مقاتلات جوية ‫سعودية خليجية‬ تستهدف مواقع عسكرية تابعة لـلحوثيين‬ وصالح في اليمن‬

26.03.2015

قال السفير السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية عادل الجبيري في مؤتمر صحفي عقده ونقلته وسائل إعلام مختلفة ليل الأربعاء/الخميس  26 / 03 / 2015  إن مقاتلات جوية سعودية قصفت مواقع عسكرية للحوثيين في اليمن. وقال إن خمس دول خليجية بالإضافة إلى خمس دول أخرى مشاركة في هذه العملية، وأن ذلك جاء بعد التشاور مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت وسائل الإعلام أن هذه الدول هي السعودية والإمارات وقطر والكويت والبحرين والأردن المغرب والسودان ومصر وباكستان. وأبدت الدول استعدادها أيضا للتدخل البري. ووصف المتحدث باسم الحوثيين العمليات العسكرية بأنه "إعلان حرب".

وجاء ذلك عقب بيان لخمس دول خليجية قررت فيه تقديم "مساعدة" فورية لليمن بما فيها المساعدة العسكرية وأن ذلك يأتي في إطار الوقوف إلى جانب الشرعية في اليمن ومكافحة تطرف الحوثي والقاعدة وداعش.

وكان الرئيس اليمني هادي طالب بتدخل عسكري خليجي بعد سيطرة قوات الحوثي وصالح على مدينة تعز ووصولها إلى مشارف عاصمة الجنوب عدن وقيامها بغارات جوية على قصر هادي في عدن.

 

ونقلت قناة العربية أن كل الدول الخليجية ما عدا عُمان مشاركة في العملية وأن المملكة العربية السعودية رحبت بمشاركة المجتمع الدولي بعملية "عاصفة الحزم" في اليمن التي تعلن أجواء اليمن منطقة محظورة، ونقلت أن مسؤولا أمريكيا قال إن واشنطن تدعم الرياض في هذا العملية.

وقال مراسل قناة الجزيرة إنه تم قصف قاعدة الديلمي العسكرية الجوية قرب مطار صنعاء ومواقع أخرى تابعة للدفاع الجوي الحوثي شمال صنعاء ومواقع تابعة القوات الموالية لصالح في صنعاء. ووصف محمد البخيتي المتحدث باسم الحوثيين العمليات العسكرية بأنه إعلان حرب.   وقال السفير السعودي الجبيري إن العملية العسكرية ضد الحوثيين لا تقتصر على منطقة أو مدينة بعينها في اليمن. وجاء ذلك عقب بيان لخمس دول خليجية قررت فيه تقديم "مساعدة" فورية لليمن بما فيها المساعدة العسكرية وأن ذلك يأتي في إطار الوقوف إلى جانب الشرعية في اليمن ومكافحة تطرف الحوثي والقاعدة وداعش.

وكان الرئيس اليمني هادي ورئيس وزراءه اليمني المكلف طالبا بتدخل عسكري خليجي بعد سيطرة قوات الحوثي وصالح على مدينة تعز ووصولها إلى مشارف عاصمة الجنوب عدن وقيامها بغارات جوية على قصر هادي في عدن.

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.