منشق: آلاف من مقاتلي الدولة الإسلامية غادروا الرقة في صفقة سرية

07.12.2017

عدل منشق من قادة القوات التي انتزعت بقيادة الأكراد السيطرة على مدينة الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية عن روايته السابقة عن سقوط المدينة وقال إن آلافا من مقاتلي التنظيم، أي عدد أكبر بكثير من التقديرات السابقة، غادر المدينة بموجب صفقة سرية وافقت عليها الولايات المتحدة.

وقال طلال سيل، القائد السابق بقوات سوريا الديمقراطية، إن القوات تولت الإعداد لنقل جميع المسلحين الباقين من تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة وذلك رغم أنها قالت حينذاك إنها تقاتل المتطرفين الأجانب المستميتين في الدفاع عن المدينة.

ووصف مسؤولون أمريكيون تصريحات سيلو بأنها ”زائفة ومختلقة“ غير أن مسؤولا أمنيا في تركيا التي فر إليها سيلو قبل ثلاثة أسابيع روى أحداثا مشابهة عن هزيمة الدولة الإسلامية في معقلها السوري.

وتختلف تركيا مع واشنطن بشأن الدعم الأمريكي للقوات الكردية التي قادت القتال في الرقة.

وكان سيلو هو المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية وأحد المسؤولين الذين قالوا لوسائل الإعلام في منتصف أكتوبر& تشرين الأول عندما تم التوصل للصفقة إن أقل من 300 مقاتل غادروا الرقة مع عائلاتهم بينما واصل آخرون القتال.

إلا أنه قال في مقابلة إن عدد المقاتلين الذين سُمح لهم بالمغادرة أعلى بكثير وإن ما رُوي عن معركة أخيرة كان محض خيال يهدف لإبعاد الصحفيين لحين إتمام عملية الإجلاء.

وأضاف أن مسؤولا أمريكيا في التحالف الدولي المناهض للتنظيم لم يذكر اسمه وافق على الصفقة في اجتماع مع أحد قادة قوات سوريا الديمقراطية.

وفي ذلك الوقت تضاربت الروايات فيما إذا كان مقاتلون أجانب قد سُمح لهم بمغادرة الرقة أم لا.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) فيما بعد أن أحد السائقين في عملية الإجلاء وصف قافلة يمتد طولها إلى سبعة كيلومترات مكونة من 50 شاحنة و13 حافلة و100 عربة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية محملة بالمقاتلين والذخائر.

وأبدت الحكومة التركية قلقها من احتمال تهريب بعض المقاتلين الذين غادروا الرقة عبر الحدود إلى الأراضي التركية وأنهم ربما يحاولون شن هجمات في تركيا أو في الغرب.

وقال سيلو: "تم التوصل لاتفاق على أن يرحل الإرهابيون. حوالي 4000 شخص هم وأسرهم". وأضاف أنهم كانوا جميعا من المقاتلين باستثناء 500 فرد.

وأوضح أنهم اتجهوا شرقا إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية حول دير الزور حيث حققت قوات الجيش السوري والقوات الداعمة للرئيس بشار الأسد مكاسب.

وعلى مدى ثلاثة أيام منعت قوات سوريا الديمقراطية الناس من الذهاب إلى الرقة قائلة إن القتال دائر للتعامل مع المسلحين الذين رفضوا تسليم أنفسهم. وقال سيلو "كانت كلها مسرحية".

وأضاف: "الإعلان كان غطاء لهؤلاء الذين رحلوا إلى دير الزور" وأن الاتفاق أقرته الولايات المتحدة التي كانت تريد نهاية سريعة لمعركة الرقة حتى تتمكن قوات سوريا الديمقراطية من الانتقال إلى دير الزور.

* أمريكا على خلاف مع تركيا

وتنفي قوات سوريا الديمقراطية أن مقاتلي التنظيم استطاعوا مغادرة الرقة إلى دير الزور وقال التحالف العسكري، الذي تقوده الولايات المتحدة ويساند قوات سوريا الديمقراطية إنه لا يبرم "اتفاقات مع إرهابيين".

وقال التحالف في بيان إنه يرفض رفضا قاطعا أي اتهامات زائفة من أي مصدر تشير إلى تواطؤ التحالف مع تنظيم الدولة الإسلامية. إلا أن مسؤولا أمنيا تركيا قال إن عدد رجال الدولة الإسلامية الذين غادروا الرقة أكبر من العدد المعترف به.

وقال لرويترز إن تركيا تعتقد أن تلك الروايات تهدف إلى صرف الأنظار عن رحيل أفراد الدولة الإسلامية وشكا من أن تركيا لم يتم إطلاعها على التطورات.

وقد اختلفت أنقرة شريك واشنطن في حلف شمال الأطلسي وعضو التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة اختلافا شديدا مع واشنطن حول دعمها لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية الذين قادوا الحرب على الدولة الإسلامية في الرقة.

وتقول تركيا إن وحدات حماية الشعب تمثل امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي شن حملة تمرد على مدار ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا وتعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية.

وتحدث سيلو لرويترز في موقع آمن على أطراف أنقرة في حضور ضباط أمن أتراك. وقال إن الأمن لحمايته هو شخصيا ونفى تأكيدات قوات سوريا الديمقراطية أنه تعرض لضغط للهرب إلى تركيا حيث يعيش أولاده.

وقال سيلو، وهو من أفراد الأقلية التركمانية في سوريا، إن قراره الجهر بالحقيقة الآن قائم على تخلصه من أوهامه عن هيكل قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها مقاتلو وحدات حماية الشعب على حساب حلفائهم من العرب والتركمان بالإضافة إلى النتيجة التي تحققت في الرقة التي وصفها بأنها مدينة تعرضت للدمار دون العدو.

وأضاف أن محادثات الرقة جرت بين شاهين جيلو القائد الكردي بقوات سوريا الديمقراطية ووسيط من الدولة الإسلامية كان صهر أمير الدولة الإسلامية في الرقة.

وبعد أن توصلا إلى اتفاق اتجه جيلو إلى قاعدة عسكرية أمريكية قرب قرية جلابية. وقال سيلو: "عاد بموافقة الإدارة الأمريكية على اتجاه هؤلاء الإرهابيين إلى دير الزور".

وقبل أسبوعين قال التحالف إن أحد قادته كان حاضرا في المحادثات لكنه لم يشارك في الصفقة التي قال إنه تم التوصل إليها "رغم عدم موافقة التحالف الصريحة على السماح لإرهابيين مسلحين من الدولة الإسلامية بالرحيل عن الرقة". ) رويترز)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.