مظاهرات في مدن أوروبية وعربية دعما للفلسطينيين في ظل استمرار التصعيد خصوصا العسكري في غزة

16.05.2021

إصابة 93 شرطيا والقبض على 59 شخصا في مظاهرة فلسطين بالعاصمة الألمانية: أعلنت شرطة العاصمة الألمانية برلين يوم الأحد برلين 16 أيار/مايو 2021 أن المظاهرة المؤيدة لفلسطين التي تم تنظيمها في حي نويكولْن في اليوم السابق السبت أسفرت عن إصابة 93 شرطيا فضلا عن القبض على 59 شخصا.

وأوضحت الشرطة أن بعض هؤلاء الأشخاص تم القبض عليهم بسبب تكدير السلم العام وإحداث إصابات بدنية خطيرة والاعتداء على سلطات إنفاذ القانون بالإضافة إلى محاولة تحرير أشخاص مقبوض عليهم.

وأضافت الشرطة أنها حددت هوية 150 شخصا آخرين وحررت محاضر ضدهم.

يشار إلى أن الشرطة الألمانية نشرت نحو 900 فرد لتأمين المظاهرات الأربع التي تم الإعلان عنها في برلين أمس للتنديد بسلوك إسرائيل حيال

قطاع غزة، وقد وقع عنف في طريق زونناليه بعدما حاولت الشرطة فض مظاهرة بسبب انتهاك القواعد الصحية لمكافحة انتشار وباء كورونا.

وقد قاوم المتظاهرون ورشقوا قوات الأمن بحجارة وزجاجات وألعاب نارية وردت عناصر الشرطة باستخدام رذاذ الفلفل.

مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في باريس رغم حظر السلطات

 بالرغم من حظر السلطات الفرنسية تجمع العديد من المتظاهرين في باريس تأييدا للفلسطينيين في النزاع الدائر حاليا بينهم وبين الإسرائيليين. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه في محاولة لتفريق المجموعات الأولى التي تجمعت من المحتجين بحسب ما ذكرت قناة فرانس إنفو بعد ظهر يوم السبت.

 ودفعت الشرطة الفرنسية بحوالي 4200 من أفرادها لمواجهة الموقف.

 وبحسب الشرطة تم اعتقال 44 شخصا حتى الساعة السابعة مساء وأصيب شرطي واحد.

وجرى تنظيم المظاهرة في الدائرة الثامنة عشرة بالعاصمة حيث كانت الشرطة أمرت أصحاب المتاجر بإغلاق متاجرهم.

وخرج الآلاف إلى الشوارع في جميع أنحاء البلاد، وعمت المظاهرات حتى مدنا مثل بوردو وليل وليون وستراسبورغ.

 كانت مديرية الشرطة في باريس حظرت في وقت سابق تنظيم المظاهرة بتعليمات من وزير الداخلية جيرالد دارمانين الذي برر قراره بأن النظام العام تضرر بشكل بالغ عندما نظمت مظاهرات في مثل هذه المناسبة / إحياء ذكرى يوم النكبة عام 2014 وأيدت المحكمة القرار.

 وكان آلاف الأشخاص تظاهروا قبل سبع سنوات ضد الهجوم العسكري الإسرائيلي آنذاك على قطاع غزة.

وخلال أعمال شغب وقعت يومها هاجم مثيرو شغب أيضا كنيسا ومتاجر يهودية.

 وتمسك المنظمون بدعوتهم للتظاهر على الرغم من الحظر، لذلك توقعت الشرطة أن يكون هناك أعمال شغب، وتم التخطيط للمظاهرة التي يوافق موعد تنظيمها يوم السبت يوم النكبة.

 ويحيي الفلسطينيون ذكرى ذلك اليوم الذي شهد طرد وهروب مئات الآلاف من الفلسطينيين في سياق إقامة دولة إسرائيل عام 1948.

 وبسبب التصعيد الذي يشهده الصراع بين إسرائيل وحركة حماس المسيطرة على قطاع غزة، تعتقد السلطات في فرنسا أن مسيرات أكبر سيتم تنظيمها.

وكانت "منظمة الفلسطينيين" في منطقة باريس انتقدت بشدة حظر التظاهر.

ونقلت إذاعة فرانس إنفو عن بولين سالانج المنتمية للحزب الجديد المناهض

للرأسمالية، الذي يدعم المظاهرة قولها: "ليس لدينا مصلحة في أن نكون عنيفين. سنشارك في المظاهرات تضامنا مع فلسطين سواء كانت مصرحا بها أو محظورة".

تظاهرات في مدن أوروبية وعربية تضامناً مع الفلسطينيين

وتظاهر آلاف السبت في عدد من المدن الأوروبية والعربية دعما للفلسطينيين في ظلّ استمرار التصعيد، وخصوصا العسكري في قطاع غزة.

وفي فرنسا، نظّمت مسيرات في عدة مدن، بما في ذلك باريس حيث كانت السلطات حظرت التظاهر خشية تكرار أحداث العام 2014 خلال مسيرة مماثلة.

وطبّقت الشرطة في العاصمة الفرنسية تعليمات "التشتيت المنهجي والفوري" فور محاولة المتظاهرين التجمع باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيّل للدموع.

وأفاد صحافيون عن وقوع صدامات بين المتظاهرين والشرطة بعد الظهر في حي باربيس المعروف شمال العاصمة.

وهتف المحتشدون "فلسطين ستحيا، فلسطين ستنتصر"، وكانت مجموعة من نحو مئة شخص في جادة باريس تردد "إسرائيل المجرمة".

وقال محامو جمعية الفلسطينيين في المنطقة الباريسية إنّ "فرنسا هي الدولة الديمقراطية الوحيدة التي تحظر هذه التظاهرات".

وفي لندن، تظاهر آلاف دعماً للفلسطينيين، مطالبين الحكومة البريطانية بالتدخل لوقف العملية العسكرية الإسرائيلية.

وتجمع المتظاهرون ظهراً عند ماربل آرتش بجوار حديقة هايد بارك، وساروا منها باتجاه السفارة الإسرائيلية عند الطرف الآخر للحديقة، رافعين أعلام فلسطينية ولافتات تطالب بـ "إنقاذ" الأراضي الفلسطينية.

وقال المنظمون ومن بينهم تحالف "أوقفوا الحرب" والرابطة المسلمة في المملكة المتحدة وحملة التضامن مع فلسطين وحملة نزع السلاح النووي، إنّ "الحكومة البريطانية شريكة في هذه الأعمال طالما أنّها تقدم دعما عسكريا ودبلوماسيا وماليا لإسرائيل".

وأشاروا إلى أنّ التظاهرة جمعت 150 ألف شخص، فيما لم تقدّم الشرطة أرقاماً لدى سؤالها من قبل وكالة فرانس برس.

وفي ألمانيا، تظاهر آلاف في برلين وعدد من المدن الأخرى تلبية لدعوة جماعات مؤيدة للفلسطينيين.

وسمِح بإقامة ثلاث تظاهرات في العاصمة الألمانية، بما في ذلك تظاهرتان في حيّ نويكولن الشعبي في جنوب المدينة.

وانضم عدّة آلاف إلى التظاهرة التي دعت إليها جمعية "صامدون" في ساحة هرمنبلاتز الرئيسية في الحي، رافعين أعلاماً فلسطينية وتركية ولافتات تدعو إلى "مقاطعة إسرائيل".

وهتف المحتشدون بشعارات "غزة حرة" و"حياة الفلسطيني مهمة" و"أنقذوا حي الشيخ جرّاح" في القدس الشرقية.

وأطلِقت دعوات للتظاهر في مدن ألمانية أخرى، مثل فرانكفورت ولايبتسيغ أو هامبورغ، حيث كان من المتوقع تجمع مئات وفق الصحافة الألمانية.

كذلك تظاهر نحو 2500 شخص دعما للفلسطينيين في مسيرة هادئة وسط مدريد، وفق ما قالت الشرطة الإسبانية.

وهتفوا في مسارهم من محطة أتوشا إلى ساحة دي سول، "ليست حربا، إنّها إبادة".

وقالت أميرة شيخ علي (37 عاما) وهي ابنة لاجئين فلسطينيين، "إنهم يذبحوننا. نحن في وضع تستمر خلاله نكبة (عام 1948) في القرن الحادي والعشرين".

وفي وارسو، تظاهر نحو ثلاثمئة شخص، معظمهم فلسطينيون يعيشون في بولندا، قبالة السفارة الإسرائيلية، رافعين أعلاما فلسطينية ولافتات كتب عليها "أوقفوا محرقة الفلسطينيين" و"القدس عاصمة فلسطين".

وفي الشرق الأوسط، خرجت تظاهرات السبت في العاصمة التونسية ومدن أخرى من البلاد. وتجمّع مئات المحتجين رافعين الأعلام الفلسطينية وسط العاصمة تونس، وجابوا جادة الحبيب بورقيبة وسط انتشار للشرطة.

ومن بين الشعارات التي أطلقها المتظاهرون "الشعب يريد تجريم التطبيع" مع إسرائيل.

واعتبرت المتظاهرة دليلة برجي (23 عاما) أن "القوى الدولية تلزم الصمت في مواجهة الجرائم الصهيونية".

أما والدتها نهلة فرأت أن "هذه المظلمة تفاقم كراهية الناس لإسرائيل والدول الداعمة لها".

وفي الأردن، تظاهر مئات السبت في عمّان وقرب الحدود مع الضفة الغربية المحتلة.

وشارك نحو 500 شخص في تظاهرة قرب مسجد الكالوتي الذي يبعد نحو 500 متر عن مبنى السفارة الإسرائيلية في عمّان وهم يرفعون أعلاما أردنية وفلسطينية ولافتات كبيرة كتب عليها باللون الأسود "نكبة" و"نكسة".

وفي منطقة الكرامة على بعد حوالى خمسين كيلومترا من عمان، والقريبة من الحدود مع الضفة الغربية المحتلة من إسرائيل منذ 1967، تجمّع نحو ألف شخص لليوم الثاني على التوالي، مطالبين بفتح الحدود لنصرة القدس الشرقية وغزة.

وفي العراق، تظاهر آلاف من أنصار الزعيم الديني مقتدى الصدر في بغداد ومدن أخرى. ورفع المتظاهرون في ساحة التحرير في بغداد، التي شهدت التجمع الأكبر، الأعلام الفلسطينية والعراقية وصور الصدر، كما شاهد صحافيون في وكالة فرانس برس. وكذلك الأمر في مدن البصرة والناصرية والديوانية جنوباً.

وفي لبنان، نظمت تجمعات مؤدية للفلسطينيين السبت قرب الحدود مع إسرائيل على ما ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية، أصيب خلالها شخصان بنيران إسرائيلية. أ ف ب ، د ب أ

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة