مصادر دبلوماسية ألمانية: نظراً لدور روسيا في الحرب السورية، تسعى المستشارة الألمانية ميركل إلى تشديد عقوبات الاتحاد الأوروبي على موسكو، فَـ "الاستياء من الروس قد بلغ أقصى مداه " بسبب أفعالهم "التي لا ترحم" في سوريا، وخصوصاً في حلب.

16.10.2016

ذكرت صحيفة ألمانية رصينة أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تسعى لأن يفرض الاتحاد الأوروبي مزيداً من العقوبات على روسيا بسبب الدور الروسي في الحرب السورية. وقالت صحيفة "فرانكفورتَر ألغماينِه زونتاغ تسايتونغ" الألمانية، الأحد (16 تشرين الأول/ أكتوبر 2016) أنها استقت هذه المعلومات من مصادر دبلوماسية مقربة من المستشارة ميركل. ونُقِلَ عن الصحفية أن المجلس الأوروبي سيطرح للنقاش يومَيْ الخميس والجمعة المقبلين موضوع تشديد الاتحاد الأوروبي عقوباته على روسيا.

وذكرت المصادر للصحيفة أنه رغم الصعوبات التي تواجهها ميركل (وحزبها الديمقراطي المسيحي) في فرض عقوبات إضافية على روسيا - والمتمثلة في عدم التوصل إلى توافق حول ذلك مع الشريك في الائتلاف الحكومي (الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني) وكذلك صعوبات على المستوى الأوروبي- غير أن "الاستياء من الروس قد بلغ أقصى مداه " بسبب أفعالهم "التي لا ترحم" في سوريا، ومنها قصف قوافل مساعدات الأمم المتحدة في حلب.

وذكرت المصادر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وَعَدَ ميركل في مكالمة هاتفية بـ "ردّ قاسٍ" على موسكو في حال توافق الأوروبيون حول ذلك. ونقلت الصحيفة أن ثمة تفكيراً في فرض عقوبات إضافية على روسيا في مجال صناعة الطائرات وفي مجالات عمل وزارة الدفاع الروسية. (د ب أ ، دي دبليو)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.