مفوض ضحايا الإرهاب بحكومة ألمانيا يعلن تعويضات عاجلة لأهل قتلى هجوم هاناو ذوي الأصول المهاجرة

22.02.2020

أعلن مفوض ضحايا الإرهاب في الحكومة الألمانية إدغار فرانكه يوم الجمعة 21 / 02 / 2020 عن تقديم مساعدة مالية عاجلة للأقربين من ذوي ضحايا الهجوم الإرهابي العنصري الذي وقع يوم الأربعاء 19 / 02 / 2020 في مدينة هاناو الألمانية.

وقال فرانكه لشبكة التحرير الألمانية التي تضم عددا كبيرا من الصحف ووسائل الإعلام الألمانية في عددها الصادر  السبت 22 / 02 / 2020: "يمكن تقديم أموال من صندوق تعويضات الأحوال الصعبة خلال أسبوعين بحيث يحصل الأقربون من ذوي الضحايا وهم الزوج/ الزوجة والأطفال والوالدان على 30 ألف يورو والأخوة أو الأخوات على 15 ألف".

وأضاف فرانكه أن هذا التعويض يمكن أن يخفف الألم المفزع لفقد أحد الأبوين أو أحد الأولاد، مضيفا القول: " على الأقل فإن هذا يعد مساعدة لإنجاز الأمور الضرورية التي تعد مهمة في هذه اللحظات".

ومعظم ضحايا المقهيين في ألمانيا من الأتراك والأكراد، وبينهم بوسني وبلغاري. الألماني الذي قَتَل يوم الأربعاء 19 / 02 / 2020 تسعة من أصول مهاجرة بالرصاص -في هجوم عنصري إرهابي على مقهيين للمهاجرين بمدينة هاناو الألمانية- دعا في بيان له إلى "إبادة" شعوب سكان شمال أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، وفق معتقدات عنصرية تقوم على تفوق الأعراق.

وعُثِرَ على مُطْلِق النار الألماني توبياس آر (43 عاما) -الذي قتل تسعة من أصول مهاجرة- ميتاً في شقته مع أمه المقتولة أيضا بالرصاص. الشرطة تقول إن المشتبه به انتحر بعد هجوم مدينة هاناو. وتراوحت أعمار ضحاياه بين 21 و44 عاما. ويعيش في ألمانيا ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية منهم مليون ينحدرون من أصول كردية. د ب أ / أ ف ب
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة