من ضحية للتمييز في أوروبا إلى مدافع عن المهاجرين في المغرب - لا يريد أن يعيش الأفارقة معاناته

05.03.2019

رشيد محضار - من ضحية للتمييز في القارة الأوروبية إلى مدافع عن المهاجرين في الأراضي المغربية. لا يريد أن يعيش الوافدون الأفارقة في المغرب نفس معاناته في أوروبا من العنصرية. شاهد الفيديو: 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.