وعندما سقطت مصر تحت تأثير الفاشية واتخذت ثقافة الشباب سمات شبه عسكرية، طال ذلك أيضا جماعة الإخوان المسلمين. وبرغم ذلك، وضع حسن البنا نفسه بوضوح كمعارض للأيديولوجيات الفاشية والعرقية البيولوجية: ولم تروج جماعة الإخوان المسلمين لروح الانتماء على أساس العرق أو لون البشرة، لكنهم دعوا إلى الأخوة العادلة بين الناس.

 

 

وبرغم أن هذا شمل أيضًا غير المسلمين، إلا أنه تحت ضغط التوترات السياسية المتزايدة في البلاد، حيث كانت هناك أصوات تتعالى مطالبة بالاستقلال الوطني وكذلك الأسلمة، سرعان ما حدد الإخوان المسلمون أيضا اليهود المصريين كعدو، كجزء من حملتهم ضد "المؤامرة الصهيونية العالمية" في فلسطين وداعمي هذه المؤامرة المفترضين. تلك الحملة، التي جاء كلام الكاتبة عنها في الكتاب مقتضبا جدا نوعا ما، بلغت ذروتها في النهاية بإرسال مقاتلين متطوعين إلى فلسطين للمشاركة في الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948.

تمرد صريح على "المرشد الأعلى"

فشلت محاولات بعض رفقاء حسن البنا للترشح للانتخابات البرلمانية، وكان هو نفسه يفكر بصوت عالٍ في الترشح، رغم أنه دعا، باسم الوحدة الإسلامية، إلى حل جميع الأحزاب.

وعلى الرغم من أن جماعة الإخوان المسلمين شهدت نهضة خاطفة خلال الحرب العالمية الثانية بفضل دعم السياسيين المتعاطفين وكان عدد أعضائها يقدر بالفعل بمئات الآلاف، إلا أنها بدأت أيضا تعيش أولى انشقاقاتها. وتعزو المؤلفة فقدان "المرشد الأعلى" التدريجي للسيطرة، والذي كان هناك ضده تمرد صريح (علني) داخليًا، إلى خطه غير المتسق. إذ كان البنا يدعو تارة إلى الجهاد، وتارة إلى التعقل، وأدلى أيضًا بآراء متناقضة حول مسألة تطبيق الشريعة الإسلامية: وفي عام 1936 وافق على تطبيق العقوبات الشرعية البدنية (الحدود)، لكنه رفضها مرة أخرى في عام 1948. وكان موقفه متناقضا أيضا تجاه الإرهاب، والذي سقط هو نفسه ضحية له في النهاية، بحسب ما تقول غودرون كريمر.

دراسة غودرون كريمر، الغنية بالمصادر، تتيح رؤية أكثر تبصرا بكثير، عما كان حتى الآن، لجماعة لإخوان المسلمين ومؤسسها. وكنا نتمنى أن لو كانت هناك إشارة أو أخرى إلى كيفية قيام جماعة الإخوان المسلمين والحركات الإسلامية القريبة منها بالحفاظ على ميراث حسن البنا اليوم.

 

جوزيف كرواتورو

ترجمة: صلاح شرارة

حقوق النشر: موقع قنطرة 2022

ar.Qantara.de

 

كتاب غودرون كريمر "مهندس الإسلام السياسي ومعماري الإسلاموية  - حسن البنا والإخوان المسلمون" - ضمن سلسلة: المكتبة التاريخية لمؤسسة غيردا هِنكل. 528 صفحة، 34 يورو.

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة