وكذلك ثلاثة أركان. وفي الواقع يتساوى ارتفاع الكنيسة والكنيس والمسجد. وبحسب هذه النماذج المعمارية يتعيَّن ألا يلعب أي من الأديان الثلاثة دورًا مميَّزًا عن الآخر.

وفي نهاية المطاف لقد فاز في المسابقة المعمارية مكتب معماري برليني تقدَّم بمخطط لمبنى بسيط وحديث، يتميَّز بشكل واضح عن أسلوب العمارة الكلاسيكي وعن الأسلوب المعماري الألماني الشرقي المنتشر في الجوار المباشر. وبما أنَّ القسم الذي من المفترض أن يضم المسجد ضمن التصميم الفائز لهذا المبنى هو أعلى من الكنيس والكنيسة، فهذا يُعبِّر - بالنظر إلى تاريخ الجدالات والخلافات المستمرِّة حول ارتفاع أبراج الكنائس ومآذن المساجد - عن عدم تشدُّد أعضاء مشروع "البيت الواحد" في إنجازهم مشروعهم.

"سوف يكون لدينا مدخل واحد مشترك فقط"، مثلما تقول السيِّدة أولا ألبرشت من الأخوية الرهبانية المسؤولة عن العلاقات العامة في "البيت الواحد". وتضيف: "لا يمكن الدخول إلى الكنيسة أو الكنيس أو المسجد إلاَّ من خلال صالة اجتماعات مشتركة". ومن داخل هذه الصالة توجد ثلاثة أبواب تؤدِّي إلى كلِّ واحدة من دور العبادة.

هذا المشروع محاولة لجعل القواسم المشتركة والاختلافات بين الديانات التوحيدية تظهر في نموذج واحد. كما أنَّ هذا اللقاء الحتمي يعكس التنوُّع في المجتمع الألماني، فهذه الصالة المشتركة تمثِّل الأصل المشترك للديانات السماوية الثلاث.

ولكن في الوقت نفسه - وهذا أمر مهم بالنسبة للمشاركين في هذا المشروع - ينبغي ألا يتم الخلط بين الديانات الثلاث. إذ إنَّ كلَّ دين له فضاؤه الخاص به. ولذلك يقول الإمام قادر سنجي مؤكدًا: "نحن لا نريد تأسيس دين جديد، ولا نسعى إلى إيجاد ديانة موحَّدة. بل نريد المحفاظة على التقاليد".

 

يانيس هاغمان

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015  ar.qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.