مظاهرات للمعارضة البحرينية في الذكرى الرابعة لبدء الحركة الاحتجاجية

14.02.2015

خرج المئات في البحرين إلى الشوارع في مظاهرات احتجاجية، وواجهتم الشرطة بالغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية. وفي القرى ذات الغالبية الشيعية أقام محتجون حواجز في الشوارع بينما منعتهم الشرطة من الوصول إلى العاصمة المنامة.

 

استباقا لأي تحركات في الشوارع منعت السلطات البحرينية التظاهر، لكن شهود عيان ذكروا مظاهرات خرج فيها مئات من الشيعة في البحرين السبت (14 / 02 / 2015) في الذكرى الرابعة لبدء الحركة البحرينية الاحتجاجية. وحسب شهود العيان ردد المتظاهرون هتافات "بالروح بالدم نفديك يا بحرين" و"يسقط حمد"، في إشارة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، رفعوا أعلام البحرين وصور ناشطين مسجونين. وتصدت الشرطة -التي انتشرت بأعداد كبيرة- للمحتجين بالغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.

وكان "ائتلاف 14 فبراير" الحركة الشبابية الناشطة، دعا على الإنترنت إلى تظاهرات وإضرابات في جميع أنحاء البلاد. وفي القرى الشيعية قال شهود إن المتظاهرين استخدموا الحجارة وسلات المهملات وأغصان الأشجار والإطارات لإقامة حواجز في الشوارع بينما تمركزت الشرطة على المداخل وفي الطرق الرئيسية في البلاد لمنع المحتجين من الوصول إلى العاصمة المنامة.

وبعد أربع سنوات على انطلاق الاحتجاجات التي يقودها الشيعة في البحرين، بات أفق الحل السياسي مسدودا أكثر من أي وقت مضى وسط تشدد متزايد على جانبي الأزمة الداخلية الأكبر في مجلس التعاون الخليجي. فزعيم المعارضة الشيعية المطالبة بملكية دستورية يحاكم بتهمة التحريض ضد نظام الحكم فيما باتت المجموعات الشبابية المعارضة المتشددة تنفذ مزيدا من الهجمات العنيفة في القرى خصوصا ضد قوات الأمن، وباتت السلطات تعتبرها منظمات "إرهابية".

وكان محتجون ذوو غالبية شيعية أطلقوا في 14 فبراير/ شباط 2011 -في خضم ما عرف حينها بالربيع العربي- احتجاجات واعتصاما في دوار اللؤلؤة عند مدخل المنامة، إلا أن السلطات البحرينية وضعت بعد شهر حدا بالقوة لهذا الاعتصام، وأرسلت دول مجلس التعاون الخليجي قوات لدعم الحكومة البحرينية. لكن الاحتجاجات لم تتوقف، وانتقلت إلى القرى حيث يتم قطع الطرقات، وتسجل مواجهات مع الشرطة بشكل يومي، كما تشددت الشعارات المعارضة في القرى ذات الغالبية الشيعية وسط ازدياد كبير للانقسام الطائفي في المملكة. أ ف ب

 

 

 

الناشطة البحرينية آلاء الشهابي

لماذا لا يتيح آل خليفة مشاركة سياسية حقيقية للأغلبية البحرينية؟

 

من موضوعات موقع قنطرة:

الناشطة البحرينية آلاء الشهبي: "السلطات البحرينية تريد تقييد الاعلام الحر بكل الطرق"

الخبيرمصطفى العاني: "تظاهرات البحرين تختلف كليا عن ثورتي مصر وتونس"

هل الذئب الإيراني سيقتحم أبواب المملكة العربية السعودية ؟

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.