وجلست المجموعة لقراءة النصوص والنقاش، وكان واضحا الحماسة الشديدة التي بدت على الوجوه. كما كان واضحا حضور وجوه جديدة، من الألمان ومن العاملين في المتحف، والذين جذبهم العنوان عن الرقة. وقرأ جبار باللغة العربية، وقرأ دي بيلا الترجمة الألمانية، في حين تطوع آخرون بالقراءة باللغة الإنجليزية، وسرعان ما عم النقاش بعدها بين الجالسين، والذين طرحوا الاسئلة بلغاتهم، وبدأ من جديد ترجمة ما هو ممكن، في مشهد تهاوت فيه جدران اللغات المختلفة، وتمازجت فيها أفكار الجالسين، لتشكل مساحة فكرية لتبادل الأفكار.

أصدقاء عالميون عبر المجموعة

بيجا أحمدي وهي شابة إيرانية، عبرت عن حماستها الشديدة للفكرة، وقالت بلغة أنجليزية، للأسف ما زالت لغتي الألمانية قاصرة عن فهم المناقشات الثقافية العميقة، كما أنني لا أجيد العربية، إلا أنني اندمجت جدا بالموضوع، كما أنني استطعت طرح أسألتي باللغة الإنجليزية، وتجاوب الجميع، أعتقد أنها فكرة رائعة، فلولا وجود هذه المجموعة، لما استطعت فهم هذه النصوص، ولما شكلت أصدقاء من بلاد مختلفة.

مجموعة ثقافية في كولونيا الألمانية أطلقت على نفسها اسم "مقهى الكُتَّاب متعدد الثقافات".
صورة مغايرة للاجئ: في محاولة لإبراز صوت الأديب في داخل كل منهم، يجتمع حوالي 20 لاجئا ولاجئة بشكل دوري، ضمن مجموعة ثقافية أطلقت على نفسها اسم "مقهى الكتاب متعدد الثقافات"، بحيث جعلت من التجارب والكتابات الأدبية هدفا لها، وذلك من أجل إعادة تعريف اللاجئ أمام المجتمع الألماني، وتقديمه بصورة مغايرة عن تلك التي يتداولها الإعلام.

كذلك عبر كاي بلانكيرتس عن سعادته بالحضور، وقال، هذه هي المرة الأولى التي أحضر هذه الجلسات، واستطعت من خلال الترجمة الألمانية، أن أستوعب مضمون الكلمات التي كان جبار ينطقها بالعربية، كما أنني سررت بالأسئلة والحوار والمداخلات من قبل الحضور، والتي كونت لدي انطباعا مختلفا عن اللاجئين. باعتباري ألمانياً يعمل في هذا المجال، رأيت العديد من اللاجئين أمامي، إلا أنها المرة الأولى التي تتاح لي للتعرف على فكرهم وثقافتهم. وأعتقد أن ما شاهدته اليوم، كون لدي انطباعاً إيجابياً عنهم، وشجعني على حضور جلسات أخرى .

وفي الختام، قال الأديب الشاب رامي العاشق إن وجود مساحة حرة، وتشجيع من الآخرين، لهو دافع كبير على الإبداع، ومحفز من أجل إطلاق الطاقات الكامنة التي بداخل اللاجئين والأجانب في ألمانيا، مستطردا: "أعتقد أن كل مشارك هنا، يحمل في جعبته تجارب وحكايا وقصصاً، تريد أن تخرج إلى العلن. ومضيفا: "هذه الفكرة أزالت حاجز اللغة المخيف من أمام البعض وفتحت المجال لإبداع الآخرين دون خوف أو قلق".

 

علاء جمعة - كولونيا

حقوق النشر: دويتشه فيله

 

ar.Qantara.de 2017

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة