معلمو المدارس الحكومية في الأردن يواصلون إضرابهم للمطالبة بزيادة الأجور

09.09.2019

واصل المعلمون بالمدارس الحكومية في الاردن اليوم إضرابهم لليوم الثاني استجابة لقرار نقابة المعلمين، التي دعت إلى اضراب مفتوح بالمدارس بدأ منذ أمس الاحد للمطالبة بزيادة الأجور.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أن المدارس الحكومية بالمملكة خلت من الطلبة إلا من أعداد قليلة منهم، ما لبثوا أن عادوا لمنازلهم بعد انتهاء الطابور الصباحي الذي ألتزم المعلمون والمعلمات بالمدارس به دون التوجه للغرف الصفية.

وحسب الوكالة ، دفع استمرار الاضراب وتمسك نقابة المعلمين به، أولياء أمور الطلبة لعدم ارسال ابنائهم للمدارس، في حين وصلت أعداد قليلة جدا من الطلبة للمدارس، حيث خلت  اليوم ساحات معظم المدارس من الطلبة، ولوحظ عودة اعداد منهم لمنازلهم.

ويأتي الإضراب بعد فشل لقاءات واجتماعات واتصالات، جرت بوساطة نيابية، بين نقابة المعلمين والحكومة.

 

المزيد من المقالات التحليلية من موقع قنطرة 

الأردن يقف عند مفترق طرق في ظل غياب الديمقراطية الحقة

الأردن- الاستقرار "الخادع" والمُكلِف في الشرق الأوسط

تجنب النظام للرصاص قصّر الربيع العربي في الأردن

 

ووفقا لصحيفة "الغد" الأردنية، تتمسك النقابة بزيادة نسبتها 50 بالمئة على رواتب المعلمين كافة، فيما تصر الحكومة على تطبيق نظام مزاولة المهن التعليمية، والذي تقول إنه يتيح علاوات تصل إلى 250 بالمئة  مقترنة بنوعية الأداء.

وطرحت لجنة التربية النيابية، بحسب رئيسها إبراهيم البدور، حلا يدمج بين الموقفين، ما أفضى إلى أن تقدم الحكومة عرضا يقوم على زيادة رواتب المعلمين جميعا، لكن بنسب تعتمد على تقييم الأداء ومع غض النظر عن نظام مزاولة المهن التعليمية.

 

 

ولم تحدد النقابة موقفها من العرض الحكومي الأخير، وقال نقيب المعلمين ناصر النواصرة إن العرض الحكومي: "جاء على عجل، ولم تتضح معالمه حتى هذه اللحظة".

وقال وزير التنمية السياسية، موسى المعايطة، إن لدى الحكومة خطوات ما زالت قيد الدراسة من أجل إعادة العملية التعليمية إلى مسارها الطبيعي.

وطالب المعايطة في تصريح خاص لـ "الغد" اليوم نقابة المعلمين بالعدول عن الإضراب وإعطاء طلبة المدارس حقهم بالتعليم. (د ب أ)

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.