33 عاما من الحكم

وحكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح اليمن طيلة 33 عاماً، أحكم خلالها قبضته على السلطة وشن حروباً ضد الحوثيين، قبل تنحيه في شباط/ فبراير 2012 بعد 11 شهراً من الاحتجاجات ضد نظامه. وفي 2014، تحالف صالح مع المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، لاستعادة السيطرة على صنعاء قبل انهيار هذا التحالف قبل أيام.

في ما يأتي التطورات الرئيسية في اليمن منذ تنحي علي عبدالله صالح الذي أعلن الحوثيون مقتله الاثنين (الرابع من كانون الأول/ ديسمبر 2017)، عن السلطة في شباط/ فبراير 2012 إثر ضغوط من الشارع:

- 27 شباط/ فبراير 2012: أعلن صالح تخليه عن السلطة لصالح نائبه عبد ربه منصور هادي بعد 33 عاماً في الحكم.

وكان صالح يواجه احتجاجات في الشارع منذ أشهر عدة قبل أن يوافق إثر ضغوط مارستها دول الخليج على خطة انتقالية تنص على تنحيه عن السلطة مقابل منحه حصانة مع المقربين منه.

- صيف 2014: الحوثيون الذين اعتبروا أنفسهم مهمشين بعد حروب عدة شنتها عليهم قوات صالح خلال فترة وجوده في الحكم، شنوا هجوماً من معقلهم في صعدة بشمال اليمن نحو صنعاء. وتحدى الحوثيون، وهم من الأقلية الزيدية، السلطة المركزية طوال عقد من الزمن. وتؤيدهم إيران التي تنفي أي تورط عسكري إلى جانبهم.

- 21 أيلول/ سبتمبر 2014: دخل المتمردون المتحالفون مع وحدات عسكرية قوية كانت لا تزال موالية لصالح، إلى صنعاء حيث استولوا على مقر الحكومة بعد أيام من المعارك. يُذكر أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وهو من المذهب الزيدي أيضاً، خاض ست مواجهات عسكرية مع الحوثيين خلال رئاسته.

- 14 تشرين الأول/ أكتوبر 2014: سيطر الحوثيون على ميناء الحديدة (غرب) وتقدموا نحو وسط البلاد.

- 20 كانون الثاني/ يناير 2015: سيطر الحوثيون على القصر الرئاسي في صنعاء.

- 21 شباط/ فبراير 2015: اضطر هادي للالتجاء من صنعاء إلى عدن التي أعلنها العاصمة "المؤقتة".

صور للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بأيدي أنصاره
كان صالح المعروف بذكائه وحنكته شخصية محورية في الحرب التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 10 آلاف شخص وتشريد مليوني شخص وصاحبها انتشار للجوع وتفش لوباء الكوليرا. وأصبح صالح حاكما لليمن الشمالي عام 1978 في وقت كان فيه الجنوب دولة شيوعية منفصلة، وقاد اليمن الموحد بعد اندماج الشطرين عام 1990.

- آذار/مارس 2015: تقدم الحوثيون جنوباً وسيطروا على عدن. وبرر زعيمهم عبد الملك الحوثي الهجوم بمكافحة المتطرفين السنة من شبكة القاعدة وتنظيم "داعش".

- 26 آذار/ مارس 2015: أطلقت تسع دول بقيادة السعودية عملية "عاصفة الحزم" الجوية التي أصبحت لاحقاً "استعادة الأمل" لمواجهة تقدم الحوثيين. ولجأ الرئيس هادي إلى الرياض.

- 17 تموز/ يوليو 2015: أعلنت الحكومة "تحرير" محافظة عدن، وهو أول نجاح للقوى الموالية التي يدعمها التحالف العربي بقيادة السعودية.

- بحلول منتصف آب/ أغسطس 2015: تمكنت القوات الموالية للحكومة من استعادة خمس محافظات جنوبية.

- تشرين الأول/ أكتوبر 2015: استعادت القوات الموالية السيطرة على مضيق باب المندب حيث يعبر جزء كبير من حركة الملاحة البحرية في العالم. لكن الهجمات على صنعاء ما زالت متعثرة منذ ذلك الحين.

وأسفرت الحرب في اليمن عن مقتل اكثر من 8750 شخصاً منذ آذار/ مارس 2015، بينهم أكثر 1500 طفل، فضلاً عن إصابة نحو 50 ألفاً بجروح، وغالبية هؤلاء من المدنيين. وحذرت الأمم المتحدة من أن اليمن يواجه "أسوأ أزمة إنسانية" في العالم. وخلف وباء الكوليرا أكثر من ألفي وفاة، في حين يحتاج ثمانية ملايين شخص إلى مساعدات غذائية عاجلة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.