منظمة هيومن رايتس ووتش تطالب بكشف أماكن عشرات المصريين "المختفين قسرا"

23.07.2015

تقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن قوات الأمن المصرية أخفت - فيما يبدو - عشرات الأشخاص قسرا، وطالبت السلطات المصرية بالكشف عن أماكنهم، ومحاسبة المسؤولين.

ودعت المنظمة السلطات إما إلى الإفراج عن أي محتجز احتجز بطريقة مخالفة للقانون، وإما أن توجه إليه اتهاما بجريمة معترف بها، أو أن تعرضه على قاض لمراجعة احتجازه، وأن تحاكمه أمام محكمة تلبي المعايير الدولية للمحاكمات العادلة.

ويعد الإخفاء القسري انتهاكاً خطيرا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإذا اتبع على نحو ممنهج كسياسة فإنه - بحسب هيومن رايتس ووتش - يرقى إلى درجة الجرائم ضد الإنسانية.

ودعت المنظمة حلفاء مصر، خاصة الولايات المتحدة ودول أوروبا، إلى وقف أي معونة لقوات الأمن الداخلي المصرية حتى تُجري مصر تحقيقات شفافة بهذا الصدد. اضغط هنا لقراءة المزيد....

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

قمع الحريات واعتقالات وإدانات دون محاكمة

مختطفون بلا سبب في سجون مصر - كابوس يومي مرعب يلاحق المصريين

يختفى العديد من الشباب في مصر في ظروف غامضة سواء في الشارع أو في الجامعة أو حتى أثناء تناول العشاء مع الأصدقاء. المصورة الصحفية الشابة إسراء الطويل من بين المختفين. بعد بحث طويل عثرت أسرتها عليها في أحد سجون الاعتقال. الصحافية إليسا راينهامر شابي تسلط الضوء على انتشار ظاهرة الاعتقالات والإدانات دون محاكمة في عهد السيسي.المزيد

الخبير السياسي والصحفي كريم الجوهري: محاكم مصر في عهد السيسي تحكم حتى على الأموات بالإعدامالناشط السياسي المصري أحمد ماهر: "القهر سيدفع المصريين إلى موجة ثورية حتمية ضد العسكر"الكاتبة المصرية منصورة عز الدين: حلم الثورة في مصر...هل استحال كابوساً؟

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.