وذهبت غاسبارد إلى الإشارة أن الناس في المنطقة محاصرون بين الفاشيين والمتعصبين في الغرب الذين يدّعون أن المسلمين جميعهم متخلفون ويشكّلون تهديداً؛ وبين الفاشيين في موطنهم الذين يهدّدونهم إن تصرفوا بشكل مختلف. وفي مناخ كهذا، كيف وأين يعبّر المبدعون من الشرق الأوسط عن ذاتهم، وفي الواقع، كيف سيصل صوتهم؟
 
 من كتاب "لا ترتعب، أنا إسلامي" C) Saqi Books)
من مختارات كتاب "لا ترتعب، أنا إسلامي": من دمشق مع كل الحب "From Damascus, with love"
 
فالمؤلفون والفنانون الذين أسهموا في مجموعة المختارات هم من العابثين، والكوميديين، وفناني الدراغ [ذوي الأزياء النسائية]، وفناني الغرافيك، وجميعهم يدافع عن حرية التعبير، ناهيك عن الحريات الفردية الأخرى. وقد نُشِر الكتاب احتفالاً بهذه الأعمال المنبوذة –ولتأمين فضاء لتسليط الضوء على تعابيرها المختلفة.
 
وفي إعداد مجموعة المختارات، تواصلت مكتبة الساقي مع فنانين وكوميديين ومؤلفين من كل أنحاء العالم من الذين شُعِر بأنهم أنتجوا أعمالاً استفزازية مبتكرة وممتعة. كان العديد من المساهمين معروفين مسبقاً بالنسبة للناشرين، إما لأنهم نشروا في السابق مع مكتبة الساقي، أو لأن المحررين كانوا على علم بأعمالهم.
 
وكان من المهم بالنسبة لغاسبارد أن تعود أصول غالبية المساهمين إلى الشرق الأوسط. فمن بين الـ 34 مساهماً، كان 21 من الشرق الأوسط، بينما ينحدر البقية من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. كانت رسالة المساهمين الاستجابة للحظر على المسلمين، أو على تصاعد الكراهية والعنف حول العالم.
 
عكس الضعف، والعيوب، والتنوع
 
وبالنتيجة، لدينا نص عمرو القاضي "كيف علمني الإسلام أن أكون ملكة دراغ [فناناً بأزياء نسائية]"؛ ونص جينيفر جاجة "أبيض مِثْلِيْ" حول عدم الانتماء وحول التنميط العنصري؛ ونص أليكس ويتل "(الحكم على الأشخاص بحسب لونهم)shade-ism" حيث شابة سوداء استوعبت الكراهية تجاهها مما أدى إلى أن ترتكب فعل عنف رهيب؛ أو نص ليلى شوا "أجساد يمكن التخلص منها" حول نساء مفجرات انتحاريات. فالنصوص في "لا ترتعب" تعبير قوي عن الإنسانية؛ فهي تعكس ضعفنا وعيوبنا وتنوعنا.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.