مناورات عسكرية "كبرى" للحوثيين على الحدود السعودية

12.03.2015

قالت مصادر تابعة لجماعة الحوثيين إن مقاتليها بدؤوا مناورات عسكرية على الحدود اليمنية السعودية. فيما أشار مجلس التعاون الخليجي إلى أن الحوثيين معنيون بدعوة المجلس إلى مؤتمر للأطراف اليمنية في الرياض.

بدأت جماعة أنصار الله الحوثية الخميس (12 / 03 / 2015) مناوراتها العسكرية في منطقة البُقع اليمنية المحاذية لمنطقة نجران في المملكة العربية السعودية. وقال مصدر مطلع منتمي لجماعة أنصار الله الحوثية فضل عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن القوات المسلحة بالشراكة مع اللجان الشعبية بدأت تنفيذ مناورات كبرى في الحدود اليمنية السعودية بمحافظة صعده شمال اليمن.

وأشار إلى أن هذه المناورات تعتبر الأولى من نوعها في تلك المنطقة، موضحاً أنها تأتي كرسالة واضحة منهم بأن اللجان الشعبية "لن تسمح بنجاح أي مؤامرات تهدد مصلحة البلاد وتحاول جره إلى مربع العنف". ويأتي ذلك بعد سيطرة جماعة أنصار الله الحوثية على معظم مؤسسات الدولة العسكرية والأسلحة الموجودة فيها، وذلك بعد دخولهم إلى عدة محافظات يمنية من ضمنها العاصمة صنعاء.

من جانبها أكدت دول مجلس التعاون الخليجي أن الحوثيين معنيون بدعوة المجلس إلى مؤتمر للأطراف اليمنية في الرياض، لكنها شددت على أن المؤتمر سيكون تحت سقف "الشرعية" المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال وزير الخارجية القطري خالد العطية في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع لوزراء خارجية دول المجلس في الرياض إن الدعوة إلى المؤتمر اليمني هي "دعوة للجميع"، مشددا على أن "الحوثيين معنيون بهذه الدعوة، فهم مكون من مكونات الشعب اليمني". وأضاف أن "مسألة قبولهم هي شأن حوثي يعود لهم".

وقال وزراء خارجية المجلس في بيان إن المؤتمر الذي وافقت دولهم على عقده في الرياض بطلب من الرئيس اليمني المعترف به دوليا سيعقد في موعد لم يحدد بعد "في إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها وعدم التعامل مع ما يسمى بالإعلان الدستوري ورفض شرعنته". د ب أ، ا ف ب

 

 

جولة مصورة:

قبضة الحوثي على السلطة تضع اليمن على فوهة بركان

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة 

فخ الاستقطاب الإقليمي والطائفي...طموحات حوثية تهدد حلم الدولة الديمقراطية

 

سياسة طهران في اليمن والعراق: القلق العربي من "ذراع إيران الطويلة"سيطرة الحوثيين على صنعاء...ثورة مضادة وأجندة خارجية؟الصحافي سعيد الصوفي من صنعاء: تجربة حوار يمنية ضد العنف السياسي والإقصاء الأيديولوجيالمحللة السياسية بيرغيت سفينسون حول الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وتحدي تربيع الدائرة!الخبيرة اليمنية-السويسرية إلهام مانع: "معضلات اليمن تتجاوز المرأة لتصل إلى الإنسان وواقعه" 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.