مصر - منظمة العفو تطالب بوقف "تعذيب معتقلة" ابنة قيادي إخواني تُحاكم بتهمة الانتماء لِـ "جماعة إرهابية"

21.11.2019

طالبت منظمة العفو الدولية في بيان الخميس 21 / 11 / 2019 السلطات المصرية بأن "تضع حدا فوريا لتعذيب المعتقلة المريضة بشدة عائشة الشاطر"، ابنة قيادي جماعة الاخوان المسلمين خيرت الشاطر والتي تُحاكم حاليا بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية.

وقال البيان إنه "يتعين على السلطات المصرية أن تضع حداً فوريًا لتعذيب المعتقلة المريضة بشدة عائشة الشاطر". وتم توقيف عائشة (39 عاما) في تشرين الثاني/نوفمبر 2018. وحسب البيان، فإن مصادر أخبرت المنظمة الحقوقية بأن عائشة "تعرضت للضرب المبرح والصدمات الكهربائية والاختفاء القسري". كذلك أضاف البيان بأن عائشة "تعرضت للحبس الانفرادي المطول في ظروف ترقى إلى مستوى التعذيب".

وتوضح المنظمة، وفقا لمصادر طبية، أن عائشة "تعاني من فقر الدم اللاتنسجي، وهي حالة نادرة وخطيرة تؤثر على الدم". وأضافت: "لا تزال حياتها في خطر شديد حاليا". وتقول ناجية بو نعيم مسؤولة حملات شمال إفريقيا في المنظمة، بحسب البيان: "الظروف اللاإنسانية التي تتعرض لها عائشة من قبل السلطات المصرية تعرّض حياتها لخطر جسيم".

وقالت إنه "يجب على السلطات المصرية أن تضمن على الفور نقل عائشة إلى مستشفى مجهزة باللازم لتزويدها بالعناية الطبية الكافية. وعليهم أيضًا إنهاء الحبس الانفرادي والسماح لها بزيارات عائلية منتظمة".

ويأتي بيان منظمة العفو في وقت قررت فيه السلطات المصرية فتح أبواب سجونها للصحافة والإعلام لتصحيح الانتقادات المتواصلة ضد الحكومة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان. أ ف ب
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.